مرة: 6:29 PM - 10/19/2014 | طباعة

ولایتی : على ترکیا أن توقف تدخلاتها فی شؤون الدول الاخرى وتسلیح داعش والإرهابیین وتحریکهم ضد سوریا

العربیه - اکد مستشار قائد الثورة الاسلامیة للشؤون الدولیة الدکتور علی اکبر ولایتی خلال استقباله الیوم الاحد ، ستیفان دی میستورا ، المبعوث الخاص للامم المتحدة لشؤون سوریا 'ان على ترکیا أن توقف تدخلاتها فی شؤون الدول الاخرى وکذلک ان توقف تسلیح عصابات 'داعش' الارهابیة و الإرهابیین وتحریکهم ضد سوریا' ، لافتا الى ان طهران والدول الساعیة للحل السیاسی بسوریا تنتظر من الأمم المتحدة خطوات جادة فی هذا الطریق .

و قال رئیس مرکز الابحاث والدراسات الستراتیجیة فی مجمع تشخیص مصلحة النظام الاسلامی بایران : ندعو کافة الدول المجاورة لسوریا بما فیها ترکیا الى السعی وراء ایجاد  حلول سیاسیة للازمة السیاسیة فی سوریا ، و ان تمتنع عن التدخل فی شؤون الدول الاخرى . و فی معرض اجابته على سؤال لاحد المراسلین عن استمرار الدعم الترکی للمجموعات الارهابیة و دور هذا البلد فی تصعید حدة الازمة السوریة ، قال الدکتور ولایتی : ندعو کافة الدول المجاورة لسوریا بما فیها ترکیا الى السعی وراء ایجاد  حلول سیاسیة للازمة السیاسیة فی سوریا ، وان تمتنع عن التدخل فی شؤون الدول الاخرى .

و افاد القسم السیاسی لوکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن الدکتور ولایتی اکد خلال اللقاء ، ان استمرار الازمة السوریة سیضر بالمنطقة . و قال ولایتی : ینبغی ان تتوقف الازمة فی المنطقة وان نبحث عن حل سلمی وسیاسی لتسویة الازمة . و اضاف: ان ما یحدث فی سوریا امر مستغرب لم یسبق له مثیل فی التاریخ لان سوریا کدولة مستقلة مع حکومة مستقلة تتعرض لهجوم اجنبی وتنتهک سیادتها ویتحمل شعبها المعاناة والالام یومیا کما ان الارهابیین والمعارضین فیها یتلقون التدریب والاسلحة والعتاد . و تابع ولایتی : ان اولئک الذین یدعمون جماعة داعش مالیا وعسکریا یریدون الیوم التصدی لها رغم انهم کانوا قد هیاوا لها قواعد تدریبیة مختلفة فی بعض الدول . وصرح ولایتی بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و بعض الدول ، تؤمن بایجاد حل سیاسی لسوریا وتتوقع من الامم المتحدة اتخاذ خطوات لتسویة الازمة والبحث عن حل سیاسی لها . و شدد ولایتی على ان ایران الاسلامیة والدول الساعیة للحل السیاسی بسوریا تنتظر من الأمم المتحدة خطوات جادة فی هذا الطریق .

من جانبه ، قال المبعوث الاممی الخاص فی الشان السوری خلال اللقاء ، ان استمرار الازمة فی سوریا یضر بالمنطقة و لذلک یجب عدم اهدار الفرص لان العدید من المؤتمرات عقدت لتسویة الازمة لکنها لم تثمر عن شیء یذکر . واضاف ستیفان دمیستورا ان اربعة ملایین مشرد سوری بحاجة الی مساعدات ویجب ان نرکز علی تسویة القضایا والبحث عن حل سیاسی .
 

الكلمات الرئيسية: سوریه - علي اكبر ولايتي -
تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 11
تعليق
187796
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 11
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...