مرة: 2:56 PM - 10/19/2013 | طباعة

الشعب الایرانی یطالب بحقوقه فی اطار القوانین الدولیة

العربیه - اکد الرئیس حسن روحانی، خلال استقباله السفیر السویسری الجدید لدى طهران جولیو هاز، ان الشعب الایرانی یطالب بحقوقه فی اطار القوانین الدولیة وان الحکومة السویسریة تستطیع اداء دور فی هذا الامر بافضل صورة ممکنة.

 

واشار الرئیس روحانی خلال تسمله اوراق اعتماد السفیر جولیو هاز ، الى جولة المفاوضات الاخیرة بین ایران مع السداسیة الدولیة فی جنیف وقال ان الحکومة السویسریة تمتلک الطاقة اللازمة لممارسة دور یفوق مجرد کونها مضیفا للمفاوضات حیث تستطیع اتخاذ خطوات من اجل تقدم المفاوضات ودفعها الى الامام.
واکد انه یشعر ان جمیع الاطراف المشارکة فی المفاوضات حول البرنامج النووی اقتنعت بان الاسلوب السابق لم یکن مناسبا ، لافتا الى انه اذا کان الهدف صنع ثقة متبادلة فان هناک طرقا لحلول افضل بکثیر للغایة.
واعرب عن تصوره انه فی ظل الظروف الراهنة فی عالم الیوم فان لعبة ربح - خسارة لم تکن موفقة مطلقا وعلى الجمیع التفکیر فی لعبة ربح - ربح "وفی هذا السیاق تمتلک جمهوریة ایران الاسلامیة الارادة السیاسیة اللازمة".
واوضح ، انه خلال لقائه بعض قادة بلدان العالم على هامش اجتماعات الجمعیة العامة للامم المتحدة شعر ان الظروف الحالیة تختلف تماما عن السابق وانه خلال لقاءاته مع بعض قادة البلدان الاوروبیة شعر کذلک ان الاجواء فی الاتحاد الاوروبی تتطلب السیر وفق اسلوب جدید.
واعرب عن تصوره ان الارادة السیاسیة لجمهوریة ایران الاسلامیة قد توضحت لجمیع الاطراف المشارکة فی مؤتمر جنیف.
کما اعرب عن رفضه للحظر الاحادی الجانب المفروض على ایران "وان هناک بعض المشاکل المصرفیة التی تواجه البلاد امام شراء العقاقیر الطبیة والاغذیة" واعرب عن امله فی ذات الوقت بان یتم اتخاذ خطوات مؤثرة فی سیاق معالجة المشاکل العالقة.
واعتبر ان جمهوریة ایران الاسلامیة تبذل جمیع مساعیها امام المجتمع الدولی للتاکید انها تنجز جمیع خطواتها فی اطار القانون ولیس هناک ماتخفیه.
واکد مرة اخرى ان الشعب الایرانی یطالب بجمیع حقوقه فی اطار القوانین الدولیة وان سویسرا باعتبارها دولة مستقلة ومحایدة وتحتل مکانة خاصة فی عالم الیوم تستطیع اداء دور فی هذا الموضوع بافضل صورة ممکنة وهو مایصب فی مصلحة الجمیع.
واعرب الرئیس روحانی عن امله بان ینقل السفیر السویسری الجدید ، باعتباره راعی المصالح الامیرکیة فی ایران، النوایا الحسنة لدى جمهوریة ایران الاسلامیة الى الجانب الامیرکی.
وعبر عن تمنیاته بالتوفیق للسفیر السویسری الجدید فی مهمته بجمهوریة ایران الاسلامیة وقال، ان سویسرا کانت على الدوام بلدا صدیقا لایران وتحظى بالاحترام لاسیما على الصعید الثقافی.
واضاف ، انه خلال فترة طویلة ارتبطت ایران وسویسرا بعلاقات اقتصادیة وتجاریة طیبة.
واوضح ، انه رغم انخفاض مستوى العلاقات الاقتصادیة بین ایران وسویسرا خلال العام او العامین الماضیین بسبب الامور المرتبطة بالحظر الا ان هناک املا بمعالجة هذه الثغرة بالنظر الى الاجواء السیاسیة المناسبة التی توفرت مؤخرا.
من جهته اعرب السفیر السویسری عن ارتیاحه للقاء الرئیس روحانی لافتا الى ان تاریخ العلاقات بین البلدین یمتد الى 140 عاما
واعرب عن تصوره انه بالامکان خفض مستوى الحظر المفروض على ایران بالنظر الى ظروف الاقتصاد العالمی الحالیة واکد فی ذات الوقت انه سیبذل قصارى جهوده لمساعدة جمهوریة ایران الاسلامیة فی هذا الموضوع.
واعرب عن شکره لجمهوریة ایران الاسلامیة على اختیارها جنیف محلا لعقد المفاوضات النوویة مع السداسیة الدولیة.
واضاف ، انه یتصور ان کلمة الرئیس روحانی فی نیویورک فتحت افقا جدیدا فی العلاقات بین ایران والعالم "وان سویسرا تشعر بمفخرة کبیرة بان تقف الى جانب ایران فی هذا النهج على حد طاقاتها".

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 3 + 14
تعليق
185595
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 3 + 14
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...