مرة: 2:03 PM - 10/14/2014 | طباعة

نبیه بری یشکر لإیران الهبة العسکریة

لاریجانی: مستعدون لتقدیم کل ما یعزز أمن واستقرار لبنان

العربیه - جدد رئیس مجلس الشوری الإسلامی علی لاریجانی خلال لقائه رئیس مجلس النواب اللبنانی نبیه بری علی هامش افتتاح الدورة الـ131 للاتحاد البرلمانی الدولی فی جنیف التأکید علی أن استعداد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة «لتقدیم کل ما یساعد علی تعزیز أمن لبنان واستقراره»، فیما أعرب بری عن شکره لإیران علی الهبة العسکریة المقدمة للجیش اللبنانی.

وأفاد تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء- إرنا من بیروت أن وسائل الإعلام اللبنانیة نقلت باهتمام وقائع اللقاء بین لاریجانی وبری، والمواقف والمواضیع التی کانت مدار بحث بین الطرفین.

ورأت صحیفة «الأخبار» أن أکثر من اشارة توخّاها بری فی اجتماعه مع لاریجانی، اولاها، تأکیده مجدداً علی الحوار العربی ـ الایرانی کمدخل الی استقرار المنطقة، ومع دول الخلیج (الفارسی) خصوصاً، بعدما کان اسهب فی الکلام علیه فی زیارته الرسمیة لطهران فی تشرین الثانی 2013، وکانت الجمهوریة الاسلامیة باشرت اولی جولات حوارها مع الولایات المتحدة والغرب حول برنامجها النووی، وبدت حینذاک نوافذ حوارها مع الریاض شبه مفتوحة من خلال تبادل البلدین ایحاءات ایجابیة الی الرغبة فی حسن الجوار والتفاهم علی ضمان استقرار المنطقة.

وأوضح بری أمام لاریجانی أن الحلول المطلوبة «لیست علی طریقة حلول افتخارات من دون جدوی علی الارض، بل من خلال التقارب العربی ـ الایرانی خصوصاً. منذ زیارتی طهران، کانت الجمهوریة الاسلامیة، ولیس الآن فحسب، متحمسة ومشجعة لهذا الحوار. واعتقد ان الاتصالات اتخذت منحی اکثر قوة مع المملکة العربیة السعودیة».

ثانیها، تشدید بری علی تقدیر الهبة العسکریة التی اعلنت ایران اخیراً استعدادها لتقدیمها الی الجیش اللبنانی بغیة دعمه فی حربه الضاریة مع الارهاب. ورغم الجدل المتشعب الناجم عن زیارة الامین العام لمجلس الامن القومی الایرانی علی شمخانی لبیروت قبل اسابیع، واقترانها بالهبة العسکریة، وانقسام الموقف اللبنانی بین مؤید لها ومعارض، قدّر بری المبادرة الایرانیة وحرص علی اظهار تأییده لها ما دامت تفضی الی منح الجیش مزیداً من القدرات العسکریة، قائلا للاریجانی: «اننا نعوّل کثیرا علی المؤسسة العسکریة لمحاربة الارهاب».

بدوره أکد لاریجانی بحسب «الأخبار»، «استعداد ایران لتقدیم کل ما یساعد علی تعزیز امن لبنان واستقراره، لأنها تعوّل علی دوره فی المنطقة»، مشیرا الی «اننا دائماً الی جانب أبناء الشعب اللبنانی. بالنسبة الینا، فإن أمن لبنان وقوته موضوع اساسی لأن فی وسعه الاضطلاع بدور کبیر علی مستوی الأمن فی المنطقة ککل». بید انه سارع الی القول ان لا قیود علی الهبة العسکریة الایرانیة للجیش اللبنانی.

ثالثها، انتقال ملف الارهاب، وخصوصاً بعد صعود تنظیم «داعش» فی العراق وسوریا، الی صدارة احداث المنطقة. فی اللقاء الاخیر بین بری ولاریجانی فی طهران فی تشرین الثانی، بدا الترکیز علی الحرب السوریة وسبل انجاز تسویة سیاسیة لها، وأطلق رئیس المجلس من هناک موقفه القائل بعدم استبعاد طهران عن ای خطوة تتوخی استقرار المنطقة، ما دامت الجمهوریة الاسلامیة عنصراً جوهریاً فی التوصل الی هذا الاستقرار وتعزیزه. کانت التیارات المتطرفة تصعد حینذاک ببطء الی قلب الصراع فی سوریا وتنذر بتفاقم خطرها. بید ان تطورات الاشهر القلیلة المنصرمة قلبت أولویات المنطقة من غیر ان تبدّل فی مواقع أفرقائها الرئیسیین، وأخصها ایران ودورها فی مواجهة الارهاب.

