مرة: 1:54 PM - 5/27/2014 | طباعة

قائد الثورة الاسلامیة:

رهاب الشیعة ورهاب ایران، اداة جبهة الاستکبار للحفاظ علی الکیان الصهیونی

العربیه - فی ذکری البعثة النبویة الشریفة استقبل قائد الثورة الاسلامیة الیوم الثلاثاء کبار مسؤولی الدولة والشرائح المختلفة من ابناء الشعب والضیوف الاجانب وسفراء البلدان الاسلامیة المعتمدین لدی البلاد لیقول ان اکثر حاجة العالم الاسلامی الحاحا هی اعتماد الفکر والبصیرة والتحدید الحقیقی لجبهة اعداء الامة الاسلامیة وکذلک الاتحاد ونبذ الخلافات العقائدیة والطائفیة.

 

 

 

واکد قائد الثورة الاسلامیة سماحة ایة الله العظمی السید علی الخامنئی خلال اللقاء الذی عقد بمناسبة البعثة النبویة الشریفة ان رایة الاعتزاز بالاسلام قد رفعت عالیة خفاقة الیوم وان الشعور بالهویة الاسلامیة قد تعزز الیوم لدی المسلمین اکثر من الماضی موضحا ان الشعب الایرانی یسیر فی ظل حسن الظن والثقة بوعد النصر الالهی بخطی حثیثة علی طریق التقدم وتجاوز المشاکل وفتح المتاریس الواحد تلو الاخر علی طریق مکافحة الظلم والجهل وغیاب العدل.

وقدم سماحة القائد التهانی بمناسبة ذکری البعثة النبویة الشریفة واعتبر ان اهم سبب لبعثة الانبیاء الالهیین لاسیما نبی الاسلام صلی الله علیه وآله وسلم یتمثل فی هدایة الناس نحو اتباع العقل والحکمة والفکر وقال انه ان اصبح اعتماد قوة الفکر سائدا ورائجا فی المجتمع الاسلامی، فان الکثیر من مشاکل العالم الاسلامی سیسوی.

واشار سماحته الی الانطباعات المغلوطة والسطحیة عن الاسلام والقرآن وقال ان غیاب الرؤیة الصحیحة والدرک المعمق لتعالیم الاسلام والمفاهیم القرآنیة دفع بالبعض الی ان یمارسوا الظلم ضد المسلمین ویقتلونهم باسم الاسلام وحتی ان یتم فی بلد افریقی اختطاف فتیات بریئات باسم الاسلام.

وتطرق الی مثال اخر لعدم اعتماد قوة الفکر فی الظروف الحالیة للعالم الاسلامی وقال ان الاعداء اصبحوا الیوم یخوضون مواجهة سافرة وعلنیة مع الاسلام واهم ادواتهم هی ایجاد الخلافات العقائدیة والحرب بین الشیعة والسنة، لکن ان تم اعتماد قوة العقل والفکر یمکن ملاحظة ید العدو ودوافعه وعدم السیر باتجاه ما یریده المسیئین للاسلام.

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة ان الاتحاد وتشکیل الامة الاسلامیة الواحدة یشکل احدی الحاجات الملحة الاخری للعالم الاسلامی مؤکدا ان احد الاهداف الرئیسیة لبث الخلافات بین المسلمین والترویج لرهاب الشیعة ورهاب ایران هو تغطیة جبهة الاستکبار علی مشاکلها وحمایة الکیان الصهیونی الغاصب. مضیفا ان المتوقع من الشعوب الاسلامیة لاسیما النخبة من الامة الاسلامیة هو العمل بتدبر وبصیرة لتحدید جبهة اعداء الامة الاسلامیة بشکل صحیح وان ینتبهوا الی هذه الحقائق الجلیة.

وقال سماحته ان الاجهزة السیاسیة الغربیة تروج للجاهلیة التی کان الهدف من بعثة نبی الاسلام صلی الله علیه وآله وسلم هو امحائها واضاف ان انعدام العدالة والتمییز وتجاهل الکرامة الانسانیة وتضخیم المسائل الجنسیة والدعایة الواسعة للتبرج بین النساء تشکل کلها مظاهر للحضارة الغربیة الفاسدة وهی فی الحقیقة عودة الی تلک الجاهلیة لکن بوسائل وادوات عصریة.

واشار القائد الی المحاولات الواسعة لقمع الصحوة الاسلامیة قائلا انه علی الرغم من ان هذا القمع حقق فی الظاهر نتائج فی بعض المناطق لکن الحقیقة ان الصحوة الاسلامیة لا یمکن القضاء علیها.

وتطرق سماحته الی التقدم الذی حققه الشعب الایرانی فی ظل الایمان برسالة البعثة والاتحاد الداخلی والشجاعة فی مواجهة العدو وعقد الامل علی وعد النصر الالهی وقال ان الحکومة الجدیدة ومسؤولیها منهمکون الیوم فی ظل الرعایة الالهیة والاعتزاز بالاسلام بالعمل والجهد الدؤوب فی مختلف المیادین والقطاعات.

واعتبر قائد الثورة ان وجود المشاکل والتحدیات فی حیاة الانسان شئ طبیعی وقال ان اصحاب العقل والتدبیر یحتملون المشاکل من اجل بلوغ العزة والکرامة الانسانیة والتقرب الی الله تعالی لکن الاناس الذی یفتقدون الی الحکمة والتعقل یتمسکون بولایة الشیاطین بدلا من قبول الولایة الالهیة ویرضخون للخنوع والهوان امامهم.

واشار سماحته فی هذا الخصوص الی اطار قرآنی وقال انه وفقا للایات القرآنیة فان الاناس الذین یلجاون الی اعداء الاسلام والبشریة وولایة الشیاطین بدلا من الهدایة والولایة الالهیة من اجل تحقیق العزة فانهم لن ینالوا العزة فی النهایة وان هؤلاء الشیاطین لن یشکرونهم حتی.

واکد انه یجب اخذ الدروس والعبر من هذه الصیغة القرآنیة ومعرفة الطریق الصحیح والمسار الحقیقی للسعادة الا وهو نهج الهدایة القرآنیة.

ورای سماحته ان سر نجاحات وانتصارات الجمهوریة الاسلامیة فی مختلف الحقب الزمنیة والنضالات الاقتصادیة والسیاسیة والاجتماعیة والدولیة یکمن فی الثقة وحسن الظن بالوعد الالهی وقال ان هذا هو طریق الشعب الایرانی وسیبقی هو فی المستقبل ایضا.

وفی مستهل اللقاء تحدث رئیس الجمهوریة حجة الاسلام والمسلمین حسن روحانی فقدم التهانی بعید البعثة النبویة الشریفة واعتبر البعثة بانها بعث کبیر للتاریخ ونعمة للافادة الصحیحة من العقل تاسیسا علی الوحی الالهی واضاف ان النبی الاکرم صلی الله علیه وآله وسلم جذب القلوب بالاخلاق العظیمة وقدم العلم والحریة والمعنویة للبشریة.

واعتبر ان الفرقة وغیاب العدل والعنف والتطرف تمثل اکبر التحدیات والمشاکل التی تفرضها جبهة الکفر علی العالم الاسلامی وقال ان الثورة الاسلامیة تدعو الیوم الی الاتحاد والتکاتف ونبذ الخلافات بین الامة الاسلامیة لمواجهة جبهة الکفر.

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 12 + 3
تعليق
186829
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 12 + 3
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...