مرة: 2:37 PM - 6/30/2014 | طباعة

خفایا غزوة الموصل!

العربیه - محمد صادق الحسینی

 لا یختلف اثنان من المتابعین بامعان لما حصل فی العراق اخیرا تحت یافطة «الانتصار لسنة العراق» او «الانتفاضة على استبداد المالکی» بان ما بات یعرف بغزوة الموصل انما هی خطوة اکبر من ان تحصر فی أروقة العملیة السیاسیة العراقیة او حتى فی اطار ظاهرة تمدد داعش او ما تسمیه هذه المنظمة الارهابیة بتشکیل دولة العراق والشام کما یحاول البعض ان یضعها کذلک ….!

اسئلة کثیرة مجرد طرحها هی التی ستجیب عن الحجم الذی یحمله مخطط الهجوم على محافظة نینوى فی التوقیت الذی حصلت فیه ….
1ـ لماذا اتى الهجوم مباشرة بعد نجاح الاستحقاق الرئاسی الموفق فی سوریة والذی انتج فیما انتج ممارسة اقتراع دیمقراطیة افرزت انتخاب رجل ظلت اکثر من مئة دولة فی العالم تحت قیادة واشنطن وتل ابیب طوال اکثر من ثلاث سنوات وهی تصر على اعتباره غیر دیمقراطی وان ایامه معدودة ….؟!

2ـ لماذا اتى الهجوم بعد فشل محادثات بعیدة عن الانظار بین اکثر من عاصمة فی الدنیا کانت مصممة على اجبار المقاومة الاسلامیة اللبنانیة وحلفائها التخلی عن مرشحهم الحقیقی لرئاسة الجمهوریة فی لبنان !؟

3ـ لماذا حصل الهجوم بعد ان یئست الاطراف الاقلیمیة المتعددة من ایجاد معادلة تکافؤیة کما یسمونها بین ما یسمونها بالمعارضة السوریة المعتدلة وبین حکومة الرئیس بشار حافظ الاسد!؟
4 ـ لماذا قرر محافظ الموصل وهو رجل الدولة الذی یمثل الحکومة المرکزیة فی بغداد والمعین من قبل رئیس الوزراء نوری المالکی ترک حبل المدینة على غاربها و لما خرج منها تارکا ایاها فی مهب ریاح الوحوش الکاسرة عاد وکشف انه خدع وترک وحیدا وانه قد تم استخدامه اداة فی اطار مخطط اکبر کما شرح بالتفصیل لصحیفة دی بلادت السویدیة ..!؟

5 ـ این هو القنصل الترکی الذی قیل بانه تم اختطافه وعشرات الدیبلوماسیین والموظفین الاداریین من القنصلیة الترکیة اثناء الهجوم على الموصل وما هی حقیقة مثل هذا السیناریو الذی لعب باتقان لغایة فی نفس اردوغان !؟

6 ـ لماذا انسحبت عشرات الالوف من قوات البیشمرکة الکردیة ومثلها من القوات المحلیة من الموصل وغیرها من المدن والبلدات من محافظات « الاکثریة السنیة « بشکل منظم وممنهج وباتقان تارکة الدواعش تفتک باهل تلک المدن والبلدات وتهدم بناها التحتیة وتعیث فسادا فیها !؟

7 ـ لماذا اقدمت حکومة اقلیم کردستان العراق على اجتیاح مدینة کرکوک و ضمها الى الاقلیم واعلان ان المادة 140 المخصصة لمناقشة مستقبل کرکوک حتى یتم التوصل الى صیغة توافقیة بشأنها !؟

8 ـ کیف ولماذا باشرت حکومة اقلیم کردستان العراق وباسرع من البرق ببیع نفط الاقلیم ناقلة وراء ناقلة وباسرع ما یمکن تصوره الى الحکومة الترکیة لتصبح هی الوسیط النزیه والطرف الوحید القادر على تنفیذ هذا الحلم الکردی القدیم قدم تأسیس الکیان الصهیونی !؟

9 ـ لماذا فتحت الحدود لداعش باتجاه العراق بعد فشل محادثات ایران امریکا النوویة ای تماما یوم یئست واشنطن من لی ذراع طهران ..!؟

10 ـ لماذا لم نسمع باسم ای شخصیة اعتباریة سوریة او عراقیة او عربیة او اسلامیة معروفة من بین زعماء داعش او ای من الفصائل المسماة جهادیة وغلبة الاسماء المجهولة التاریخ والمشتبه بها سواء کانت عربیة او من بلدان اسلامیة او غربیة او اوروبیة على قیادة هذه الفصائل العجیبة الغریبة !

11ـ هل حان وقت تنفیذ مخطط برنارد لویس لتقسیم الوطن العربی والعالم الاسلامی!’

