مرة: 5:24 PM - 1/6/2014 | طباعة

شـــرق أوســـط جدیـــد برؤیـــة سعودیـــة

العربیه - أحمد الشرقاوی

النظــام یولــد مـن الفوضــى نجحت الإدارة الأمریکیة فی سرقة ثورات ربیع الشعوب، ففرضت أنموذج الإسلام السیاسی الإخوانی فی تونس ومصر، وبشکل صوری فی المغرب، لکنها فشلت فی لیبیا والیمن رغم تغییر الأنظمة، ثم اصطدم قطارها بأسوار دمشق المنیعة.

دخلت السعودیة على الخط خوفا على عرشها فأجهضت المشروع الأمریکی فی المنطقة.
قالت إسرائیل: “الدیمقراطیة لا تصلح للشعوب العربیة”، فبدأ عهد ذهبی جدید من التحالف السعودی الإسرائیلی لتغییر قواعد لعبة الأمم وفق رؤیة جهنمیة لشرق أوسط جدید بعیدا عن الوصایة الأمریکیة وانطلاقا من نظریة “النظام یولد من الفوضى”.
شرعیــة مـن لا شرعیــة لــه ومعلوم أن للسعودیة عدُوّان لا ثالث لهما، الشیعة و الإخوان، وتعتبرهما یمثلان تهدیدا وجودیا لنظامها وشرعیة زعامتها المزعومة للعالم العربی والإسلامی “السنی”.
وهو الزعم الذی یکذبه تاریخ التآمر السعودی على القومیة العربیة منذ عهد جمال عبد الناصر وحافظ الأسد، ویفضحه تکالب الوهابیة على الإسلام وسنته، لأن السنة بالنسبة للوهابیة لا تعدو أن تکون مجرد إدیولوجیا عنصریة تلغی الرسالة السماویة وسنة الرسول الکریم محمد (صلعم)، وتستعیض عنهما بسنة زمنیة وضعتها لها بریطانیا من خلال ما أسمته بـ”السیاسة الدینیة الوهابیة”، لتکون على مقاس النظام خدمة للإستعمار والصهیونیة معا.
والسنة فی تعریف الوهابیة هی تطبیق الشریعة التلمودیة على المستضعفین من الرعیة وإعفاء الأمراء والأکابر أصحاب الدم الأزرق، ورثة عقیدة النبی الدجال ‘محمد بن عبد الوهاب’ الذی بشره الإنجلیز بأنه نبی عصره ووارث سر الإسلام، فصدقهم من جهله وغبائه.
ولفهم الفرق بین شرع الله والشریعة الوهابیة، تکفی معرفة أنه إذا کانت عدالة الله لیست کعدل البشر، فیجب بالمقابل، أن لا نجعل من العدالة البشریة عدلا إلهیا.
هذه الحقیقة المبدئیة والبدیهیة تتجنبها الوهابیة، لأن من شأن فتح باب النقاش حولها أن یعید مقولة الخوارج “لا حکم إلا لله”، والتی قال عنها الإمام علی کرم الله وجهه “کلمة حق أرید بها باطل”، لأن الله لا یحکم بین الناس فی خلافاتهم الدنیویة، وهم بحاجة لأمیر عادل وثقی یقوم بذلک وفق ما تقتضیه أصول العدل وفقه الإجتهاد والعرف الجاری.
ولو کان صحیحا ما تقوله السنة من أن الشریعة هی تطبیق لشرع الله، فلماذا فتح فقهائها الإجتهاد من مدخل “مقاصد الشریعة” و “الضرورات تبیح المحضورات” و “دفع المضار أوجب من جلب المنافع”.
لیشرعوا ما لا وجود له فی کتاب الله ولا فی سنة نبیه الصحیحة بحکم تجدد الحوادث الزمنیة التی تختلف من عصر إلى عصر؟.
هکذا فعل الیهود من قبل، وهذا مأزق آخر لا تعرف السنة الوهابیة کیف تخرج منه، وترفض الخوض فیه وتتهم من یجابهها بمثل هکذا قضایا مسکوت عنها وممنوع التفکیر فیها بالکفر والإلحاد (کذا).
