مرة: 11:02 AM - 7/25/2014 | طباعة

البیان الختامی لمسرات یوم القدس العالمی الملیونیة فی ایران

العربیه - أکد المشارکون فی المسیرات الملیونیة العامة بیوم القدس العالمی، فی بیانهم الختامی، أن القضاء على الکیان الصهیونی یقضی على کل ازمات المنطقة بما فیها فتنة داعش.

جاء ذلک بیان أصدره المشارکون فی المسیرات المناصرة للقضیة الفلسطینیة، أکدوا فیه تمسکهم بتراث الامام الخمینی الراحل (قدس سره) المتمثل بمبادرته فی احیاء قضیة فلسطین واخراجها من نطاقها القومی الضیق لتتحول الى القضیة الاولى للعالم الاسلامی، بل حتى لتتعدى حدود العالم الاسلامی، لتصبح من اهم قضایا احرار العالم.

البیان الختامی

جانب من مسیرات یوم القدس العالمی الملیونیة فی طهران

واستهل البیان بالآیة الشریفة: "سبحان الذی اسرى بعبده لیلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذی بارکنا حوله لنریه من آیاتنا انه هو السمیع البصیر" (الاسراء/آیة1). واضاف انه رغم مضی 35 عاما على المبادرة الفریدة التی اطلقها مفجر الثورة الاسلامیة، وحافظ على ارثها قائد الثورة الاسلامیة، فإن قضیة تحریر القدس تجاوزت حدود العالم الاسلامی، لتنفذ الى مناطق نفوذ القوى الاستکباریة، لتضم الى صفوفها المجتمعات والشعوب المطالبة بالحق والعدل والمقارعة للظلم، لتبطل الحلم الاسرائیلی ببسط السیطرة "من النیل الى الفرات" وتبدد مشروع "الشرق الاوسط الکبیر"، حیث تجتاز جبهة المقاومة الاسلامیة والحرکة المعادیة للاستکبار منعطفا تاریخیا بکل قوة وصلابة، معلنة جاهزیتها لتؤدی دورها فی بنیة العالم وهندسته المستقبلیة.

وأکد المشارکون فی بیانهم الختامی: اننا جموع الصائمین فی ایران الاسلامیة وبالتوکل على الله نعلن من خلال مشارکتنا فی المسیرات العظیمة المقارعة للاعداء فی یوم القدس العالمی والتی تعد رمزا لوحدة المسلمین وعزمهم على دعم الشعب الفلسطینی المضطهد، وساحة لتجسید نهج المقاومة وخطاب الثورة الاسلامیة على الصعید العالمی، نعلن مواقفنا امام العالم، رافعین نداء التکبیر عالیا، مؤکدین ان تحریر القدس الشریف وخلاص الشعب الفلسطینی المضطهد الاعزل من براثن الکیان الاسرائیلی الغاصب اللقیط، تمثل مبدأً سامیا للثورة الاسلامیة واستراتیجیة مصیریة وضعها الامام الخمینی (قدس سره) وخلفه الصالح سماحة قائد الثورة الاسلامیة للعالم الاسلامی، ولن نألو جهدا مادیا او معنویا فی سبیل تحقیق هذا المبدأ المقدس.

وأدان البیان بشدة الهجوم الصهیونی الوحشی على المسلمین الفلسطینیین وخاصة النساء والاطفال الابریاء، ووصفها بأنها مصداقا لجرائم الحرب والابادة، وطالب المجتمع الدولی ومنظمات حقوق الانسان والدول الاعضاء فی منظمة التعاون الاسلامی والمنظمات الدولیة الاخرى ان تتجنب اعلان المواقف الحیادیة اللا مؤثرة، وان تضع على جدول اعمالها اتخاذ قرارات جادة وعملیة فی إدانة قادة الکیان الاسرائیلی ومعاقبتهم کمجرمی حرب.

فتنة داعش حرب بالوکالة

جانب من مسیرات یوم القدس العالمی الملیونیة فی طهران

واعتبر البیان فتنة "داعش" والحرب الارهابیة التکفیریة البعثیة فی العراق وسوریا بأنها حرب بالوکالة عن نظام الاستکبار وهو نتیجة للتخطیط المشترک بین امیرکا والکیان الاسرائیلی والرجعیة فی المنطقة، لإضعاف محور المقاومة الاسلامیة، واثارة التخویف من الاسلام وتأجیج الفرقة بین المسلمین، معلنا ان افراد الامة الاسلامیة وبتمسکهم بالقرآن الکریم وتعالیم النبی الاعظم (صلى الله علیه وآله وسلم) یقفون صفاً واحداً کالبنیان المرصوص امام مؤامرات الاستکبار ولن یسمحوا لأعداء الاسلام بحرف اهتمامات المسلمین عن القدس وفلسطین من خلال اثارة قضایا هامشیة.

