مرة: 2:39 PM - 6/29/2014 | طباعة

مسؤول عسکری کبیر یحذر: ایران ترد بحزم على داعش وحماتها

العربیه - اتهم مساعد رئیس هیئة الأرکان العامة للقوات المسلحة الإیرانیة العمید جزائری، أمیرکا بقیادة حرب بالنیابة ضد العراق بمساعدة حلفائها الإقلیمیین ومنهم السعودیة، محذرا من ان ایران سترد بحزم على ای تحرک یستهدفها من قبل الجماعات المسلحة وحماتهم.


 

 

 

 

احداث العراق مخطط للقوى العالمیة واذنابها، وتوزیع للادوار

وراى العمید جزائری فی مقابلة خاصة مع قناة "العالم" الفضائیة السبت ان تواجد الارهابیین فی العراق هو نتیجة مخطط شامل جرى اعداده من قبل القوى العالمیة واذنابها واضاف، ان الارهاب له علاقة مباشرة مع الادارة الامریکیة ویأتی فی اطار السیاسات والتطلعات الصهیونیة.

واشار الى تقسیم الادوار بین الدول الاوروبیة واذناب امریکا فی المنطقة منوها بالقول، لقد شاهدنا تقسیم الادوار فی سوریا والیوم فان بلدا ذو حضارة عریقة وتاریخیة باسم العراق یتعرض الى هذه المؤامرة.

امیرکا راس الارهاب، وداعش صنیعتها ضد المقاومة

وردا على سؤال حول مزاعم دعم امریکا للحکومة العراقیة فی مواجهة داعش قال العمید جزائری: جمیع الشواهد تشیر الى ان امریکا هی راس حربة الارهاب فی المنطقة، وهذا ما شاهدناه فی لبنان والقضایا المتعلقة بغزة وکذلک افغانستان وسوریا واخیرا الحرب النیابیة فی العراق.

ولفت الى ان السیاسة الامریکیة تهدف الى عرقلة التطور الاسلامی المنبثق عن التعالیم الاسلامیة الاصیلة واضاف، ان الادارة الامریکیة خبیرة فی هذا المجال وتواجدها فی العراق هو بهدف الحصول على تنازلات من هذا البلد.

واشار الى فشل المخطط الامریکی القاضی بایجاد شرق اوسط جدید بفضل المقاومة وقال، یجب ان نرصد التحرکات التی تحدث فی المنطقة بشکل دقیق ونکون رؤیة واضحة عنها، کما یجب ان نعرف جیدا من این اتت العصابات الارهابیة التکفیریة مثل داعش وامثالها، ومن یدعم هذه الظاهرة المشؤومة ویمولها، ومن هی الدول التی تشکل حاضنة لها.

واشار مساعد رئیس هیئة الأرکان الإیرانیة الى ان أمیرکا تقود حربا نیابیة ضد العراق بمساعدة حلفائها الإقلیمیین ومنهم السعودیة وقال، ان الدور النیابی الذی تقوم به بعض دول المنطقة یتم باشکال مختلفة مثل تجنید العناصر والتمویل المادی والاستخباراتی والدعم اللوجستی.

صمود العراقیین سیجبر داعش على الهروب

وحول استعداد ایران لمساعدة العراق فی مواجهة الارهاب اشار العمید جزائری الى ان ایران ترصد اوضاع المنطقة بدقة واضاف، لحسن الحظ فان العراق وبفضل التعبئة الشعبیة على صعید الدفاع استنادا الى فتوى المرجعیة الدینیة فهو قادر على صد الهجمة الارهابیة التی یتعرض لها، مؤکدا ان صمود الشعب العراقی سیرغم الارهابیین على الهروب من هذا البلد.

ورغم ذلک اکد العمید جزائری استعداد ایران لتقدیم المساعدة الى العراق فی حال الضرورة من منطلق ان ایران هی احدى ضحایا الارهاب .

الارهاب خط احمر

وحول خطوط ایران الحمراء فی خصوص الارهاب بالمنطقة اکد مساعد رئیس هیئة الأرکان الإیرانیة بالقول، لقد اعلنا فی سوریا اننا لن نسمح للدول الخارجیة والاجانب والارهابیین المرتبطین بالاستخبارات الاجنبیة بان تحکم سوریا، وهذا ما لا نسمح به فی العراق ایضا.