والواقع أن آخر هم النظام السعودی التیوقراطی الرجعی هو تطبیق العدل بقدر ما یهمه استغلال الإدیولوجیا لتدجین الأتباع وفرض رؤیته المتخلفة واللا زمنیة للسیاسة والتاریخ على العرب والمسلمین، ومن أجل ذلک، لا یستطیع النظام السعودی الإستمرار فی فساده وإستبداده من دون خلق أعداء وهمیین وتصدیر أزماته الداخلیة لدول الجوار، من منطلق الإختلاف الإدیولوجی بعد تحویله إلى خلاف دینی یمس ثوابت العقیدة ویشرع الباب لدعوات التکفیر والقتل والتهجیر.
لذلک، نلاحظ أنه کلما شعرت مملکة الظلام بتغیُّر یحصل على مستوى الوعی والإدراک لدى جماهیر الأمة بحکم صیرورة الأحداث وتطور المفاهیم، إلا وسارعت لإستدعاء الفتنة من مقبرة التاریخ، لتنادی بتصفیة حساب الأجداد مع المستضعفین الذین ظلمهم الأجداد من قبل، ونقصد بذلک ‘یزید’ ورهطه (لهم من الله ما یستحقون) و’الحسین’ وصحبه (علیهم السلام).
وبحکم اللغة العربیة التی نزلت بها الرسالة، وبحکم إنتماء آل سعود إلى الصعالیک من أعراب نجد الذین قال فیهم تعالى أنهم أشد کفرا ونفاقا، وبحکم احتکار خدمة الحرمین الشریفین بالسیف والقهر، تعتقد مملکة الخیانة والفساد أن لها حق قومی ودینی وتاریخی یخولها زعامة العرب والعجم من المسلمین، وهذا عین الجهل بالإسلام وبجوهر رسالة الرسول الأعظم (صلعم) الذی بعثه الله داعیا ومبشرا ورحمة للعالمین، لا حاکما مسیطرا ومهیمنا.
أســس الشأأرق الأوســط الجدیـــد وحیث أن الأسس الإدیولوجیة التی تقوم علیها العقیدة الوهابیة هی ذاتها الأسس التلمودیة التی تقوم علیها العقیدة الیهودیة المزورة، فهناک تقاطع فی الرؤیة السیاسیة بین الوهابیة التکفیریة والصهیونیة الفاشیة، تقتضی العمل سویا على المستوى السیاسی والإجتماعی والإقتصادی بسلاح الإدیولوجیة لفرض واقع جیوسیاسی وسوسیوثقافی یسلم بالنظام السعودی کدولة “مرکز” مهیمنة، وبإسرائیل کدولة “یهودیة” نقیة، وما عداهما مجرد ممالیک ومشیخات فی خدمتهما.
وهو الأمر الذی یستدعی ضرب مکامن القوة فی الأمة العربیة والإسلامیة، وتفتیت جیوشها القویة، ودولها التریخیة، وتفکیک مجتمعاتها على أسس طائفیة ومذهبیة بتفجیرها من الداخل بالصراعات الفتنویة، وصولا إلى تقسیم دولها إلى إمارات وممالک ومشیخات ضعیفة تابعة.
فشل المخابرات الغربیة ونجاح الإدیولوجیا الوهابیة قد نتفق مع الکاتب السعودی ‘جمال خاشقجی’ الناطق بلسان حال وزیر الداخلیة السعودی حین یقول، أنه علینا أن نتوقف عن التفکیر بعقلیة الخمسینات والستینات، ولنلقی بکتاب رجل الاستخبارات الأسطوری ‘مایلز کوبلاند’ «لعبة الأمم» الشهیر بعیداً، لأن رجال الاستخبارات العالمیة لم یعودوا قادرین على تغییر التاریخ وتأسیس الدول، ورسم الحدود وصناعة الزعماء.