12ـ هل کانت غزوة الموصل جزءا من قرارات مؤتمر هرتزیلیا السنوی الذی عقد بالقرب من تل ابیب قبل اسابیع قلیلة !؟

13 ـ هل ثمة توافق اقلیمی صهیونی – عربی « اعتدالی « ترکی بتسلیم الموصل لحکومة انقرة فی اطار خطة تقسیم العراق الى اقالیم کونفدرالیة فی اطار فک وترکیب جغرافیة المنطقة السیاسیة یتم من خلالها شطب بعض الدول الخلیجیة الصغیرة ومسحها عن الخارطة مثل الکویت والبحرین والمنطقة الشرقیة فی بلاد الحرمین الشریفین ….!؟

14 هل ثمة دور بریطانی اسرائیلی خاص هو الذی یقف وراء تقسیم العراق الى ثلاثة اقالیم جیو – طاقیة ای تقسیم ذخائر نفط العراق ومعادنه على الاقالیم الثلاثة المذکورة بطریقة متقنة تخدم مصالح الدول الکبرى المهیمنة والمؤثر ة على سیاسات الطاقة العالمیة !؟

15 ـ ما هی العلاقة بین حرب المیاه المفتوحة التی یمکن لترکیا ان تشنها على کل من سوریة والعراق بسبب سیطرتها على منابع دجلة والفرات المتواجدین على اراضیها وبین حاجة انقرة الصناعیة والتجاریة الى مخازن وحقول الطاقة فی الموصل من جهة وسوق النفط «الکردیة» من جهة اخرى !؟

ولماذا ولماذا ولماذا کثیرة اخرى کلها تصب عملیا باتجاه واحد الا وهو :
ان قرار غزوة الموصل لیس نتاج او حصیلة حرکة احتجاج عراقیة داخلیة حتى وان وجدت هذه الخطوة تعاطفا هنا او هناک او اجراء او منفذین او بیئة حاضنة لها هنا او هناک او حتى عملاء مباشرین ….
انه قرار دولی خطیر له علاقة مباشرة بالمواجهة الکبیرة الدائرة على المستوى الجیو استراتیجی بین المشروع الهیمنی الامریکی و بین مشروع المقاومة الایرانی السوری اللبنانی والذی تحاول بغداد جاهدة الانخراط فیه….
ارید من ورائها ولا یزال ما یلی :
اشعال حروب فتن سنیة شیعیة متنقلة لا تنتهی لعشرات السنین …
اشعال حرب عربیة فارسیة ـ ایرانیة ـ تثار خلالها الاحقاد والضغائن قدرالامکان قد تصل حتى ادخال مصر الجدیدة لو لزم الامر وهی التی تعیش مخاض التحول والتغییر وامتحان العودة الى دور اقلیمی وعالمی یلیق بها ….

اشعال حریق کبیر فی لبنان یعرض مشروع المقاومة لخطر حرب اهلیة من نمط جدید کان یمکن ان یصبح الحلقة الاخطر فی المخطط الجهنمی المرسوم…..
باختصار شدید فان غزوة الاحزاب الموصلیة لم یکن بامکانها ان تنطلق بذلک التسارع والاندفاع لولا وجود قرار دولی کبیر وارادة دول عظمى یعتقد عدید من المتابعین انه اسرائیلی بریطانی اضطرت ادارة الرئیس اوباما للالتحاق به سریعا حتى لا یفوتها القطار فتخسر الانتخابات التکمیلیة او الفرعیة على مستوى الکونغرس والتی باتت على الابواب فی الخریف المقبل ….

وما التخبط الکبیر الذی تمر به الادارة الامریکیة فی سیاساتها الخارجیة العامة تجاه دول المنطقة سواء فی سوریة او لبنان او العراق او ایران الا انعکاس واقعی لحدة الجدل الکبیر المحتدم داخل اروقة البیت الابیض والکنیست الاسرائیلی وحکومة نتانیاهو حول کیفیة التعاطی مع منظومة الدفاع الوطنی اللبنانیة والتی باتت الذراع المقتدرة والاقوى القادرة على لجم ای مخطط عدوانی على جبهة المقاومة مجتمعة ….

وما سمیناه فی بدایة غزوة داعش بانه مواجهة ایرانیة اسرائیلیة على تخوم بغداد نعید الیوم لنؤکد علیه ونضیف بانه قد یکون ایضا ضربات وقائیة لمنع اندلاع حرب تحریر اصبع الجلیل بعد تعاظم دور حزب الله کما ونوعا وتسلحا وخبرة وتدبیرا ودورا …!

القدس العربی

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 6 + 7
تعليق
187067
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 6 + 7
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...