وشدد العمید جزائری على ضرورة احترام خیار الشعب العراقی والاستحقاقات الانتخابیة وقال ان صیانة اصوات الشعب تعنی التصدی للارهاب الذی یحاول تقسیم هذا البلد.

تقسیم العراق لن یکون فی صالح احد

ولفت مساعد رئیس هیئة الأرکان العامة للقوات المسلحة الإیرانیة العمید جزائری الى ان تقسیم العراق لن یکون فی مصلحة ای احد واضاف، ان الارهاب سیطال الدول التی سوقته الى البلدان الاخرى. فلا شک ان الارهابیین الذین استباحوا اموال واعراض العراق وسوریا سیعودون الى بلدانهم عاجلا أم آجلا، وهذه العودة ستترک تاثیرها على تلک البلدان.

وفی خصوص اقتراح امریکا التعاون مع ایران فی العراق قال العمید جزائری، ان هذا الاقتراح غامض وسبب الغموض هو ان موقف ایران واضح جدا ویتمثل فی مکافحة الارهاب وعدم تدخل الاجانب فی شؤون العراق، هذا فی حین ان هدف امریکا کما هو الظاهر من الاحداث الاخیرة عودتها الى هذا البلد والحصول على تنازلات منه.

ولفت الى الضربات التی وجهتها القوات المسلحة للارهابیین فی سوریا والتصدی لهم فی العراق وقال ان الارهابیین باتوا الیوم بین فکی کماشة ولا شک بان الحکومة العراقیة قادرة على تخطى هذه المشکلة بمفردها.

رد ایران على الارهابیین سیکون حازما

وحول المساعی التی یبذلها الارهابیون للاقتراب من الحدود الایرانیة وموقف ایران من ای تحرکات ارهابیة قال مساعد هیئة الارکان العامة للقوات المسلحة، لا شک ان رد ایران سیکون حازما لیس فقط ضد الارهابیین بل ضد حماتهم ایضا.

واعتبر العمید جزائری ان ما حصل فی العراق کان ناجما عن غفلة، ولولاها لما کان یحصل ذلک، مؤکدا ان ما قامت به الجماعات التکفیریة فی العراق یعتمد على التهویل والدعایة الاعلامیة والحرب النفسیة، اکثر من ان تکون له قیمة عسکریة.

ونوه مساعد رئیس هیئة الأرکان العامة للقوات المسلحة الإیرانیة العمید جزائری الى انه من خلال رصد الفضائیات الاجنبیة یمکن التعرف على الاطراف الداعمة للجماعات الارهابیة فی العراق، مشیرا الى الخطاب الاعلامی الخاص لقنوات البی بی سی والجزیرة والعربیة، وان الفضائیات الامیرکیة حتى لا تطلق لفظ الارهابی على هذه الجماعات الوحشیة الدمویة.

نار الارهاب سترتد على داعمیه

وحذر داعمی داعش من انهم سیتورطون بأعمالها الارهابیة فی بلدانهم، معربا عن امله فی ان تفشل الاجراءات التی اتخذتها الحکومة العراقیة فی بغداد وغیرها من المناطق الاخرى مخططات داعش للتوسع الى مناطق اخرى.

واشار الى ان القوات العراقیة ستتحرک نحو الشمال، لاجبار الارهابیین على الخروج من العراق، معتبرا ان المعطیات على الارض تدل على ان الحکومة العراقیة تمکنت من احتواء الصدمة، وهی الان مسیطرة على الاوضاع فی العراق.

واعرب العمید جزائری عن امله فی ان تتمکن الحکومة العراقیة من التصدی لأی محاولة تقدم للجماعات المسلحة وذلک بمساعدة الشعب العراقی، متوقعا ان یحقق الجیش العراقی انجازات کبیرة خلال الفترة المقبلة.

ایران مستعدة لأی مساعدة ومنها طائرات بدون طیار

واکد استعداد ایران لتقدیم کل اشکال المساعدة التی تطلبها وتحتاجها الحکومة العراقیة ومنها الطائرات بدون طیار، مشددا على ان العراقیین قادرون على صد الاعتداء بأنفسهم.

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 7
تعليق
187059
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 7
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...