هذا صحیح إلى حد ما، لکن ما تعیشه المنطقة العربیة الیوم أثبت بما لا یدع مجالا للشک أن رجال الإستخبارات وعلى رأسهم الأمیر ‘بندر بن سلطان’ بفضل تحالفه الحمیمی الوثیق مع رئیس جهاز المخابرات الإسرائیلی (الموساد) ‘تامیر باردو’، یستطیعون تعطیل ثورات الشعوب وحرف مسارها، وتخریب الأنظمة التی لا تتوافق مع سیاساتهم الفاشلة کما حدث فی مصر، وتدمیر الدول الممانعة والحرکات المقاومة للهیمنة الأمریکیة، وللوجود الصهیونی فی فلسطین، وللنفوذ السعودی الوهابی العنصری البغیض فی المنطقة کما یحدث الیوم فی سوریة والعراق ولبنان بفضل سلاح الإدیولوجیا التکفیریة والإرهاب الوهابی، لکنهم قطعا لن یستطیعوا رسم وجه المنطقة بخارطة ‘سایس بیکو’ طائفیة ومذهبیة جدیدة تتوافق مع أحلامهم و أوهامهم المریضة.
نهایـــة لعبـــة الأمـــم وما لا یذکره هذا الکاتب السعودی المأجور الفاقد للذاکرة والضمیر، هو أن التحالف السعودی الإسرائیلی الأخیر، نشأ تحدیدا بسبب فشل المخابرات الأمریکیة والأطلسیة فی تغییر وجه المنطقة ومعاکسة مسار التاریخ لإقامة شرق أوسط جدید دعى له الرئیس الصهیونی الحالی ‘شیمون بیریز’ زمن ‘بوش الصغیر’ و وزیرته فی الخارجیة ‘کوندولیسا رایس’، فأسقطه ‘حزب الله’ فی حرب تموز 2006، وفشل فی إحیائه ‘أوباما’ وجوقة المخابرات الأطلسیة منذ سنة 2011 من خلال الحرب الکونیة ضد سوریة ومحور المقاومة.
لأنه عندما أعلنت الإدارة الأمریکیة عجزها عن إسقاط الرئیس ‘بشار الأسد’ بالإرهاب الذی کانت تسمیه “ثورة شعبیة” فـ”حرب أهلیة” ثم تراجعت عن الضربة العسکریة بعد إکتشافها أن محور المقاومة یعمل ککتلة واحدة، وأن من شأن مثل هذه المغامرة المجنونة أن تحرق المنطقة والعالم، سلمت ببقاء الرئیس الأسد، وسارعت للتوقیع على إتفاق مع الروسی وآخر مع الإیرانی لتنسحب من الشرق الأوسط وتهتم بمشکلاتها الداخلیة المتفاقمة وتحضر لإستدارتها الجدیدة نحو شرقی آسیا المقررة هذه السنة بعد الإنسحاب من أفغانستان، معلنة بشکل ضمنی نهایة لعبة الأمم فی الشرق الأوسط.
وبرغم أن المخابرات الأمریکیة وصلت إلى قناعة حاسمة مفادها أن نظام الرئیس ‘بشار الأسد’ لا یمکن إسقاطه حتى لو استمرت الحرب على سوریة لعشر سنوات قادمة بسبب دخول حزب الله ساحات القتال ضد التکفیریین، إلا أن السعودیة وإسرائیل یُصرّان على الإستمرار بالعبث واستباحة دماء الشعوب العربیة، لیس فی سوریة فحسب، بل تقرر هذه المرة أن یشمل التخریب کل جغرافیة محور المقاومة من العراق إلى لبنان، تحت عنوان ” المواجهة الکبرى بین السعودیة و إیران”، وهو الصراع الذی حاولت السعودیة أن تضفی علیه طابع الحرب المذهبیة بین السنة والشیعة، فی إستحضار لتاریخ الفتنة الکبرى نظرا لتأثیر الإدیولوجیا الدینیة فی الوعی الجمعی للأمة بسبب الجهل ومناهج التعلیم المشوهة التی زرعت فی العقل العربی الخوف من طرح الأسئلة الصعبة فی المجال الدینی.
ونعنی بذلک خروج الإنسان العربی من حالة قصوره الذی یکون الإنسان ذاته مسؤولا عنه، ما یحول دون قدرته على إستخدام فهمه الخاص المستمد من تدبره للقرآن کما أمره تعالى بعیدا عن توجیه حراس العقیدة وسدنة المعبد الذین یحتکرون المعنى والمدلول للإستغلال السیاسی الرخیص.
