مرة: 2:02 PM - 5/13/2014 | طباعة

اینما اعتمدنا علی القوی الشابة المؤمنة، فاننا مضینا قدما فی ذلک العمل

العربیه - قال قائد الثورة الاسلامیة فی ذکری میلاد امیر المؤمنین علی (ع) انه اینما اعتمدنا علی القوی الشابة المؤمنة فاننا مضینا قدما فی ذلک العمل، وهنا نفهم ماذا یعنی قول الامام الخمینی (رض) ˈان امریکا لا تستطیع ارتکاب ای حماقةˈ وهذه لیست فقط حماقة عسکریة بل لیس بامکانها جعل الشعب الایرانی ان یتخلف.

 

 

 

 

وقد استقبل قائد الثورة سماحة ایة الله العظمی السید علی الخامنئی الیوم الثلاثاء فی ذکری میلاد امیر المؤمنین الامام علی (ع) الالوف من اهالی محافظة ایلام (غرب) فی حسینیة الامام الخمینی (رض).

 

وقال قائد الثورة فی جانب من کلمته ان واجب الحاکم الاسلامی هو ان یجعل الناس ینالون الجنة والسعادة الاخرویة معتبرا ان من الاشیاء التی تقرب الناس الی الجنة هو معیشة الناس ویتوجب القضاء علی الفقر والتمییز.

وقدم القائد فی هذا اللقاء التهانی والتبریکات بذکری میلاد امیر المؤمنین الامام علی (ع) واشار الی بعض فضائل ومناقب الامام علی (ع) والتی لا یمکن عدها مبینا اربعة فصول مهمة لحیاة امیر المؤمنین (ع) بما فیها اهداف الامام علی (ع) فی فترة الحکم لتوفیر السعادة الحقیقیة للناس بجانب التقدم المادی مؤکدا ان احد دروس الامام علی (ع) لتامین السعادة الحقیقیة للمجتمع هو العمل باتجاه تحسین العیش ومعالجة المشاکل الاقتصادیة للجمهور وان هذا الهدف ممکن تحقیقه فی الظروف الحالیة عن طریق التخطیط الصحیح لتفعیل الطاقات الداخلیة الهائلة والتعویل علی مواهب الشبان فی البلاد.

واشار سماحة القائد الی الفصول الرئیسیة الاربعة لفضائل الامام علی (ع) التی یمکن درکها وهی ˈالمقامات المعنویةˈ و ˈالمجاهدة والتضحیاتˈ و ˈالسلوک الفردی والاجتماعی والحکومیˈ و ˈهدف الامام للناسˈ فی فترة الحکم.

وفیما یخص المقامات المعنویة لامیر المؤمنین (ع) قال قائد الثورة الاسلامیة ان هذه المقامات المعنویة بما فیها المقام التوحیدی ومقام العبادة ومقام التقرب الی الله ومقام الاخلاص هی کالبحر العمیق لا تعرف الکثیر من ابعاده کما ان العلماء والاناس الکبار ابدوا عجزهم عن معرفتها.

وفیما یخص مجاهدة وتضحیات الامام علی (ع) منذ قبول الاسلام والحضور فی مکة والهجرة وحکومة النبی (ص) فی المدینة وفترة ما بعد رحیل نبی الاسلام (ص) ومن ثم قبول الخلافة قال سماحة القائد ان امیر المؤمنین علی (ع) کان طیلة تلک العهود فی ذروة وقمة التضحیات والمجاهدة التی تحیر کل انسان.

واعتبر سماحته ان احد اکثر الابعاد الشخصیة للامام علی (ع) تمیزا هی سلوکه الفردی والاجتماعی والحکومی وقال ان امیر المؤمنین (ع) کان یعیش کانسان محتاج فی بیت متواضع عندما کان حاکما کبیرا ومقتدرا ویحکم بلدا غنیا مترامی الاطراف وکان یصمد من اجل اقامة الحق والعدل وتطبیق الحکم الالهی، وانجز الکثیر من الاعمال الکبیرة.

وقال قائد الثورة ان الفصل الرئیسی الرابع لحیاة الامام علی (ع) هو هدفه السامی للناس ابان فترة الحکم واضاف ان امیر المؤمنین (ع) یعتبر ان هذا الهدف السامی والنبیل هو جعل الناس ینالون الجنة والاضطلاع بدور فی المیادین الفکریة والنفسیة والقلبیة والحیاة الاجتماعیة وهی مسالة مهمة للغایة ومن الواجبات الرئیسیة للحاکم الاسلامی.

واکد سماحته ان الواجب الرئیسی للحاکم الاسلامی هو ایصال الناس الی السعادة الحقیقیة وهذا طبعا لا یعنی ممارسة القوة وفرض الاملاءات بل نظرا الی النزعة الفطریة للانسان لنیل السعادة فانه یجب توفیر ارضیة المساعدة وتسهیل الوصول الی هذا الهدف النبیل.

وقال قائد الثورة فی جانب اخر انه کلما عولنا علی ابتکارات ومواهب الشبان من اصحاب الدافع والمؤمنین والمخلصین ونکرمهم، فان ینابیع التقدم تفیض وان التقدم فی المجال النووی والادویة والخلایا الجذعیة والنانوتکنولوجیا والبرامج الصناعیة الدفاعیة تشکل نموذجا موضوعیا لهذا الحقیقة.

واضاف انه نظرا الی هذه الحقائق فانه یمکن فهم الجملة التی قالها الامام الخمینی (رض) من ان ˈامریکا لا تستطیع ارتکاب ای حماقةˈ.

وشدد سماحته علی انه ان قمنا بتفعیل الطاقات الداخلیة والترکیز علی القدرات الداخلیة فان امریکا والقوی الاخری لن تکون قادرة علی ارتکاب ای حماقة، عسکریة کانت ام غیر عسکریة ولن تستطیع وقف الشعب الایرانی عن الحرکة.

وقال ان علی القوی الکبری ان تعلم بان الشعب الایرانی لن یرکع لانه شعب حی وان شبانه یتحرکون بالاتجاه الصحیح.
 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 4 + 7
تعليق
186767
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 4 + 7
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...