مرة: 2:17 PM - 10/1/2013 | طباعة

ترجمة 'حیاة وذکریات جلال الطالبانی' من الفارسیة إلى الکوردیة والعربیة

ثقافه - أصدرت مؤسسة العرفاء اللبنانیة النسخة المترجمة الى اللغتین الکوردیة والعربیة من کتاب «بعد ستین عاماً 'حیاة وذکریات جلال الطالبانی'» للکاتب الإیرانی عرفان قانعی فرد، بحسب ما أوردته وکالة 'خبرآنلاین' الإیرانیة.


 

وتم اصدار الطبعة الأولى من المجلد الأول للکتاب الذی تناول الفترة  من 1930- 1966 الطبعة الاولى عام 2009 بواسطة دار نشر العلم فی ایران، وتم طبعه ثلاث مرات حتى الان. وعرض الکتاب لاول مرة فی معرض الکتاب عام 2009، بتقدیم جلال الطالبانی، وازیح الستار عنه فی مکتب الاتحاد الوطنی الکردستانی العراقی فی طهران .
  بعد نشر المجلد الأول ، ان المجلد الثانی من هذه المجموعة‌ الذی یحتوی علی 167 مقابلة‌ و اکثر من 2300 وثیقة فیه نواقص من بینها المباحثات مع احدی عشر شخصیة سیاسیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وبعد ازالة ‌هذه النقائص واعادة النظر فیه مرة اخری من قبل المشرف وکبیر المنقحین السید کمال فؤاد، سیصدر الکتاب فی الصیف القادم.
 واشار دارالنشر العرفا علی هذا المشروع البحثی الی اقبال القراء علی المجلد الاول لهذه المجموعة الذی اصبح فی عام 2009 من ضمن الکتب الاکثر مبیعاً فی فئة التاریخ المعاصر بحیث وصل بعد تسعة اشهر الی الطبعة الثانیة موضحاً: ان هذا العمل یعتبر جهداً‌ من اجل التأکید علی‌ معرفة الزوایا الخفیة للتاریخ المعاصر من جدید وربما اصبح اول خطوة‌ فی تقدیم تاریخ شفهی عن کردستان المعاصر حیث استغرق تجمیع ابحاثه المرهقه اربعة اعوام من قبل خبیر الابحاث الدکتور عرفان قانعی فرد. 
ویشرح المجلد الثانی من ذکریات جلال طالبانی الاحداث التی وقعت فی الاعوام من 1967 حتی 1989 والمجلد الثالث ایضاً یشیر الی الاحداث التی وقعت فی الاعوام 1990 حتی 2005. ویصف الکاتب الامریکی "جوناثان راندل" فی مقدمة الترجمة‌ الکوردیة والانجلیزیة لهذا الکتاب، بأنه من اکثر الابحاث اعتباراً ودقة فی تاریخ کردستان المعاصر و ویشیر مولف الکتاب فی المجلد الثانی الی مسائل مهمة.
بعد 60 عاماً تمت ترجمة (حیاة وذکریات جلال الطالبانی) من الفارسیة الى اللغتین الکردیة والعربیة، وتم اصداره هذا الاسبوع فی لبنان من قبل مؤسسة العرفاء. . لو ان کثیر من المنتقدین بکردستان بعد انتشار اثره احتجوا الیه و قد واجهو معه سلبیا و مع العنصریة ولکن جوناثان راندل مولف و باحث اقلیم کردستان العراقی فی مقدمة اثره باللغة الانجلیزیة اعتبره افضل مصدر تاریخ معاصر کردستان المستند و یعتقد بان المولف اتخذ فی تالیف هذا الکتاب طریقا علمیا و دون العنصریة .
المجلد الثانی من ذکریات جلال طالبانی الف فی اطار محادثات " عرفان قانعی فرد " مورخ و باحث تاریخ الشرق الاوسط السیاسی مع اکثر من اربعمئة و خمسین شخص . و هو فی هذا المجلد یعالج الی روایة الحوادث من عام 1966 حتی 1986 م تزامنا مع 1345 حتی 1368 ش . کما اثر التطورات و الحوادث الواقعة من بدایة حکومة صدام حسین حتی تصدی الحکومة بواسطة حزب البعث فی العراق و اختلاف سیادة الاراضی بین ایران و العراق فی نهر اروند حتی نهایة الحرب المفروضة توجد فی هذا المجلد من الکتاب . وقال عرفان قانعی فرد مؤلف الکتاب، ان الطبعة الثانیة منه سیتم اصدارها اثناء المعرض الدولی للکتاب. المجلد الثانی من مجموعة "بعد ستین عام" افضل فرع من هذه المجموعیة من حیث الحساسیة و تعقیده . قانعی فرد فی المجلد الثانی من الکتاب عالج الی المحادثة مع اکثر من مئة و اربعین شخص من الرجال السیاسی فی العالم الذین اشار الیهم طالبانی .
ویرقد طالبانی فی مستشفى بألمانیة منذ أشهر بعد أن أصیب بجلطة دماغیة وتتباین الأنباء بشأن صحته وفیما اذا کان قادرا على أداء مهامه الرسمیة من جدید.
وطالبانی من القادة الکورد البارزین الذین قاوموا النظام العراقی السابق على مدى عقود ویتزعم حزب الاتحاد الوطنی الکوردستانی.

 

الكلمات الرئيسية: ثقافة - جلال طالباني -
تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 3
تعليق
185531
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 3
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...