مرة: 12:49 PM - 5/19/2014 | طباعة

العمید جزائری : لانسمح للامریکیین والاخرین بتجاوز خطوطنا الحمراء

العربیه - قال مساعد رئیس هیئة الارکان العامة للقوات المسلحة : لانسمح للامریکیین والاخرین بتجاوز خطوطنا الحمراء وسنتصدی لهم اذا لزم الامر، وذلک فی اشارته الی محاولات الامریکیین بممارسة الضغوط علی الفریق النووی الایرانی المفاوض والابتزاز فی الموضوع النووی.

 

 

 

 

واضاف العمید مسعود جزائری الیوم الاثنین وفی تقییمه لمفاوضات فیینا 4 النوویة التی استمرت 3 ایام، ان الامریکیین ومع علمهم بهذا الموضوع ان المعدات العسکریة والدفاعیة، خطوط حمراء بالنسبة لایران ولایمکن تجاوزها، یسعون وبهدف ممارسة الضغوط علی الفریق النووی الایرانی المفاوض الی الابتزاز والحصول علی المزید من الامتیازات فی الموضوع النووی.

واکد علی تبدد آمال القوی الاجنبیة الشریرة مثل الامریکیین والصهاینة والذی لایفکرون سوی باضعاف وتدمیر البلاد، وقال ان امریکا وقعت فی خطأ استراتیجی فی موضوع الطاقة النوویة والحظر ضد ایران بناء علی وهم استراتیجی .

واکد مساعد رئیس هیئة الارکان العامة للقوات المسلحة، ان الایرانیین لن یسمحوا للامریکیین و الاخرین بتجاوز الخطوط الحمراء لهم وسیتصدون لهم اذا لزم الامر.

کما اکد العمید جزائری ان نظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، نظام قوی ویعی جیدا کیفیة الخروج من التحدیات موضحا بان بعض الحقائق فی عالم الیوم تشیر الی بدء تطورات اساسیة فی العالم والمنطقة.

واضاف بان امریکا تواجه الیوم مشاکل عدیدة فی الداخل وفی المنطقة وباقی مناطق العالم، سیما الهزائم الکبری التی منیت بها فی العراق وسوریا وافغانستان .

کما اشار العمید جزائری الی التطورات المیدانیة فی حرب الارهابیین ضد الحکومة والشعب فی سوریا وقال ان امریکا بمعیة حلفائها الاوروبیین والعرب، عملوا بکل ما استطاعوا به فی سوریا لاخضاع الشعب السوری لهم وجعل هذا البلد تحت هیمنتهم، الا انهم عجزوا عن تمریر اهدافهم الشریرة رغم تنفیذهم سیناریوهات مختلفة، مؤکدا انه مما لاشک فیه ان الحکومة والشعب السوریین هما المنتصر النهائی فی هذه الحرب الارهابیة.

وشدد مساعد رئیس هیئة الارکان العامة للقوات المسلحة فی شؤون التعبئة والثقافة الدفاعیة علی ان الصمود والممانعة هما رمز الانتصار فی مواجهة الاشرار بالعالم امثال امریکا.

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 13
تعليق
186790
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 13
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...