مرة: 12:56 PM - 8/16/2014 | طباعة

السید نصر الله: المنطقة بحال خطر وجودی ولبنان سیغیر مسارها کما فی حرب تموز ۲۰۰۶

العربیه - حذر الامین العام لحزب الله السید حسن نصرالله من ان المنطقة کلها فی مرحلة خطر وجودی، مؤکدًا أن حزب الله لن یتخلی عن مسؤولیاته وأنه یمکننا ان نغیر جمیعا مسار المنطقة کما حصل فی حرب تموز 2006.

ولفت السید نصرالله، فی إطلالة تلفزیونیة اللیلة عبر قناة ˈالمنارˈ، لمناسبة الذکری الثامنة لانتصار المقاومة فی عدوان تموز العام 2006، أن ˈهذا النصر نعمة إلهیة علی الأمة کلهاˈ، متوجهًا بالتحیة لأرواح شهداء المقاومة وشهداء الجیش والشهداء المدنیین والعائلات التی صمدت وصبرت وکل من تحمل المسؤولیة وشارک فی صنع النصر من قادة وسیاسیین، مستثنیا ˈالذین عملوا علی تعطیل هذا النصرˈ، کما خص بالشکر الدول التی دعمت المقاومة فی هذا الانتصار مسمیًا بالتحدید الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وسوریا.

وقال: ˈأما الشکر الأول فهو للمقاومین البواسل الذین صمدوا وقاتلوا وأسقطوا خطط العدو ونقلوا المعرکة الی میدانه، ولم یضعفوا ولم یهنوا ولم یترددوا بالرغم من المجازر، هؤلاء هم الذین جعلوا العدو یصرخ ویطلب مساعدة أمیرکا لوقف النارˈ، کما وجه التحیة الخاصة الی ˈقادة شهداء المقاومة، من السید عباس الموسوی، الی الشیخ راغب حرب الی الحاج عماد مغنیة، والی کل الذین بنوا وأسسوا، ومنهم سماحة الإمام السید موسی الصدر، ونحن علی بعد أیام قلیلة علی حادثة إختطافه الألیمةˈ.

ولفت السید نصر الله إلی أن حرب تموز ˈلم تکن معرکة صغیرة، بل کانت حربا حقیقیة ولها أهداف سیاسیة وتاریخیة، وتتخطی لبنان الی المنطقةˈ، مذکرا بما قالته وزیرة خارجیة الولایات المتحدة آنذاک کوندولیزا رایس من ˈأنه مخاض ولادة شرق أوسط جدیدˈ، شارحا ˈأی أنها حرب کان لها أهداف إقلیمیة ودولیةˈ.

وقال: ˈمن خلال الدراسات والمذکرات التی صدرت والوثائق والمستندات، وخاصة فی ما قاله الاسرائیلیون والامیرکیون، اذ اتضح ان عدوان تموز کان جزءا اساسیا له مراحل، وبه اهداف. فکان المطلوب یومها سحق المقاومة فی لبنان، ولیس فقط سحب سلاحها، وقتل قادتها واعتقال اکبر عدد من مقاومیها، وکان العمل جار لانهائها، ومن ثم ضرب سوریا واسقاط نظامها واحلال نظام حلیف لامیرکا، بحجة ان سوریا ساعدت المقاومة. اضافة الی ضرب المقاومة الفلسطینیة أیضاˈ، کاشفا معلومات حول ˈان جورج بوش کان یرید دخول الکونغرس علی رؤوس المقاومة فی لبنان وفی فلسطین والنظام فی سوریا، وتالیا اسقاط ایران الاسلامیة العام 2007ˈ.

وأشار السید نصر الله إلی هدفین أساسیین لهذا المخطط هما ˈالسیطرة الأمیرکیة علی کل منابع النفط والغاز فی المنطقة، وثانیا انهاء القضیة الفلسطینیة وفرض تسویة علی العرب والفلسطینیین بشروط إسرائیلˈ، موضحًا أن عناصر هذا الهدف الاحتلال الأمیرکی للعراق، واسرائیل وحربها التی کلفت بانجاز ضرب المقاومة فی لبنان واسقاط النظام فی سوریا وانهاء المقاومة فی فلسطینˈ، لافتا الی ان ˈهذا المسار أسقطته المقاومة فی لبنان والصمود الاسطوری عبر الانتصار فی حرب تموز، وهذا یعود إلی أن المیدان هو الذی أجبر الاسرائیلی علی الصراخ عندما وصل إلی مکان لم یعد قادرا فیه علی القیام بأی أمر، وهو وصل الی مکان أدرک فیه أنه ذاهب الی کارثة عسکریة فعمد الی الاستعانة بالأمیرکی لوقف الحربˈ.

