مرة: 7:23 PM - 11/12/2013 | طباعة

دهقان: سیرنا على خطى الحسین؛ سیجبر الغرب على الاعتراف بحقوقنا

العربیه - قال وزیر الدفاع الایرانی العمید حسین دهقان: إننا على یقین ونؤمن بأن أحقیة وعقلانیة واصالة درب الشعب الایرانی، المستمد من مدرسة ابی عبد الله الحسین علیه السلام والذی یتبع مبادئ ثابتة وراسخة کمبدأ 'هیهات منا الذلة'، سیجبر القوى العالمیة على الاعتراف بالحقوق الحقة لشعبنا العظیم.



 

وأضاف العمید دهقان فی کلمته بمناسبة ذکرى تاسیس مؤسسة صناعات الجوفضاء لوزارة الدفاع، الیوم الاثنین، إن قدرة الدبلوماسیین الایرانیین على طاولة المفاوضات مع الغربیین والدفاع عن مصالح الشعب الایرانی بکل صلابة وقوة، ترتکز بالأساس على قدرات داخلیة تنم عن قدرة وصلابة الشعب الایرانی.
وردا على تصریحات المسؤولین الامیرکیین حول إبقاء الخیار العسکری ضد ایران على الطاولة، أکد العمید دهقان ان الحدیث عن الخیار العسکری هو معاد للبشریة ودوامة سیغرق مسببوها فیها.
وتساءل الوزیر: ماالذی جلبه التدخل العسکری فی فیتنام والیابان والعراق وافغانستان لأمریکا غیر سوء السمعة وهدر ملیارات الدولارات وأرواح آلاف البشر؟ کی یستمروا فی القرع على طبل الخیار العسکری!!
من جهة أخرى أشار وزیر الدفاع خلال تفقده صناعات مؤسسة تنمیة موارد الطاقة التابعة لوزارة الدفاع، الى أن الوثیقة العلمیة والتقنیة الدفاعیة یجب ان تعد بشکل یتناسب مع تهدیدات الاعداء واحتیاجات القوات المسلحة للمعدات العسکریة.
وشدد على أن الاهتمام بالتقنیات الحدیثة احدی اهم الامور التی یجب ان تدرج علی جدول الاعمال ویتعین استثمار هذه التقنیات فی تولید المنتجات الدفاعیة.

وقال ان خبراء الصناعات الدفاعیة یجب ان یرکزوا افکارهم وابداعاتهم حول استخدام المنتجات فی اطار القوة الدفاعیة لنظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
واکد دهقان علی ضرورة التحرک وفقا للتقنیات الحدیثة فی کل الصناعات الدفاعیة.
واشار العمید دهقان الی تهدیدات الاعداء، داعیا مدراء الصناعات الدفاعیة فی وزارة الدفاع الی رسم معالم لساحة القتال فی مجال الصناعات الدفاعیة، لتکون المنتجات المصنعة متناسبة مع التهدیدات.
واکد وزیر الدفاع علی ضرورة کشف الاحتیاجات المستقبلیة للقوات المسلحة فی تصنیع المنتجات الدفاعیة والتحرک وفقا لذلک .
وصرح ان وزارة الدفاع لاتسعی وراء المنافسة الاقتصادیة بل استراتیجیة هذه الوزارة تتمثل بتطویر الطاقات وفقا للاحتیاجات.
 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 11 + 13
تعليق
185764
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 11 + 13
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...