مرة: 12:10 PM - 12/15/2014 | طباعة

صالحی متفائل بشان التوصل الی نتائج جیدة فی المفاوضات النوویة

العربیه - اعرب رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی عن تفاؤله فی ان تسفر المفاوضات بین ایران ومجموعة 5+1 عن نتائج ایجابیة.

 

 

 

وقال صالحی فی لقاء خاص مع قناة العالم الاخباریة الاحد: لم یبق من سبیل الا التفاهم، والطرفان یجب ان یتوصلا الی اتفاق، ولذلک فانی متفائل بالتوصل الی اتفاق، لانه اذا ما حصل ای شیئ اخر فان ذلک لن یکون لصالح احد.

واضاف: ان الجمهوریة الاسلامیة ابدت خلال هذه الفترة حکمة سیاسیة وعقلائیة، وذلک بعکس ما کانوا یروجون له فی العالم من اننا لا نرید التفاوض، واننا نعاند.

واکد صالحی: ابدینا مرونة قدر استطاعتنا، والرأی العام العالمی اصبح علی بینة من موقفنا واجراءاتنا، واذا ما قدر الا نتوصل الی اتفاق، فالکل یعلم من هو المسبب، وهذا اقل ما استفدناه من المفاوضات النوویة حتی الان، حیث اتممنا الحجة، علی اننا مضینا فی کل السبل التی یمکن ان توصل الی اتفاق، لکن الجانب الاخر لم یکن مستعدا لذلک.

لا سبیل الا التفاهم، علی اساس فوز- فوز

وتابع رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی: ولذلک اعتقد بان الجانب الاخر ایضا لا سبیل امامه الا التفاهم، ونحن کما قال الرئیس روحانی نبحث عن اتفاق علی اساس معادلة فوز – فوز، یعنی اننا لا نرید فقط ان نحقق مطالبنا، لان الجانب الاخر ایضا یجب ان یکون لدیه ما یقوله للرأی العام لدیه.

واشار صالحی الی انه حسب معلوماتی فان امکانیة التوصل الی اتفاق متاحة جدا.

بعض المواضیع تم الانتهاء منها واغلاق ملفاتها

ونوه رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی الی حضور مندوبین عن منظمة الطاقة الذریة الایرانیة فی الفریق المفاوض، واضاف: مواضیع مصنع الماء الثقیل، ومفاعل فوردو، والتخصیب، والحظر، اقتربنا فیها من بعضنا، وفی بعض المواضیع تم اغلاق الملفات والانتهاء منها.

واوضح صالحی: لقد اقتربنا من الناحیة الفنیة، ومن ثم الحقوقیة، وبقی ان تکون هناک ارادة، ان وجدت لدی الجانب الاخر فان امکانیة التوصل الی اتفاق تکون کبیرة جدا، والا فان المشکلة ستکون من الجانب الاخر، لاننا نملک الارادة اللازمة لذلک، ودخلنا المفاوضات منذ الیوم الاول بهدف التوصل الی اتفاق، ولا نرید المفاوضات من اجل التفاوض فقط.

 انقسام بین الامیرکیین انفسهم

واشار رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی الی ان هناک انقساما بین الامیرکیین انفسهم، وخاصة ان ضغوط اللوبی الصهیونی واضحة جدا، وقد اعلن نتانیاهو بنفسه انه کان السبب فی الا تصل مفاوضات جنیف الی نتیجة، ویتم تمدیدها.

وتابع: کما ان جون کیری اعلن ان بلاده تنسق فی کل شیئ من الاسرائیلیین، والکیان الصهیونی یرید بالطبع الا یتم حل هذا الملف المختلق، وان یستمر الضغط علی ایران من خلاله.

واعتبر صالحی ان ایران واذا لم یتم التوصل الی اتفاق فانها لن تخسر کثیرا، وستواصل طریقها، منوها الی ان الحظر لن یعود الی ظروفه السابقة، وقد تمکنت ایران من ایجاد سبل کثیرة للتعامل مع ذلک وحل مشاکلها، والمضی بامورها الاقتصادیة مع المجتمع الدولی.

الاتفاق سیکون مکسبا کبیرا لاوباما

واشار رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی الی ان هناک ضغوطا علی الحکومة الامیرکیة، وان اوباما وکیری یرغبان فی حل هذه القضیة، لکن هناک من لا یرغب فی ذلک، منوها الی ان حل هذه القضیة سیکون مکسبا کبیرا لاوباما، وسیجعله من الرؤساء الامیرکیین المتمیزین.