مــوت “سایــس بیکــو” العجــوز دیموغرافیــا المشروع الجدید الذی بدأت تنفیذه السعودیة وإسرائیل تحت مسمى ” سایکس بیکو العجوز یموت وشرق عبری جدید یولد” کما یروج له منظرو النظام الوهابی القروسطی، لا یقوم على تغییر الحدود القدیمة التی لا یمکن المساس بها إلا فی إطار مؤتمر دولی جدید، ذلک أن عقلیة المؤامرة الوهابیة والصهیونیة تفتقت هذه المرة عن فکرة جهنمیة خطیرة تستند إلى منطق الإستفادة من التغییر الذی جرى على الأرض الفلسطینیة خلال عقود الإحتلال الطویل، لتجعل منه أنموذجا صالحا للتطبیق فی العالم العربی.
کیف.؟ الفکرة بسیطة کما تتوهمها السعودیة وإسرائیل وتصب فی صلب مفهوم “الدولة الیهودیة”.
بمعنى، أنه بدل تغییر الرسوم (الحدود والخرائط) القائمة، یستحسن تغییر الدیمغرافیا من خلال فرز الطوائف والمذاهب بواسطة الفتن المتنقلة، التی ستفرض بالنهایة إقامة دویلات قبلیة وعرقیة وطائفیة وإمارات مذهبیة إسلامویة متناحرة، تجعل من حدود ‘سایس بیکو’ القدیمة وثیقة لاغیة ومنتهیة الصلاحیة، وبالتالی، سیضطر المجتمع الدولی من دون عقد مؤتمر بین الکبار إلى إعادة رسم خرائط المنطقة وفق واقع التقسیم الدیموغرافی الجدید.
تماما کما حدث فی السودان، وکما یحدث الیوم من خلال المفاوضات السریة التی تجرى بین السلطة الفلسطینیة والحکومة الصهیونیة، وکما کان مخطط له أن یحدث فی العراق لکنه تعثر، وفی مصر لعزل جنوب الوطن المسیحی عن شماله السنی، وما هو مقرر له أن یطبق فی سوریة من خلال تهجیر ملایین المواطنین إلى دول الجوار لإعادة خلط الأوراق.
والذین یتحدثون الیوم فی الإعلام عن أن الحرب القائمة فی المنطقة هی ضد الإرهاب، لم یفهموا بعد ما یخطط له لمصیر المنطقة والأمة العربیة والإسلامیة، وبالتالی، علیهم مراجعة طریقتهم فی مقاربة ما یحدث من منطلق الإدیولوجیا الوهابیة والصهیونیة الجدیدة لا نظریات الجیوبولوتیکا القدیمة ومقولات الإرهاب والأمن والإستقرار، لأن الإرهاب فی حد ذاته لیس الهدف بل مجرد وسیلة لتغییر الجیوبولیتیکا على أسس تقسیم دیموغرافی طائفی ومذهبی جدید.
لذلک، نستطیع القول الیوم، أن مؤتمر “جنیف 2″ أو حتى 17، لن یغیر من هذا الواقع شیئا، لسبب بسیط وهو أن المعارضة التی یفترض أن تجلس للتفاوض مع النظام قد قضی علیها ولم یعد لها من وجود یذکر على الأرض، وأن الصراع الیوم یتجه بسرعة نحو المنحى الطائفی والمذهبی سواء فی سوریة أو العراق أو لبنان.
وهذا بالضبط ما کان یتجنبه حزب الله ومحور المقاومة، لکن الریاح تجری بما لا تشتهی آمال هذا المحور، ما یفرض على مکوناته مجتمعة أن تغیر المقاربة وإستراتیجیة المواجهة لتطال إسرائیل والسعودیة مباشرة وإن بطرق تکتیکیة ذکیة، ونعتقد جازمین أن محور المقاومة قد تحضّر لمواجهة مثل هذا المخطط الخطیر وینتظر اللحظة المناسبة لقلب الطاولة على المتآمرین فی المنطقة.
