مرة: 12:05 PM - 1/30/2013 | طباعة

لیلة صاخبة فی حیاة مصر: اشتباکات وجرحى ومعتقلون وتراجع الرئیس عن قراراته وإلغاؤه زیارة فرنسا

العربیه - ذکر موفد 'روسیا الیوم' إلى القاهرة أشرف الصباغ أن الاشتباکات بین المتظاهرین وقوات الأمن استمرت طوال لیلة 29 على 30 ینایر/کانون الثانی فی جمیع محافظات ومدن مصر تقریبا. وکان أسخنها على الإطلاق ما جرى فی محافظة کفر الشیخ، حیث اعتلت قوات الأمن سطح مبنى المحافظة وظلت تطلق قنابل الغاز على المتظاهرین الذین کانوا یردون بالحجارة.

عرض الشرائح
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442269839103.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442274987112.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442280135121.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442285283130.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442433327390.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442438475399.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442443623408.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442448771417.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442560623614.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442565771623.jpg
/Images/News/Larg_Pic/11-11-1391/IMAGE634951442570919632.jpg

وفی الإسکندریة ظلت المسیرات والتجمعات حتى فجر الیوم. بینما حاول متظاهرون اقتحام قسم شرطة دمنهور عاصمة محافظة البحیرة وسط اشتباکات کثیفة مع قوات الأمن أطلقت فیها القنابل الصوتیة والقنابل المسیلة للدموع.

وفی مدن القناة الثلاث (السویس وبور سعید والاسماعیلیة) التی تم عزلها منذ یومین بقرار من الرئیس المصری محمد مرسی عن طریق فرض قوانین الطوارئ وحظر التجول، ظل السکان یحتفلون فی الشوارع طوال اللیل ویلعبون کرة القدم ویغنون الأغانی الشعبیة فی تحد واضح لقرارات الرئیس وللجیشین الثانی والثالث اللذین تم نشرهما بعد فرض قوانین الطوارئ وحظر التجول.

وفی محافظة القاهرة کانت الأحداث أکثر عنفا واتساعا وخطرا. إذ استمرت الاشتباکات للیوم السادس على التوالی فی محیط میدان التحریر، وللیوم الرابع على کوبری قصر النیل وأمام فندق سمیرامیس. کما بدأت الاشتباکات أمام قصر الدوبارة المجاور للسفارة الأمریکیة وفی میدان سیمون بولیفار وارتفع عدد المصابین بطلقات الخرطوش إلى 32 شخصا ومئات الحالات من الاختناق وفقدان الوعی بتأثیر قنابل الغاز التی کانت تنهال بکمیات هائلة على المتظاهرین طوال اللیل وحتى الصباح. ولا تزال الاشتباکات مستمرة فی هذه المنطقة.

وقامت مجموعات بلاک بلوک بقطع شارع رمسیس وهاجمت قسم الأزبکیة بالأسلحة الآلیة والمولوتوف. ولکن عملیة اقتحام القسم من قبل 600 متظاهر باءت بالفشل بعد مقاومة من جانب قوات الأمن أدت إلى العشرات من الإصابات. فی هذا الحین قام متظاهرون بحرق مبنى ملاصق لمحکمة الجلاء القریبة من قسم الأزبکیة، ثم قطعوا کوبری أکتوبر القریب من مبنى ماسبیرو.

وقال مصدر أمنی إن عدد المعتقلین ممن وصفهم بمثیری الشغب بالقاهرة ارتفع إلى إلى 178 شخصا. ومن جانبه صرح مدیر فندق "سمیرامیس" بأن العمال أطفأوا حریقا شب بمدخل الفندق. وطالب وزارة الداخلیة بحمایة المبنى والعاملین فیه. وقد تم إخلاء الفندق من النزلاء خلال الیومین الأخیرین بنتیجة الاشتباکات المتواصلة وعملیات الکر والفر بین قوات الأمن والمتظاهرین.

وعلى الرغم من أن النائب العام المصری أصدر أوامر بضبط وإحضار أعضاء مجموعات "بلاک بلوک" إلا أن حرب المیلیشیات قد بدأت تلوح حیث صرح قادة إخوانیون وسلفیون أنهم بصدد تشکیل میلیشیات تحت اسم "وایت بلوک إسلامیون" لمواجهة مجموعات "بلاک بلوک" وجبهة الإنقاذ وبقیة فصائل المعارضة. ودعا بعضهم إلى إنزال میلیشیات الإخوان المسلمین لحفظ الأمن بدلا من قوات الشرطة والأمن المرکزی. وفی نفس السیاق أکد قضاة أن أوامر النائب العام باطلة وغیر قانونیة لعدم استیفائها الأرکان القانونیة والدستوریة السلمیة ما یجعلها تفتح الأبواب للاعتقالات العشوائیة وتصفیة الحسابات. ووصفها صحافیون بأنها حیلة جدیدة من جانب الإخوان المسلمین والرئاسة بتصفیة الساسة والنشطاء وإثارة الرعب فی المجتمع المصری.

وعلى الصعید السیاسی کان موفد "روسیا الیوم" إلى القاهرة قد نقل بعد ظهر الثلاثاء 29 ینایر عن مصدر فی الرئاسة المصریة أن الرئیس محمد مرسی قد یتراجع خلال الأسبوع المقبل عن قراراته بشأن فرض قوانین الطوارئ وحظر التجول فی مدن القناة الثلاث، وهو ما تأکد فی ساعات متأخرة من لیلة الأمس إذ أعلنت الرئاسة المصریة أن "الرئیس یفوض المحافظین بمدن القناة فی تخفیف أو إلغاء حظر التجول".

هذا وکان من المقرر أن یقوم الیوم الأربعاء الرئیس مرسی بزیارة کل من فرنسا وألمانیا. إلا أن الرئاسة أعلنت أن مرسی ألغى زیارته إلى فرنسا بدون ذکر الأسباب، بینما أشارت إلى أنه سوف یزور ألمانیا لعدة ساعات فقط وسیعود بعدها إلى القاهرة. وفی الوقت نفسه أعربت قوى سیاسیة ووسائل إعلام مصریة عن غضبها ودهشتها من موقف کل من باریس وبرلین اللتین تستقبلان الرئیس محمد مرسی بینما المدن المصریة تحت قوانین الطوارئ وحظر التجول وتعمها اشتباکات وفوضى أمنیة ویتزاید عدد المعتقلین بشکل عشوائی بناء على اتهامات مبهمة من بینها الانتماء إلى جماعات إرهابیة وإثارة الشغب والتظاهر. وأعربت شخصیات مصریة عامة وکتاب رأی وصحافیون عن الاستهجان الشدید لمواقف الدول الأوروبیة التی ترفع رایة الحریة وحقوق الإنسان والدیمقراطیة، وفی الوقت نفسه تستقبل ممثلی تیارات الیمین الدینی المتطرف والشخصیات التی علیها علامات استفهام بل وتقوم بدعمها سیاسیا واقتصادیا ومالیا.

المصدر: روسیا الیوم
 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 7 + 11
تعليق
184278
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 7 + 11
إرسال