مرة: 3:40 PM - 10/19/2013 | طباعة

امریکا واوروبا تتجهان نحو الإفراج عن حوالی ۵۰ ملیار دولار من أرصدة ایران المجمدة

العربیه - ذکرموقع «دیبکا» الصهیونی الاستخباراتی بانه اذا ما اقدم الرئیس الامیرکی باراک اوباما على الافراج عن ۱۲ ملیار دولار من ارصدة ایران المجمدة فان الاتحاد الاوروبی سیقوم بدوره بخطوة مماثلة و یفرج عن ۳۵ ملیار دولار من الاصول الایرانیة حیث اعلن البیت الابیض اعتزامه القیام بذلک شریطة ان تدفع ایران باتجاه تخفیض انشطتها النوویة .


 

واعتبر موقع "دیبکا" الصهیونی ان التوجه الامیرکی بالافراج عن الاصول الایرانیة المجمدة فی البنوک الاجنبیة من شانه ان یبقى على منظومة الحظر المفروضة على ایران من دون الاخلال بها فضلا عن ان التوجه الجدید ، یمنح الرئیس لامیرکی المرونة الکافیة للرد على المقترح الایرانی المقدم فی مفاوضات جنیف الاخیرة من دون المساس بالعقوبات الدولیة التی بذلت امریکا سنوات من الجهد لفرضها فی الوقت الذی یؤکد  اعضاء الکونغرس ورئیس الحکومة «الاسرائیلیة» بنیامین نتانیاهو على وجوب تشدید وتغلیظ العقوبات على طهران .وزعم الموقع ان المفاوضین الایرانیین فی مفاوضات جنیف اشترطوا التعاون فیما یتعلق بالملف النووی بالخطوات التی تتخذ حیال الحظر المفروض على ایران حیث ان مشارکة خبیر رفیع المستوى والمختص بشؤون العقوبات فی الفریق الامیرکی المفاوض یبرز مدى اهمیة هذا الموضوع فضلا عن تاکید کبیرة المفاوضیین الامیرکین وندی شیرمان بان ایران تحاول معرفة مستوى العقوبات وطریقةتنفیذها ورفعها والى ما ذلک ما ادى الى انضمام خبیر العقوبات للوفد الامیرکی . و اوضح الموقع ان الادارة الامیرکیة طالبت الکونغرس ارجاء سن قانون جدید یحد من صادرات النفط الایرانیة الى ما بعد الجولة المقبلة من المفاوضات المزمع عقدها فی السابع من تشرین الثانی الا ان اقناع نواب الکونغرس لیس بالامر الیسیر حیث ان ایران لم تتعهد الى الان بوقف عملیة تخصیب الیورانیوم. الا انه وعلى وقع مقولة احد المفاوضین الامیرکیین بان المفاوضات کانت مکثفة ومفصلة ومباشرة وشفافة حدت بالامیرکیین التفکیر ملیا فی اعطاء بعض التسهیلات فیما یتصل بالعقوبات فی ظل الامتیازات الایرانیة المقترحة .بید ان المحللین یرون ان الخطوة هذه لا ترضى الایرانیین الساعین الى الغاء الحظر حیث ان خبیر الشؤون الایرانیة فی لجنة العلاقات الخارجیة بصحیفة نیویورک تایمز اکد ان ایران تسعى الى خروج  بنیوی من طائلة الحظر المفروض ولا یعلم انهم سیکتفون  بالوصول المرحلی لارصدتهم المجمدة .

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 6 + 7
تعليق
185598
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 6 + 7
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...