ولفت إلی أن ˈالمقاومة صمدت وبقیت، وتم تأجیل الحرب علی سوریا وعلی غزة یومها لآخر 2008، وبالعکس حصل تصاعد للمقاومة فی العراق مع ارادة وطنیة عراقیة، وسقط مسار المخطط، ولکن من دون ان یسقط الهدف الامیرکی فی المنطقةˈ، مکررا القول: ˈان هذه الحرب فشلتˈ، مذکرا بˈحجم الانتصار السیاسی، الذی حصل فی حرب تموز، کی لا تضیع فی خضم الاحداثˈ، مؤکدا ˈلکننا قادرون علی مواجهة هذه المخاطر، وعلی اسقاطهاˈ.

وذکر ان ˈالامیرکی کان فی ذروة فورته فی اثناء حرب تموز 2006، العسکری منها والسیاسی والاستخباراتی، اضافة الی غیاب المعسکر الاشتراکی، والعالم العربی المنهار امام امیرکاˈ. مؤکدًا أن محور لبنان وفلسطین والعراق وسوریا وایران واجه ذاک المشروع وهو قادر علی اسقاط المشاریع الجدیدة.

وتطرق الی ما یجری فی غزة، فقال: ˈانها حرب فی مسار جدید للسیطرة علی المنطقة ومنابع النفط وتأمین الاسرائیلی غلة وفرض شروطهˈ، لافتا إلی أن ˈما یجری فی غزة هو حلقة فی ملفات هذا المسار الجدیدˈ. مشیراً إلی أن امیرکا حذرة جدا الیوم من العودة البریة العسکریة الی المنطقة.

وقال السید نصر الله: ˈبصراحة المنطقة فی حالة خطر وجودی، والمسار الجدید اصعب واخطر من المسار السابق، لانه لیس بهدف اسقاط انظمة واستبدالها بنظم جدیدة، ولکن المسار الجدید هو مسار تدمیری وتحطیم جیوش وشعوب وکیانات وتفتیت کل شیءˈ.

أضاف ˈیراد بناء خریطة جدیدة للمنطقة علی اشلاء ممزقة، اشلاء دول وشعوب علی عقول تائهة محتارة حول الخیارات، وعلی القلوب المرقعة. ویراد الوصول بالمنطقة الی کارثة، وان نقبل بأی املاءات کی نخرج من هذه المصیبة، بل أسوأ عندما، یتحول العدو الی منقذ. والعنصر الجدید فی هذا المسار هو الاسرائیلی، لضرب ونزع سلاح المقاومة وتیئیس الناس فی غزة، اضافة الی العنصر الاخر وهو التیار التکفیری، واوضح تجلیاته داعشˈ.

وإذ سأل السید نصر الله: ˈهل یمکن التغلب علی المسار الجدید والحاق الهزیمة به؟، وجه خطابه إلی شعوب المنطقة ˈان هذا لا یحصل بالتمنی، ولکن فی العمل والجهد. نطرح عناوین لالحاق الهزیمة بهذا المسار الجدید. ویجب ان نصدق ان هناک تهدیدا وجودیا حقیقیا، ونعرف ابعاد ومخاطر هذا الخطر، وایضا عدم تقدیم الامور بما یدفع الناس الی الیأس، فلا افراط ولا تفریط، لذا علینا ادراک وجود الخطر والبحث عن وسائل مواجهة هذا التهدید واسقاطهˈ، داعیا الی ˈعدم الذهاب الی خیارات فاشلة، بل خیارات واقعیة تنبع من واقع امتنا، ووضع خطة لمواجهة هذا التهدیدˈ.

وتناول السید نصر الله موضوع ˈداعشˈ، فقال: ˈهذا التنظیم بات یسیطر علی أجزاء واسعة من سوریا والعراق، وسیسطر علی النفط والانهار وسدود رئیسیة ولدیه کمیات کبیرة من السلاح والذخائرˈ، واضعا علامات استفهام حول ˈالدول التی تشتری النفط من داعشˈ، مؤکدا ˈهم من الذین أتوا من الخارج بغالبیتهمˈ، مشیرا الی ˈسلوک هذا التنظیم الذی بدأ بإرتکاب المجازر وقتل الناس الذین لم یقاتلوه، کما قتل أبناء جلدته من جبهة النصرة وباقی حلفائه، اما فی العراق فإن کل من خالفه فی الرأی تقر مقاتلته وقتله وذبحه تحت الکامیرا للترهیب، وهذا جزء من نشر حالة الرعب والهلع فی المنطقةˈ.