أضافت «الأخبار»: من مخاوفه علی تقسیم سوریا من جراء استمرار حربها دونما انجاز تسویة سیاسیة لها عبّر عنها لاشهر خلت، من طهران بالذات، الی مخاوف اکثر اتساعا ابرَزَها بری فی لقائه لاریجانی بقوله «ان ما یحصل الآن فی المنطقة هو تقسیم المقسّم. وها هو سایکس بیکو ینتهی بین العراق وسوریا، والترکیز الآن علی انهائه ایضاً بین سوریا ولبنان، وبین لبنان وفلسطین».

أضاف بری: «استطیع القول ان اکثر من 80 فی المئة من العالم العربی یعیش الکارثة التی تضرب المنطقة تحت وطأة الارهاب، وان الباقی من العالم العربی لیس فی منأی عنها»، مبدیاً اعتقاده بأن «الائتلاف الذی تقوده الولایات المتحدة لمحاربة داعش لیس جاداً فی الواقع المیدانی»، لافتاً الی أن اسرائیل هی «المستفید الاول مما یجری الآن». لکنه وصف الوضع فی لبنان بأنه دقیق، قائلاً: «اذا توحّد اللبنانیون وعززوا وحدتهم، لن تکون ثمة مشکلة. فقد انتصرنا علی اسرائیل بمقاومتنا ووحدتنا».

بدورها نقلت صحیفة «السفیر» عن لاریجانی وبری کلامًا مشابهًا خلال لقائهما فی جنیف، مشیرة إلی أنهما ناقشا التطورات المتسارعة فی المنطقة، علی إیقاع تمدّد الارهاب فی العدید من دولها.

وإضافة إلی مواقفه من العصابات الإرهابیة التکفیریة «داعش» وما یسمی بالـ«التحالف الدولی» الذی تقوده أمیرکا، لفت الرئیس بری الانتباه الی «ان المستفید الاول مما یجری الآن هو العدو الإسرائیلی، کما ان هناک اهدافاً اخری مما یحصل لاسیما علی الصعید الاقتصادی والنفطی».

وتناول بری الوضع فی لبنان واصفاً إیاه بانه دقیق، لکنه رأی أنه «إذا توحد اللبنانیون وعززوا وحدتهم، فلن تکون هناک مشکلة، ونحن انتصرنا علی إسرائیل بمقاومتنا ووحدتنا».

وشدد علی ضرورة تقدیم کل الدعم للجیش اللبنانی، «لأننا نعوّل کثیراً علی المؤسسة العسکریة فی مواجهة الارهاب والارهابیین»، شاکراً لإیران الهبة التی اعلنت عن تقدیمها.

وأضافت الصحیفة: أما لاریجانی فأکد استعداد ایران «لتقدیم کل ما یساعد علی تعزیز أمن لبنان واستقراره لأنها تعوّل علی دوره فی المنطقة».

ولاحظ أن «الائتلاف الدولی الذی تقوده الولایات المتحدة لم نشهد منه أی معجزة، بل نستطیع القول إنه لم یحقق أی شیء بالضربات الجویة».

وأشار الی ان الظرف الراهن فی المنطقة «دقیق للغایة وکلما استطعنا أن نؤدی دوراً حیاله استطعنا الحصول علی النتیجة المرجوّة».

وبعد اللقاء، قال لاریجانی إن أمن لبنان وقوته «موضوع أساسی لأنه یمکن أن یؤدی دوراً کبیراً علی مستوی ترسیخ الأمن فی المنطقة ککل. ولیست هناک أی قیود لدعم اخوتنا فی لبنان، وتجری متابعة الموضوع بعد زیارة السید شمخانی الأخیرة».
 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 3 + 10
تعليق
187775
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 3 + 10
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...