مرة: 3:31 PM - 10/2/2014 | طباعة

إیران جدیة وأکثر فی دعمها للجیش اللبنانی، سلاح وموقف سیاسی

العربیه - أکدت صحیفة «الجمهوریة» اللبنانیة أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة 'جدّیة وأکثر فی دعمها الجیشَ اللبنانی فی معرکته ضد الإرهاب'. معتبرة أن ' الهبة العسکریة التی أعلنَ عنها الأمین العام للمجلس الأعلی للأمن القومی الإیرانی علی شمخانی کانت «أوّل الغیث»، والأهمّ فی کلّ الحوارات التی خاضها الرجل مع مَن التقاهم «الزیارة» بحَدّ ذاتها'.

وقالت الصحیفة المحسوبة علی فریق «14 آذار» فی تقریر نشرته الیوم الخمیس تحت عنوان: «المکرمة الإیرانیة: سلاح وموقف سیاسی»: 'بین لبنان وسوریا، کان شمخانی یقول إنّ الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة حاضرة بقوّة فی قضایا المنطقة، وإنّ مواجهة الإرهاب علی رأس أولویاتها بمعزل عن «التحالف الدولی لمواجهة داعش». طهران تعتبر هذا الحلف غیر شرعی، وتعتبر أنّ واشنطن فی مکانٍ ما تقف خلف «داعش» وأخواتها'.

ولفتت الصحیفة إلی أن القیادة السوریة لاقت الموقفَ الایرانی وتطابقت معه، عند نقطة تحمیل مسؤولیة الإرهاب لواشنطن وحلفائها، وقالت فی معلومات لها: إنّ 'دمشق وطهران اتّفقتا علی تفعیل التعاون الامنی والعسکری فی مجال مکافحة الإرهاب، ومراقبة الموقف الدولی والاقلیمی فی «الحلف علی داعش» ومواکبة المستجدّات المتوقّعة، ومن ضمنها احتمالات بدأت تلوح فی الأفق علی الحدود الشمالیة (للبنان)'.

وإذ رأت الصحیفة أن زیارة شمخانی للبنان ترکزت علی دعم الجیش اللبنانی والمقاومة اللبنانیة، وعبّرت إیران عن هذا الدعم بهبة عسکریة کبیرة للجیش. أکدت بحسب معلوماتها 'أنّ طهران ستواکب هذه الهبة بمساعدات وهبات من الذخیرة وقطع الغیار والمعدّات التی تحتاج لصیانة من الهبة العسکریة'، معتبرة أن 'الأهمّ أنّ الضَیف الایرانی اعلنَ امام رئیس الحکومة تمام سلام استعداد بلاده لتزوید لبنان بکلّ ما یحتاج الیه علی صعید مواجهة الارهاب، وکان رئیس الحکومة مرحّباً بالخطوة الایرانیة وشاکراً هذه الخطوة الأخویة من طهران تجاه بیروت'.

ورأت «الجمهوریة» أن 'من شأن المعدّات العسکریة التی قدّمتها ایران إلی الجیش تعزیز موقفه فی مواجهة الارهاب وفی ایّ معرکة مقبلة'. وقالت: 'من یعرف السلاح الایرانی وتعدّده وتنوّعه وقدرته علی محاکاة أحدث أنواع الاسلحة فی العالم، لن تبقی لدیه أسئلة وشکوک حول الهبة، إلّا إذا أراد اتّخاذ موقف سیاسی. وهذا متوقّع من بعض القوی الهامشیة علی الساحة اللبنانیة، أمّا القوی المشارکة فی الحکومة فهی محکومة بالتعامل الایجابی مع «المکرمة» الایرانیة کما تعاملت مع سابقاتها من هبات قدّمتها الدول إلی لبنان'.

وختمت تقول: 'علی اهمّیتها لیست «الهبة العسکریة» أهمّ ما جاء فی زیارة شمخانی الی لبنان. تنسیق المواقف مع المقاومة ودمشق فی حقبة «الحلف الغربی الخلیجی ضد داعش» کان فی أولویات النقاش بحسب مطّلعین، وإیران التی تلعب دوراً إقلیمیاً کبیراً ولها موقعها المتقدّم فی الحرب علی الإرهاب، عینها علی ما بعد بدایة القصف الامیرکی علی العراق وسوریا، وتقرأ فی اهداف واشنطن الفعلیة وتواکبها بحذر وتتوقّع الأسوأ دائماً'.

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 12
تعليق
187748
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 12
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...