مرة: 1:51 PM - 7/29/2013 | طباعة

تسریب بعض الاسماء فی الحکومة الایرانیة الجدیدة

العربیه - سرب النائب السابق فی مجلس الشورى الاسلامی الایرانی حسن غفوری فرد بعض اسماء الوزراء فی الحکومة الایرانیة المتوقع تشکیلها قریبا برئاسة الرئیس المنتخب الشیخ حسن روحانی خاصة الوزارت السیادیة منها متوقعا ان تنال الاسماء التی یطرحها روحانی على البرلمان الثقة نظرا للعلاقات الجیدة والودیة بین الرئیس المنتخب ورئاسة البرلمان واعضائه .


وقال غفوری فرد فی مقابلة مع قناة العالم الاخباریة مساء الاثنین: ان اللجان المتخصصة فی التشکیلة الحکومیة قد باشرت عملها منذ حوالی شهر تقریبا وانا هنا اذکر بعض الاسماء فعلى سبیل المثال فان "محمد جواد ظریف" سیتولى وزارة الخارجیة وان وزارة الثقافة والارشاد ستسند الى "علی جنتی" وهناک حدیث ان تسند وزارة جهاد البناء الى السید "حجتی" او الدکتور "کلانتری" وان وزارة التعلیم العالی على الاکثر ستسند الى السید "خاتمی" .
واضاف: فی ما یتعلق بحقیبة وزارة الدفاع یدور الحدیث على الاکثر حول الوزیر الحالی العمید احمد وحیدی کما ان السید "ترکان" ایضا اسمه مطروح کما ان السید "شمخانی" ایضا هو من الاسماء المطروحة لکننی اعتقد ان حظ السید وحیدی هو الاکثر واننی اعتقد ان الرئیس المنتخب حسن روحانی یرید الاستفادة من بعض الوزراء الذین هم الان فی الحکومة الراهنة وفیما یتعلق بوزارة الامن فان الاسم المطروح على الاکثر هو السید "شفیعی" وهو کان مساعد وزیر الامن فی السابق وفیما یتعلق بوزارة الداخلیة فان اسم السید "علوی" هو المطروح حالیا کما هناک اسم آخر مطروح لهذه الحقیبة هو "عباس آخوندی" .
وحول المؤسسات الهامة الاخرى فی الدولة ذکر غفوری فرد ان اسم وزیر الخارجیة الحالی علی اکبر صالحی مطروح لتولی رئاسة منظمة الطاقة الذریة وهو کان فی السابق رئیسا لهذه المنظمة لکن یبدو ان السید صالحی یرغب ان یذهب الى بعثة ایران فی الامم المتحدة بنیویورک اذا لم یبق فی وزارة الخارجیة .
وفیما یتعلق بمنصب امین المجلس الاعلى للامن القومی الایرانی الذی یرأس المفاوضات النوویة للبلاد قال غفوری فرد ان الاسم المطروح على الاکثر هو الدکتور علی اکبر ولایتی وکان وزیرا للخارجیة لاکثر من 16 عاما وهو على بینة کاملة بالعمل الدبلوماسی .     
وعن توقعاته حیال کیفیة تعامل البرلمان مع هذه الاسماء التی سیطرحها الرئیس المنتخب لنیل الثقة قال : اعتقد ان هناک تعاون جید بین الجانبین وان العلاقة حالیا بین الرئیس المنتخب ورئیس البرلمان هی علاقة ودیة جدا کما ان الرئیس وطاقمة على تشاور جید حالیا مع نواب البرلمان وهناک اتصالات وثیقة واعتقد ان الظروف جیدة للتعاطی الایجابی بین الطرفین .
  وحول تصریحات الرئیس المنتخب حسن روحانی بانه سیتعامل مع کافة الاطراف السیاسیة فی البلاد ویستفید منها فی تشکیلة الحکومة قال غفوری فرد : ان روحانی اعلن مرارا انه لایعتبر نفسه مدینا لای طرف سیاسی خاصة وانه لم یصبح رئیسا بفضل ایة فئة سیاسیة خاصة فی البلاد وان شعار روحانی کان الاعتدال ولذلک فان المعتدلین من کلا التیارین المحافظ والاصلاحی قد صوتوا له فی الانتخابات.

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 2
تعليق
185236
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 2
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...