وقال: ˈلقد حصلت هذه المجازر فی أهل السنة بالدرجة الأولی، ولأن أهل السنة حسب التفسیر العقائدی والفقهی هم کفارˈ، مذکرا بˈالحرب الأخیرة علی الأکراد والسنة والمسیحیین والأیزیدیین، ومن أن داعش لن یوفر أحدا منهم ولا مقدساتهم، لأنه یفرض نمط حیاة علی کل الناس من مسلمین ومسیحیین، ولأن لهذا التنظیم أتباع فی المنطقة، وشعاره الذبح وهذا أمر مغایر لکل دین، وخاصة الدین الإسلامیˈ، ساخرا من ˈالذین ینکرون وجود هذا المشهد الحقیق الذی تقوم به داعش، ومن الذین اتهموا سوریا وإیران بإنهما وراءهاˈ، مؤکدا أن ˈالأمیرکی غض النظر کی یستفید من ظاهرة داعشˈ.

وأضاف السید نصرالله قائلاً: ˈأکید هم مخترقون سواء علموا أم لاˈ، داعیا اللبنانیین والفلسطینیین والسوریین وأهل الخلیج الفارسی إلی ˈالتخلی عن العصبیات الطائفیة والمذهبیة والعداوات الشخصیة، والتوقف أمام هذا الخطر الذی لا یستهدف الشیعة وحزب الله والمسیحیین والعلویین والأیزیدیین والدروز وألأباضیین، وإنما أهل السنة بالدرجة الأولیˈ، وشدد فی دعوته علی ˈعدم اعتبار هذا الخطر الإلغائی الإقصائی التکفیری ضد من یعادیه، فهؤلاء جاءوا لیمسحوا کل شیء، وهم خطر علی الجمیعˈ، مطالب بˈمناقشة الخیارات اتجاه هذا الخطرˈ، سائلا ˈهل نراهن علی المجتمع الدولی؟ ولکن أی مجتمع دولی سیتدخل ولمصلحة من؟ˈ.

 

ولفت السید نصر الله إلی أنه ˈعندما اجتاحت داعش الموصل ونینوی وغیرها، وارتکبت مجازر ومذابح، وهامت الناس علی وجوهها، لم یتدخل المجتمع الدولی، وخاصة مسیحیی لبنان. أما أی خطر یقال لکم کما قالت فرنسا لمسیحیی العراق تفضلوا نعطیکم الجنسیةˈ، متهکما علی ˈمن یعتمد علی المجتمع الدولیˈ.

وقال: ˈالمجتمع الدولی لم یسأل، ولکنه تدخل عندما وصل خطر داعش الی کردستان لما لها من وضع سیاسی عند الغربˈ، متوقفا ˈامام استثناء اربیل من هذا الخطر لاسباب دولیةˈ، مکرر سؤاله ˈحول الاسالیب والامکانات، التی یجب ان تعتمد لمواجهة هذا الخطرˈ.

وأکد أن ˈداعش تهدید جدی لسوریا والعراق ولباقی الدول من السعودیة الی الاردن، وحتی الاتراک الذی یجب ان یعیدوا النظر فی سیاستهمˈ. وأعلن ان حزب الله یرغب فی مناقشة هذا الخطر ˈلکن لیس عبر مؤتمر حوارˈ، طالبا من الجمیع أن ˈیضعوا المناکفات جانباˈ، سائلا ˈهل اذا انسحب حزب الله من سوریا، هل یبتعد خطر داعش عن لبنان؟ وهل یصبح انسحابنا من القصیر والقلمون مفیدا؟ مؤکدا أن ˈهذا نقاش لم یعد مفیدا، لان المنطقة کلها فی خطرˈ، مشددا علی ان ˈالمسؤولیة تقتضی حمایة البلدˈ، مکررا السؤال ˈهل بقاؤنا فی سوریا یحمی لبنان ام العکس؟ˈ.

والسید نصر الله رفض مقولة ان ˈالقرار 1701 هو الذی یمنع اسرائیل من الاعتداء علی لبنانˈ، وسأل: ˈأتضحکون علی شعب عانی فترة الاحتلال الاسرائیلی؟ˈ، مؤکدًا إلی ان ˈقوات الطوارئ تحتاج الی من یحمیها، وان من حمی لبنان هو معادلة المقاومة والجیش والشعب، ولیس المظلة الدولیة ولا القرار 1701 ولا المجتمعˈ.

