مرة: 1:03 PM - 8/3/2013 | طباعة

السید نصر الله:ازالة اسرائیل مصلحة وطنیة للمنطقة

العربیه - اکد الامین العام لحزب الله السید حسن نصر الله الیوم الجمعة ان الکیان الاسرائیلی یمثل تهدیدا لکل دول المنطقة وإزالته مصلحة وطنیة لکل هذه الدول .

وقال السید نصر الله الذی حضر شخصیاً فی مهرجان یوم القدس العالمی بالضاحیة الجنوبیة لبیروت ان" اسرائیل غدة سرطانیة والحل الوحید هو استئصالها"، معتبرا ان تل ابیب "تمثل تهدیدا لکل دول المنطقة "، مؤکدا ان "ازالة اسرائیل مصلحة وطنیة اردنیة، سوریة، مصریة ولبنانیة ومن یقف بوجه المشروع الصهیونی هو کمن یدافع عن فلسطین وعن مستقبل اولاده واحفاده".

اسرائیل تهدید للجمیع

واضاف السید نصر الله "ان اسرائیل التی هی قاعدة المشروع الصهیونی فی المنطقة تمثل خطرا دائما ومستمرا لیس فقط على فلسطین وانما هی خطر على المنطقة کلها بمقدراتها وسلامتها واهلها وحضاراتها ومن یعتقد غیر ذلک فهو واهم ومخطئ".

واشار الى ان الهدف من اعلان الامام الخمینی(قده) اخر یوم جمعة من شهر رمضان المبارک یوم القدس هو تذکیر المسلمین والعالم بقضیة القدس للحؤول دون دخولها فی دائرة النسیان، وقال " یجب التاکید على ان فلسطین التی نتحدث عنها هی کل فلسطین من البحر الى النهر" والتی یجب ان تعود کاملة لاهلها.
واضاف " نحن الیوم احوج ما نکون لاحیاء مناسبة یوم القدس العالمی لاستجلاء معانیها وقیمها، مؤکدا انه لا یملک احد فی العالم حق التخلی او التنازل عن حبة تراب واحدة من فلسطین.

وقال امین عام حزب الله" فلسطین مصلحة قومیة ووطنیة للمنطقة وبلدانها" وان "کل المجازر والویلات فی المنطقة هی بسبب التخلی عن المسؤولیة تجاه فلسطین".

الحرب ضد ایران والشیعة

واضاف السید نصر الله ان ما أنفق فی الحرب ضد ایران کان بإمکانه تحریر فلسطین، قائلا" فی العالم العربی انظمة وحکومات طالما عملت على وضع اولویات تتقدم على القضیة الفلسطینیة وعلى معاداة اسرائیل، وهذا ما کان علیه الوضع سابقا ابان وجود النظام الشیوعی فی الاتحاد السوفیاتی وبعد ذلک اخترعوا ما یسمى بـ"الخطر الایرانی".

وتابع "جهّزت جیوش لقتال ایران بدل ان تعد هذه الجیوش لقتال اسرائیل، وبعدما فشل الحدیث عن الخطر الایرانی اخترعوا عدو اسمه "المد الشیعی" وعملوا على ایهام بعض الجماعات ان هذا الخطر موجود فأین هو هذا الخطر؟".
واعتبر السید نصر الله انه "بالنسبة للکثیرین لم تعد اسرائیل عدوا وخطرا بل اصبح لدیهم عدوا اخر والاسوأ من هذا انهم ذهبوا لبعض الصراعات الداخلیة لیعطوها بعدا مذهبیا وطائفیا"، معتبرا ان "کل من یرعى الجماعات التکفیریة على امتداد العالم الاسلامی هو الذی یتحمل بالدرجة الاولى مسؤولیة المصائب والدمار ویقدم اعظم الخدمات لاسرائیل".

واکد ان "هناک الکثیر من التحریض المذهبی فی الفضائیات ووسائل الاعلام وفی مواقع الانترنت ضد الشیعة وهناک بالطبع جهات تقف خلف هذا الامر وتسعى لدى بعض الشیعة لتحریضهم ضد السنة" ، وقال "ان من یقف خلف کل حملات التحریض بین السنة والشیعة هدفه ان ننسى فلسطین وان نکره کل ما له علاقة بفلسطین وان ننشغل فی المشاکل فیما بیننا".

نحن شیعة علی لن نتخلى عن فلسطین

وتوجه السید نصر الله بالشکر الى الجمهوریة الاسلامیة فی ایران والى الجمهوریة العربیة السوریة "على کل ما قدمتاه من اجل فلسطین وفی قضیة القدس وما قدمتاه لحرکات المقاومة فی لبنان وفلسطین ما الحق الهزائم بالعدو الاسرائیلی".

واکد السید نصر الله ان "حزب الله سیبقى الى جانب فلسطین وشعب فلسطین ونحن حریصون على العلاقة الطیبة مع جمیع الفصائل الفلسطینیة ولو کنا نختلف على بعض المسائل فنحن من دعاة الالتقاء على المشترکات فکیف اذا کان ما یجمعنا هو فلسطین".

واضاف "قولوا رافضة قولوا مجرمین قولوا ما تریدون واقتلونا حیث شئتم فنحن شیعة علی بن ابی طالب علیه السلام لن نترک فلسطین، فی یوم القدس اقول لکل عدو ولکل صدیق نحن شیعة علی بن ابی طالب علیه السلام فی العالم لن نتخلى عن فلسطین وعن القدس وعن القضیة الفلسطینیة".

واکد اننا فی" حزب الله سنتحمل مسؤولیتتنا بقدر ما علینا من مسؤولیات نحن الحزب الشیعی لن نتخلى عن فلسطین وعن شعبها وعن مقدسات هذه الامة، فنحن الذین تربینا فی مشروع المقاومة على هذا تربینا وعشنا ونمینا والدفاع عن لبنان وفلسطین وعروبتهما عجن بدمنا وورثنا من آبائنا وسنورث لاولادنا وقدمنا فی سبیله فلذات اکبادنا".

ودعا امین عام حزب الله الى حل کل المشاکل الداخلیة فی البلدان العربیة والاسلامیة من خلال الحوار والنقاش وقال "اذا کنا سنترصد بعضنا عند کل خلاف دینی او سیاسی فلن نکون امة جدیرة بالحیاة".

کما طالب السلطات اللیبیة الجدیدة الکشف عن مصیر الامام المغیب السید موسى الصدر "الذی اخذ بیدنا على طریق القدس" .
 

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 10 + 11
تعليق
185250
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 10 + 11
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...