ورأى المشارکون فی مسیرات یوم القدس، ان الوحدة والتضامن بین الفصائل الفلسطینیة وتلاحمها امام الکیان الصهیونی، هی من اهم عناصر ومتطلبات التوصل الى هدف تحریر القدس الشریف وطرد المحتلین الصهاینة من اراضی فلسطین المقدسة، معربین عن ارتیاحهم للاتفاق الاخیر بتحقیق المصالحة الوطنیة بین حماس وفتح، وتتوقع من هاتین الحرکتین ان تتحلیا بالوعی والیقظة لئلا تدعا اعداء الشعب الفلسطینی یمررون احابیلهم وخدعهم الهادفة لتفویت الفرصة الستراتیجیة التی سنحت لتعزیز جبهة المقاومة ضد الصهاینة.

تطبیق نمودج حزب الله وحماس

وأکد البیان ان السبیل الوحید لتحقیق النصر امام الکیان الاسرائیلی السفاک، هو تطبیق نموذج حزب الله وحماس فی حروب الـ33 یوما والـ22 یوما والـ8 ایام، وکذلک الحرب الجاریة فی قطاع غزة، مشددا على ان القضاء على الکیان الاسرائیلی سیقضی على الازمات فی المنطقة بما فیها فتنة داعش وسائر الجماعات التکفیریة فی سوریا والعراق، وأن الحل الوحید یتمثل فی عودة کل اللاجئین الفلسطینیین من شتى انحاء العالم واقامة الاستفتاء العام والحر لتحدید مصیر البلاد، وان ای حل ما عدا ذلک یهدف لاستمرار حیاة الکیان الغاصب وهو محکوم بالفشل.

واستنکر البیان بشدة المساعی المحمومة التی یبذلها الکیان الاسرائیلی لتهوید الاراضی المحتلة، والقضاء على هویة فلسطین التاریخیة، وأدان الصمت العالمی وبعض الدول العربیة والاسلامیة فی المنطقة، وطالب المنظمات الدولیة والاقلیمیة باتخاذ مواقف حازمة لمنع استمرار هذه المؤامرة الخطیرة.

دور المرجعیة الدینیة وعلماء الدین

جانب من مسیرات یوم القدس العالمی الملیونیة فی طهران

وأشاد البیان بدور المرجعیة الدینیة وعلماء الدین والمفکرین والشخصیات المؤثرة فی المجتمعات الاسلامیة الهادفة لتوعیة الامة الاسلامیة واحباط المؤامرات الاسرائیلیة فی اثارة الخلافات بین الشیعة والسنة وتأجیج الحرب الطائفیة، ودعا الى صیانة الوحدة والانسجام الاسلامی وتعزیز الجبهة المعادیة للعنف، من اجل افشال اهداف الاعداء واستراتیجیاتهم.

واعلن المشارکون فی المسیرات دعمهم للثورات الشعبیة فی المنطقة واستنکروا بشدة جرائم آل خلیفة وآل سعود بحق شیعة البحرین المضطهدین والممارسات الوحشیة ضد المسلمین فی میانمار وباکستان وافغانستان والیمن، والتی من المؤسف ترتکب فی ظل الصمت المطبق لادعیاء حقوق الانسان، معتبرین کل هذه الممارسات بأنها تأتی ضمن مخطط الشیطان الاکبر لتحقیق المآرب اللا مشروعة لاعداء الاسلام.

رسائل مسیرات یوم القدس العالمی

وفی الختام أکد البیان ان المشارکة فی مسیرات یوم القدس العالمی، تحمل رسائل قاطعة الى الجبهة المناوئة للثورة والنظام الاسلامی وخاصة امیرکا الخبیثة وحلفائها فی المنطقة وخارجها، محذرا ایاهم بأن یعتبروا من دروس وعبر الـ36 عاما الماضیة، وان تتجنب فی مسار المفاوضات النوویة مواصلة اسالیبها الهادمة للثقة والتهدیدات والتصرف المعارض للحقوق المشروعة والقانونیة لایران الاسلامیة، وان تنهی دعمها لمثیری الفتنة فی الداخل الذین مازال شعارهم "لا غزة لا لبنان" فی یوم القدس العالمی عام 2009، الذی یثیر الغضب المقدس لدى الشعب الایرانی، ولیعلموا ان ایران حکومة وشعبا وبقیادة سماحة قائد الثورة الاسلامیة مازالت تفکر بالتعامل الواعی العادل مع العالم، وفی ذات الوقت فهی مستعدة الى جانب القوات المسلحة المقتدرة الباسلة وتحت قیادة سماحته، للرد بشکل قاطع ومدمر على ای تهدید او عدوان یمس بوحدة اراضیها ومصالحها الوطنیة وامنها القومی، ما یجعل الاعداء یعضوا اصابع الندم.

واختتم البیان بالآیة الشریفة: "ولینصرن الله من ینصره ان الله لقوی عزیز"، وشعار: "الموت لامیرکا - الموت لاسرائیل".

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 11 + 2
تعليق
187260
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 11 + 2
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...