مرة: 12:21 PM - 7/25/2014 | طباعة

نائب قائد الحرس الثوری: لا امن للصهاینة فی ای نقطة من فلسطین

العربیه - اکد نائب القائد العام للحرس الثوری العمید حسین سلامی انه لا امن للصهاینة فی ای نقطة من الاراضی المحتلة مشددا على ان صواریخ المقاومة الفلسطینیة فاقت توقعات الاحتلال.

 

 

 

وفی کلمته قبل خطبة صلاة الجمعة بالعاصمة طهران قال العمید سلامی ان حروب الایام الـ 33 والایام الـ 22 والایام الـ 8 ساهمت فی بلورة مقاومة قویة باتت صورایخها تطالب مناطق فاقت توقعات الصهاینة.
واضاف ان معادلة القدرة ستتغیر لصالح العالم الاسلامی واننا نحذر الصهاینة بانهم مجتمع عدیم الجذور یفتقر للارض والتاریخ والعرق ولکل مقومات تشکیل الامة .
واشار الى جرائم الامیرکان فی العالم وقال ان الامیرکیین قصفوا یوما موکب عرس فی افغانستان وقامت قواتهم فی یوم اخر بارعاب الاسر العراقیة عبر شن غارات لیلیة على المنازل.
واکد ان الامیرکیین فی معتقل غوانتنامو قاموا بتعذیب السجناء المسلمین کما احتلوا بلاد المسلمین وقصفوا ناکزاکی وهیروشیما بالقنبلة الذریة.
وان السیاسة الاستعماریة لعالم الاستکبار وحلفائه ساهمت فی بلورة هذه الظاهرة الخطرة.
وتابع ان الکیان الصهیونی الیوم وفی ظل الهامش الامنی الذی ساهمت فی توفیره سیاسات اضعاف سیادة بلدان المواجهة والمقاومة للاحتلال مهد الاجواء السیاسیة للکیان الاسرائیلی لشن عدوانه على غزة.
واوضح سلامی ان قضیة الکیان الصهیونی وقصة الفلسطینیی لن تنتهی هنا وقال ان التصورات التی حاولوا تمریرها فی ان المسلمین غیر قادرین على هزیمة سیاسات امیرکا والکیان الاسرائیلی لم تعطی ثمارها وبات الشعب الفلسطینی یترعرع فی احضان المقاومة .
واوضح ان حقیقة فلسطین سترتسم من داخل هذا الدمار وستترعرع شجرة فلسطین الصامدة من داخل هذا الجهاد الصعب وان جرحى اطفال فلسطین الیوم هم حملة لواء فلسطین الغد، مؤکدا ان جرائم الاحتلال ساهمت فی اثارة حفیظة المسلمین وزیادة حقدهم وتکریس مخاوفهم على مستقبل فلسطین وصنع دعامة کبیرة من الاسناد الروحی والمعنوی للفلسطینیین فی العالم.
وعلى هذا الاساس اکد العمید سلامی هل ان شیئا غیر العدوان ساهم فی تطویر قدرة المقاومة لان حروب اسرائیل ساهمت فی تعزیز قدرات المسلمین فعندما اجتاح الصهاینة لبنان ولد حزب الله وسیساهم هذا الکابوس الخطر بالنهایة فی اطلاق رصاصات الرحمة على جسد الکیان الاسرائیلی .
وقال العمید سلامی اننا واثقون من تحقق السنن الالهیة وسیتحول العالم الاسلامی الى مقبرة لسیاسات امیرکا والکیان الصهیونی وحلفاءهم من الرجعیین فی المنطقة .

 

 

 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 2 + 7
تعليق
187266
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 2 + 7
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...