مرة: 5:38 PM - 10/20/2013 | طباعة

لاریجانی یحذر الدول الست من اعتماد معاییر مزدوجة

العربیه - حذر رئیس مجلس الشورى الاسلامی الایرانی علی لاریجانی اطراف المفاوضات مع ایران من مغبة اعتماد معاییر ازدواجیة وممارسات غیر مبررة، مؤکدا ان المجلس سیتخذ فی هذا الحالة القرارات الضروریة حول حجم النشاطات النوویة وتنوعها فی البلاد.

 

وقال لاریجانی فی کلمة القاها قبل بدء الاجتماع الرسمی: "لا ینبغی الوثوق بالقوى الکبرى لانها اعتمدت معاییر مزدوجة حیال النووی الایرانی".

واضاف: "ان امیرکا والاستکبار مارسا الظلم والاضطهاد ضد الشعب الایرانی والشعوب المسلمة الاخرى وأججا نیران الحروب والصراعات واضطهدا الشعب الفلسطینی ونهبا اموال المسلمین وثرواتهم وفرضا العملاء والحکام الدیکتاتوریین علیهم لذلک لا ینبغی الثقة بهذه القوى".

واکد لاریجانی ان المعاییر التی بینها اهل البیت (ع) تؤکد انه فی ظل الاجواء غیر العادلة ینبغی اعتماد سوء الظن فی التعامل الدبلوماسی وفی مثل هذه الاجواء لیس هناک ای مجال للثقة.

واعتبر ان عدم الثقة بهذه القوى لیس امرا بعیدا عن العقلانیة فی ظل الظروف السائدة حیث ثبتت اکاذیبها مرارا، لذلک فان شرط تحقیق النجاح فی هذا المسار ینحصر فی اعتماد القوانین الدولیة العامة.

واوضح لاریجانی ان ایران بلد عضو فی الوکالة الدولیة للطاقة الذریة وانضمت الى معاهدة حظر الانتشار النووی، وان هذه المعاهدة تضم قوانین دولیة فی النووی تشمل جمیع البلدان ولیس من الصحیح وضع استثناءات لایران، وان معیار المفاوضات یجب ان یکون فی اطار هذه القوانین.

من جهة اخرى، ندد لاریجانی بالاعتداءات التی تشنها الجماعات التکفیریة والمتطرفة على المقدسات الاسلامیة والعتبات المقدسة واضرحة الائمة والصالحین سواء فی العراق او سوریا وکذلک تأجیجها لنیران الفتن والنزاعات بین المسلمین حیث تشاهد الاعمال الارهابیة کل یوم.

واعتبر ممارسات الکیان الصهیونی فی تخریب المسجد الاقصى بهدف بناء معبد فی قبلة المسلمین الاولى یجرح مشاعر المسلمین فی کل مکان، مشیرا الى ان الکیان ینتهز الفرص فی ظل القلاقل والاضطرابات التی تعانی منها المنطقة للقیام بافعاله المشؤومة.

وشدد لاریجانی على ان الجماعات التکفیریة اثرت بشکل کبیر على وحدة الامة الاسلامیة فی هذا العصر وکذلک الکیان الصهیونی، مشددا على ضرورة التحرک الجاد لمنظمة التعاون الاسلامی واتحاد البرلمانات والبلدان الاسلامیة ازاء جرائم الکیان الصهیونی، داعیا وزارة الخارجیة الایرانیة لمتابعة هذه القضیة.
 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 12
تعليق
185600
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 12
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...