المتابع لواقع المنطقة الیوم، یلاحظ أن دول محور المقاومة دون سواها مشتعلة وفی حال سیولة، وأن الحدود التقلیدیة قد سقطت بسبب دخول وخروج الإرهابیین وما أحدثوه من إنسیاب لملایین المواطنین عبر الحدود وداخل الحدود نفسها، سواء فی سوریة، وبشکل أقل فی العراق، وقد نشهد نفس الحرکة الدیمغرافیة غدا فی لبنان، والأمر هنا یتعلق بکل الطوائف والمذاهب والعرقیات، ولا یقتصر الأمر على السنة والشیعة فقط کما تدعی مملکة الرمال والدماء والزیت، بل تجاوزه لیمس حتى التحالفات السیاسیة، ما ساعد فی إضفاء الغموض على المشهد وجعل المحلل یصطدم بالعدید من الخیوط التی تقوده إلى خلاصات بعیدة لا علاقة لها بجوهر ما یخطط له للمنطقة فی المدى المنظور والمتوسط والبعید.
ولیس غریبا أن کل ملفات المنطقة فتحت الیوم دفعة واحدة، من السیاسی إلى الأمنی، فالعسکری، فالإقتصادی، فالدیمقراطیة والحریات، والتخلف والبطالة، والإرهاب، وصفقات السلاح والإعمار، والملف الفلسطینی الإسرائیلی الذی یطبخ على نار هادئة… إلخ.
لم یبقى شیىء لم یطرح للنقاش فی الإعلام، فضاع الناس بین الملفات، وتبددت الرؤیة، وحجبت عنهم حقیقة الصراع وجوهره، ولم یعد أحد یتحدث الیوم عن فلسطین کقضیة مرکزیة للأمة، أو یتابع خبایا المفاوضات السریة التی ترعاها الإدارة الأمریکیة بعیدا عن أعین العرب، ولا ما یحدث فی الأراضی المحتلة من تهوید وقضم للأراضی وبناء للمستوطنات وقتل للفلسطینیین وإعتداء على الأبریاء الآمنین من قبل قطعان الیهود وحرق محصولهم وغیر ذلک… أو یرغب حتى فی سماع أخبار السلطة وحماس بعد أن دخلت الأولى فی مفاوضات عبثیة مشبوهة لا أفق لها، وبعد أن غرقت الثانیة فی زواریب السیاسة وآثرت إنتمائها للجماعة على حساب الأرض والشعب والقضیة، فظهرت عمالتها وخیانتها وردّتها عن الثوابت التی کانت تروج لها من قبل.
مــاذا تریــد السعودیــة مـن إیــران فی حوار المنامة بالبحرین الذی جرى الأسبوع الأول من شهر کانون الأول/دجنبر 2013، قال سید ‘حسین موسیفیان’، الأستاذ حالیاً بجامعة برنستون والسیاسی المقرب من القوى الإصلاحیة فی إیران: “على إیران والسعودیة الاعتراف بالنفوذ الطبیعی لکل منهما، ودورهما ومصالحهما فی المنطقة، والذی یمتد للاحترام الذی تستحقه کل منهما، وعلى الولایات المتحدة دعم علاقات سعودیة – إیرانیة خالیة من الخلافات”.
لکن بالنسبة للسعودیة، الإعتراف بالنفوذ الطبیعی لإیران فی المنطقة یعنی التخلی عن لبنان وسوریة والعراق والیمن والبحرین وعمان وربما منطقة القطیف أیضا التی یقطنها الشیعة ویمثلون 18% إلى 20% من سکان السعودیة، وهی المنطقة التی تنتج 80% من النفط الذی یتم تصدیره إلى دول العالم.
فکان جواب ممثل السعودیة ‘جمال خاشقجی’ الذی اعتبر أن کلام السید ‘موسیفیان’ فیه قدر کبیر من النسم “الإمبراطوری” التی عاشته إیران لأکثر من 3.
