مرة: 3:43 PM - 4/22/2014 | طباعة

رفسنجانی یؤکد على التنسیق الایرانی السعودی

العربیه - اکد رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام اکبر هاشمی رفسنجانی على ضرورة التنسیبق بین ایران والعربیة السعودیة فی القضایا الاقلیمیة والعالم الاسلامی.


 

 

واشار هاشمی رفسنجانی خلال لقائه امس الاثنین السفیر السعودی الجدید لدى طهران عبدالرحمن بن غرمان الشهری الی مکانة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والسعودیة فی المنطقة، مؤکدا ضرورة تعریف وتنظیم معیار لتعاون العالم الاسلامی فی ضوء ان الخلافات تؤدی لمزید من زعزعة الامن الاقلیمی وتضییع امکانیات الدول الاسلامیة.
ولفت الی تاریخ وجغرافیا ایران والسعودیة فی المنطقة واضاف، لو تناسق البلدان فی قضایا المنطقة والعالم الاسلامی لما توفر لمثیری الفتنة بین المسلمین مجال لزرع الخلافات بین اتباع المذاهب الاسلامیة.
واشار رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام الی اخر زیارة قام بها الی السعودیة ولقائه الملک السعودی الامیر عبدالله بن عبد العزیز وطرحه مشروعا لتاسیس لجنة علمائیة من العلماء الشیعة والسنة وقال، لو اخذ ذلک  المشروع بجدیة فی البلدین واصبح العلماء المرجع لحل الخلافات لما اصبح بامکان المتطرفین والمتعصبین ان یصولوا ویجولوا فی الساحة باعمال القتل الانتحاریة واثارة التفرقة والنزاع بین الدول الاسلامیة لمصلحة المستعمرین.
واعتبر  هاشمی رفسنجانی عدد نفوس المسلمین البالغ ملیارا و 700 ملیون نسمة ونحو 60 دولة مستقلة ومصادر الطاقة الوفیرة والجغرافیا الاستراتیجیة والمشترکات الدینیة والثقافیة الکثیرة من ممیزات العالم الاسلامی واعرب عن اسفه لعدم تفعیل هذه الطاقات فی مسار مساعدة مسلمی العالم واضاف، ان اعداء الاسلام یفرحون حینما یرون بعض المسلمین یکفرون ویقتلون احدهم الاخر بسبب معتقدات باطلة وجاهلیة.
واستعرض مکانة جمهوریة ایران الاسلامیة والسعودیة بین الدول الاسلامیة واکد علی تطویر العلاقات الثنائیة واضاف، انه وفی ظل تطویر العلاقات فی مختلف المستویات سیتم توفیر مصالح البلدین وتتجه الدول الاسلامیة الاخری ایضا نحو تحسین العلاقات فیما بینها.
وقال عضو مجلس خبراء القیادة، انه علینا العمل ما دمنا احیاء لتعریف وتنظیم معیار لتعاون العالم الاسلامی لان الخلافات توسع دائرة زعزعة الامن الاقلیمی وتؤدی الی تضییع امکانیات الدول الاسلامیة.
من جانبه نقل السفیر السعودی الجدید فی طهران خلال اللقاء التحیات الخاصة من الملک وولی العهد فی المملکة العربیة السعودیة، وصرح بان لآیة الله هاشمی رفسنجانی مکانة خاصة لدی المسؤولین والشعب السعودی، مجددا الدعوة له للقیام بزیارة الی بلاده.

واعتبر السفیر عبدالرحمن بن غرمان الشهری، القیادة الحکیمة بانها حاجة الدول الاسلامیة واضاف، ان التطورات المؤثرة علی العلاقات مؤقتة وعابرة وان الشیء الذی ینبغی ان یکون المعیار هو المشترکات الثقافیة والتاریخیة الکثیرة التی تربطنا نحن کمسلمین.
واشار الی زیارات رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام الی السعودیة وتاثیر تلک الزیارات فی تطویر العلاقات بین البلدین وترسیخ الامن والاستقرار فی دول المنطقة واضاف، ان خطاب فخامتکم فی ملتقی حوار الادیان فی مکة المکرمة فتح صفحة جدیدة فی العلاقات بین الدول الاسلامیة وان لقاءاتکم مع الملک عبدالله خالدة فی تاریخ السعودیة.
وقدم السفیر السعودی الجدید فی طهران عرضا لاوضاع المنطقة والظروف فی جمهوریة ایران الاسلامیة والسعودیة لتوطید العلاقات وقال، ان توجهات حکومة السید روحانی ترکت نتائج ایجابیة فی السعودیة والدول الاسلامیة الاخری.
واکد الدور الایجابی لزیارات مسؤولی البلدین لتطویر العلاقات واضاف، نامل من خلال زیارات المسؤولین فی وزارة الخارجیة، توفر الارضیة لزیارات کبار المسؤولین بین البلدین.
 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 4 + 6
تعليق
186687
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 4 + 6
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...