مرة: 6:11 PM - 12/28/2013 | طباعة

التحقیقات الاولیة تثبت تورط فتح الاسلام بجریمة اغتیال شطح

العربیه - افادت مصادر متابعة للتحقیقات الاولیة لاغتیال وزیر المالیة اللبنانی السابق محمد شطح أن السیارة المستخدمة فی التفجیر قد فخخت داخل مخیم عین الحلوة فی صیدا جنوبی لبنان، وأن السیارة سرقت من قبل عناصر فتح الاسلام حیث تم أدخالها الى المخیم، بحسب اعترافات متورطین بالسرقة.



 

 

فی هذه الأثناء، تتواصل ردود الأفعال الدولیة والداخلیة اللبنانیة على عملیة اغتیال الوزیر شطح. واجمعت المواقف المحلیة والدولیة على اعتبار عملیة اغتیال الوزیر اللبنانی محمد شطح بالعمل الاجرامی الذی یهدف الى ضرب وحدة واستقرار لبنان امنیا وسیاسیا.

فی المواقف المحلیة، رفض رئیس حکومة تصریف الاعمال اللبنانی نجیب میقاتی المس بأمن لبنان، وادان جریمة اغتیال الوزیر شطح التی تهدف الى مزید من الفوضى على الساحة السساسیة والامنیة فی لبنان.

من جهته، أدان حزب الله التفجیر واصفا ایاه بالجریمة النکراء. واکد الحزب فی بیان صادر عنه ان العملیة تأتی فی اطار سلسلة الجرائم التی تهدف الى تخریب لبنان عبر استهداف الاستقرار والوحدة الوطنیة. ودعا الحزب اللبنانیین الى اعتماد العقلانیة والحکمة فی مواجهة الاخطار التی تحدق بالبلاد.

بدورها نددت قوى الرابع عشر من آذار بالاغتیال الذی یأتی قبل اسابیع قلیلة من استئناف المحکمة الدولیة الخاصة بلبنان عملها. ودعت الى تحویل ملف اغتیال الوزیر شطح الى المحکمة الدولیة، مشیرة الى ان العملیة تستهدف العیش المشترک والسلم الاهلی فی لبنان.

اما السفیر السوری فی بیروت علی عبد الکریم علی فقد اعتبر ان کیان الاحتلال الاسرائیلی هو المستفید الوحید من تفجیر الاوضاع الامنیة فی لبنان,میدنا جریمة اغتیال شطح..

ورأى السفیر السعودی فی لبنان السفیر علی عواض العسیری أن استهداف الوزیر محمد شطح، هو عمل إرهابی یرمی الى استهداف الاعتدال والاستقرار فی لبنان.

کما استنکرت السفارة الروسیة فی لبنان فی بیان لها التفجیر الإرهابی، مؤکدة حرص روسیا على الاستقرار والأمن على الساحة اللبنانیة.

فی المواقف الدولیة، أدانت الخارجیة الایرانیة الجریمة الارهابیة ,واکد  مساعد وزیر الخارجیة الایرانیة للشؤون العربیة والافریقیة حسین امیر عبد اللهیان إن أعداء لبنان یستهدفون جمیع الاطراف فیه، معربا عن اعتقاده بأن حنکة المسؤولین والتیارات السیاسیة المختلفة والشعب اللبنانی المقاوم ستدرأ الفتن والنوایا السیئة لأعداء بلادهم.

بدوره اعتبر امین عام جامعة الدول العربیة نبیل العربی ان عملیة اغتیال شطح تهدف الى ضرب سیاسة الانفتاح الانفتاح والاعتدال فی لبنان.

ودعا العربی جمیع القیادات السیاسیة اللبنانیة الى الیقظة والحذر وممارسة اقصى درجات ضبط النفس لتفویت الفرصة على العابثین بأمن واستقرار لبنان.

وفی المواقف الدولیة ایضا دان الرئیس الفرنسی فرنسوا هولاند فی بیان رئاسی الاعتداء بالسیارة المفخخة الذی وقع فی وسط مدینة بیروت واودى بحیاة مستشار رئیس الوزراء السابق سعد الحریری, مؤکدا دعم فرنسا التام للحفاظ على امن واستقرار لبنان.
 

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 14
تعليق
186027
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 14
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...