000 سنة وفق تعبیره: “اترکوا لنا سوریة، لأن المملکة السعودیة لا تستطیع التخلی عنها، فإضافة إلى حق الشعب السوری فی الحریة، فإن سوریة امتداد طبیعی ومکمل للجزیرة العربیة التی تمثل السعودیة أهم مکون لها، ولو وقعت تحت نفوذ إیرانی بعد انتصارها هناک، سیرقى ذلک إلى حالة ‘الانتداب’ بوجود نظام ضعیف یدین ببقائه لإیران فیعترف بفضلها علیه وحمایتها له، وبالتالی ستکون ‘سوریة الإیرانیة’ مهددة للأمن القومی العربی بکامله ولیس للسعودیة وحدها”.
لم یذکر “خاشقجی” لبنان لأنه یعلم أن یقوط سوریة فی القبضة السعودیة معناه عزل حزب الله والقضاء علیه.
هذا نفس یحمل الکثیر من الخبث بمنطق المؤامرة.
ما یعنی بصریح العبارة من وجهة نظر السعودیة أن “المواجهة الکبرى بین السعودیة وإیران” قد بدأت فی ساحة “الشقیقة” سوریة.
بعدها، ستجلس “الشقیقتان” إیران والسعودیة على طاولة المفاوضات، والمنتصر منهما سیکتب شروط الصلح.
والإنتصار وفق الرؤیة السعودیة یتمثل فی تفتیت سوریة وتقسیمها إلى ممالک وإمارات تابعة للسعودیة حتى لو اضطرت الریاض لمواجهة أمریکا وکل العالم، وأنفقت فی سبیل ذلک آخر قطرة زیت فی آبارها وآخر ورقة دولار فی رصیدها.
هذه هی اللعبة الحدیدة وهذا هو حجم التحدی، إنها حرب وجود بالنسبة للسعودیة وإسرائیل، لکنها کذلک حرب وجود ومصیر بالنسبة لمحور المقاومة کما أشار إلى ذلک سماحة السید فی إطلالته الأخیرة.
وعلى ضوء هذا الواقع الجدید، یحق لنا التسائل إن کان التفائل الذی یبدیه وزیر الخارجیة الإیرانی السید “محمد جواد ظریف” بشأن حوار إیرانی – سعودی فی محله ویقوم على أسس موضوعیة أم أنه وهم وضرب من التمنی المستحیل التحقق؟.
المنطقــة لـم تعـد و لـن تعـود کمـا کانــت یقول “جمال خاشقجی” وهو یعرض الرؤیة السعودیة الجدیدة للمنطقة، لقد انهارت الحدود بین دول الشرق الأوسط، من دون احتفالات «برلینیة» مثلما حصل فی زمن الوحدة الألمانیة، وإنما نتیجة تفکک الدولة الأمنیة العتیدة.
ویشیر إلى أن هذا التفکک بدأ فی العراق بعد سقوط صدام حسین عام 2003، وتکرر فی زمن “الثورة” السوریة ضد نظام بشار الأسد قبل ثلاثة أعوام، ما أدى إلى لجوء ملایین العرب إلى بعضهم البعض، العراقیون نحو الأردن، والسوریون نحوه أیضاً إضافة إلى لبنان وترکیا، هذا غیر الهجرة فی داخل “الإقلیم” بحثاً عن الأمن، مثل هجرة بعض العراقیین إلى کردستان.
ثم یقول، “فی سوریة یمکن رسم خریطة معقدة لمثل هذه الهجرات داخلها، التی لم تستقر بعد نتیجة استمرار الحرب”.
ویضیف وکأنه یستعرض إنجازات حکومته وانتصاراتها التی لا یراها أو لا یرید أن یعترف بها محور إیران: “هناک أیضاً هجرة المسیحیین من العراق وسوریة التی تکون عادة الى الخارج بعیداً من کل المشرق العربی، وسیکون لذلک تأثیره فی هویة وثقافة المشرق التی احتفظ بها آلاف السنین.
الطائفیة أیضاً تفعل فعلها فی تحریک هذه الهجرات، فثمة فرز طائفی لا ینکره أحد فی العراق، ولا یبدو أن ثمة ضوءاً فی نهایة أی نفق هناک، فالطائفیة وصلت حتى أعلى منصب للبلاد، فرئیس الوزراء نوری المالکی بات یتنفس طائفیاً، أما بشار الأسد الذی یتحدث کلیبرالی وعلمانی فإنه یفکر ویتصرف ویقتل وفق قواعد طائفیة مزقت البلاد وستبقى آثارها حتى بعد رحیله”.