وسأل: ˈمن این ستأتی بقوات دولیة لحمایة حدود لبنان الشمالیة؟ˈ، منتقدا ˈالمراهنین علی المجتمع الدولی فی حین ان خطة امیرکا تدمیر المنطقةˈ، کما انتقد ˈشعار النأی بالنفسˈ متسائلا ˈهل انه یحمی لبنان؟ˈ.

وسأل أیضًا: ˈلو ان داعش سیطرت علی سوریا وصارت علی حدود لبنان فهل النأی بالنفس یحمی لبنان عندهاˈ، معربًا عن استغرابه لاعتبار البعض فی لبنانأن لا خطر موجودًا فیما جنود الجیش اللبنانی یذبحون فی ظل المطالبة بالنأی بالنفس، وقال: إن ˈالخطر الوجودی یکون اولویة فی المواجهة، وخلاف ذلک یکون اعمالا غیر مسؤولةˈ، لافتا اللبنانیین جمیعا الی ˈانهم امام خطر ککیان ومجتمع.

وقال: ˈفی ظل هذا الخطر الوجودی، الذی یتطلب وضع الخلافات جانبا، لا عیب من مراجعة المواقف، وایضا ضرورة البحث عن عناصر القوة وتجمیعها لمواجهة هذا الخطر، وفی طلیعتها الجیش والقوی الامنیة، وتسلیحه بسلاح فعالˈ، مضیفا ˈمطلوب دعم حقیقی رسمی وشعبی ومعنوی للجیش، وان تقف الدولة لتأمین اعادة الاسری من الجیش لأن کل لحظة تمر هی لحظة اذلال للبنان وللجیشˈ، مشددا علی ˈمعالجة هذا الملف بما یحفظ کرامة مؤسسة الجیشˈ، رافضا ˈاتهامات الموجهة الی الجیش بأنه اداة بید حزب الله، فهذا جیشنا الوطنی، وجیش جمیع اللبنانیینˈ.

ودعا السید نصر الله إلی ˈالحفاظ علی الحکومة الحالیة، وعدم انفراطها لأنها المؤسسة الوحیدة الشغالة الی حین انتخاب رئیس للجمهوریةˈ، مشددا علی ˈاجراء مصالحات مناطقیة، ووقف التحریض والاحتقان الداخلی، واجراء کلام رسمی مع سوریا حول قضیة النازحین، ومعالجة هذه القضیة ولاحقا الکلام مع سوریا حول مسألة الحدود لأن الخطر علی الجمیعˈ.

واکد ان حزب الله جاد فی مواجهة خطر ˈداعشˈ ولن یبخل علی بلده وامته ومقدساته ˈولهذا نحن جاهزون للتضحیةˈ، لافتا إلی أنه ˈلو اننا انتظرنا اجماعا وطنیا حول المقاومة لکانت اسرائیل فی بیروتˈ. مشددًا علی أن ˈداعش ومن وراء داعش یمکن الحاق الهزیمة به، ویمکن اسقاطه ولا مستقبل له، ولکن فی حال تجمع العراقیون والسوریون واللبنانیون لمواجهته، ولیس فی حال دفنا رؤوسنا فی الرمالˈ.

وقال: ˈاذا تخلی من یرید عن المسؤولیة، فنحن لن نتخلی ولن نهاجر الی ای مکان فی العالم وسنبقی هنا، وهنا سنحیا واذا فرض علینا القتال وندفن هنا، لان بلدنا ووجودنا فی خطر، ولن ننهزم، وسنبقی هنا، ولن نترک البلد، ویمکننا ان نغیر جمیعا مسار المنطقة کما حصل فی حرب تموزˈ.

وتطرق إلی الشغور فی موقع رئاسة الجمهوریة اللبنانیة فخاطب فریق ˈ14 آذارˈ قائلاً: ˈکفی ذهابا وایابا، لا تحکوا مع وسطاء، ونحن فی فریق 8 اذار نطالب بالحوار المباشر، فلا تنتظروا المعطیات الاقلیمیة والدولیة، وهذا قرار یتخذه اللبنانیون فی ملف الرئاسةˈ.

الكلمات الرئيسية: حزب الله - السید حسن نصرالله -

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 14
تعليق
187370
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 5 + 14
إرسال