الخیــــر فــی الواقــــع أمام هذا الواقع الذی لا ینکره أحد، لأنه تحصیل حاصل بسبب الحرب الکونیة التی ضربت المنطقة من العراق إلى سوریة إلى لبنان سواء من قبل قوى خارجیة أو إسرائیل أو الإرهاب السعودی، فکل أشکال العدوان تأدی نفس الوظیفة من أجل ذات الهدف ألا وهو تدمیر الدل العربیة وتفتیتها.
ترى السعودیة أن شرقا أوسطا جدیدا بدأ یولد من رحم الخراب والدم والمعاناة، وأن الخیر فی الواقع وفی ما حصل.
ذلک أنه بدل الترکیز على الهجرة ومعاناة المهجرین من بیوتهم ومخیماتهم بمن فیهم الفلسطینیین، فإن ثمة إقتصادا عابرا للحدود من دون قیود ولا تشریعات منظمة، بات یشکل وجه المنطقة، تماما کما کان علیه الحال زمن الجاهلیة الأولى، زمن التجارة الحرة بین القبائل من خلال قوافل البعیر.
ألم یکن الإقتصاد هو المحرک الأساسی الذی أسقط الحدود فی أوروبا؟.
هذا هو المنطق التبسیطی السعودی، یقارن الوحدة الإقتصادیة الأوروبیة بإقتصاد القوافل بین القبائل زمن الجاهلیة الأولى.
وبالتالین فوفق الرؤیة السعودیة، سیکون هذا النمط من الإقتصاد الحر الجدید عاملا حاسما فی سقوط الحدود فی المنطقة، وعلى أساس هذا الواقع المؤثر والحسم ستتشکل قبائل ومشبخات ومملکات وإمارات الشرق “العبری” الجدید التی سترث “سایس بیکو” القدیم.
هذا الواقع الجدید کما یقول ‘الخاشقجی’ أصبح قائما الیوم لأنه: “لم ینتظر هزیمة بشار، ولا اعتدال المالکی”.
وعلیه، فلا ضرورة لعقد مؤتمرات للتفکیر بماهیة المشرق “العربی” القادم، ما دام المجتمع الدولی عاجز عن تقدیم البدیل.
الحل إذن یکمن فی العودة إلى الماضی حیث کان العرب یعیشون تجارا من دون حدود ولا تشریعات ولا قیود.
إنها العودة للعیش فی کنف داعش والنصرة والغبرة وعودة صعالیک نجد لمهنتهم القدیمة یتحکمون فی الطرق ویفرصون الأثاوات على التجار والقوافل کإقتصاد بدیل عن ریع النفط فی حخال أصبح مائهم غورا ولم یستطیعوا له طلبا.
أما السعودیة، فمثلها مثل إسرائیل، ستقفل حدودها وتطرد المهاجرین لبلدانهم حتى تستطیع توفیر العمل لشبابها کما تقول، وستعیش منغلقة على نفسها تماما کـ”شاینا طاون” فی نیویورک کما یقول “جمال خاشقجی”، وهذه لیست عنصریة من وجهة نظره، إنما نظام لحمایة مصالح القبیلة السعودیة، مثل ما تسعى لفعله إسرائیل الیهودیة حین تقرر تبادل الأرض والسکان العرب فی مخطط الحل المؤقت لعشر سنوات، والذی یقوم على نفس المقاربة السعودیة، أی الحل الإقتصادی والأمنی بدل الحدود والحقوق وما شاکل من الأمور الخلافیة التی لا حل لها بحکم المتغیرات الکثیرة التی طرأت على الأرض. وحیث أن الأمر هو کما تراه مملکة الشر والخراب السعودیة، فالخیر کل الخیر فی الواقع الذی یجب القبول به، لأن فیه التنمیة والإزدهار والعیش فی أرض الله الواسعة بعیدا عن حدود السعودیة وإسرائیل، لکن تحت نفودهما.


بانوراما الشرق الاوسط
 

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 2 + 5
تعليق
186080
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 2 + 5
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...