واکد ان ایران بذلت کل جهودها من اجل ان تصل المفاوضات بینها وبین مجموعة 5+1 الی نتیجة جیدة، واعرب عن امله فی ان یستفید الامیرکیون ایضا من الفرصة المتاحة بشکل صحیح، لانها یمکن الا تتکرر، مشیرا الی ان ایران وعندما کان لدیها بضع عشرات من اجهزة الطرد المرکزی اوقفت نشاطاتها النوویة لمدة عامین ونصف العام، لکنهم للاسف لم یفوا بالتزاماتهم.

وتابع صالحی: ونحن اضطررنا لاستئناف نشاطاتنا وقد تمکنا من تحقیق تقدم کبیر، والان لدینا اکثر من 20 الف جهاز طرد مرکزی، ونشاطات ایران تسیر قدما، خاصة اننا وقعنا مع الروس عقودا ، وایران فی هذا المجال دخلت مرحلة جدیدة.

 ایران لن تشغل مزیدا من اجهزة الطرد حتی نهایة المفاوضات

واشار رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی الی ان ایران ستواصل مسیرتها بحسب مصالحها وحاجاتها اذا لم یتم التوصل الی اتفاق مع الغرب، وهذا ما ینص علیه اتفاق جنیف، وفی حینها سنتخذ القرار المناسب.

واردف صالحی : لکن الان ومادامت المفاوضات مستمرة فلن نقدم علی تشغیل التسعة الاف جهاز طرد المعطلة فعلا، حیث یعمل الان تسعة الاف جهاز من اصل 20 الفا تم ترکیبها، وهذا یأتی فی اطار اتفاق غیر مکتوب، لکننا ملتزمون به، ولا نرید تعقید الموقف اکثر، وسننظر حینها الی ما ستسفر عنه المفاوضات.

ایران تملک الجیل الاخیر من اجهزة الطرد IR8

وتابع رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی ان ایران تملک الجیل الثانی من اجهزة الطرد، وقد رکبت نحو الف منها، وتقوم الان بتشغیل سلسلة من 164 جهازا منها بشکل تجریبی، وتملک ایضا اجهزة طرد من اجیال 'IR4' و 'IR6' و 'IR8'، و اجهزة 'IR8' هو آخر جیل تم تصنیعه من اجهزة الطرد بقدرة تخصیب ' 24 سو'.

ونوه صالحی الی انه لم یتم ضخ الغاز یو اف 6 الی هذه الاجهزة ، وهذا ما ستلتزم به ایران طوعا ما دامت المفاوضات مستمرة، وذلک من اجل اثبات حسن نوایانا، لکن الاختبارات المیکانیکیة والمتنوعة الاخری یجب ان تتم.

ایران ترحب بالتعاون النووی مع کل البلدان

وحول اتفاق ایران الاخیر مع روسیا لبناء مفاعلین نوویین جدیدین والموقف الغربی من ذلک، قال رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی ان ذلک سیتم خلال عشر سنوات، وان توفیر الوقود لتشغیلهما سیکون مشترکا بین البلدین، وفی داخل ایران.

واوضح صالحی ان اللافت ان بعض الدول الاوروبیة اتصلت بنا وطلبت التریث فی توقیع الاتفاق، وقالوا اننا نرغب فی ان ندخل مرحلة جدیدة من التعاون فی مجال بناء المحطات النوویة، ونحن رحبنا، لاننا وحسب ما اقره البرلمان یجب ان نوفر 20 الف میغاواط من الطاقة الکهروذریة، ما یعنی 20 محطة مثل محطة بوشهر، وقد وقعنا عقدا لمحطتین، ولدینا مجال کبیر جدا لذلک.

ایران لن تنتظر احدا

واشار رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی ایضا الی اعلان عدد من الدول الاسیویة رغبتها فی التعاون مع ایران فی مجال انشاء المحطات الکهروذریة، وقال نحن رحبنا بذلک، لکننا لن ننتظر لکی یدعوا ان الظروف یجب ان تتوفر لکی نتعاون مع ایران، بل نعمل علی اساس مصالحنا القومیة.

واشاد صالحی بالتعاون الروسی النووی مع ایران فی وقت لم یقبل احد بذلک، منوها بالاداء الجید لمحطة بوشهر، معربا عن امله فی ان یتمکن الجانب الایرانی حتی نهایة العام الجاری من استلام مهمة تشغیل المحطة بشکل کامل.

واکد ان معاییر السلامة تتوفر بأعلی اشکالها فی مفاعل بوشهر، وهو احد اکثر المفاعلات امانا فی العالم، وقد تم الاشراف علی ذلک من قبل کونسورتیوم ثلاثی من ایران وروسیا والوکالة الدولیة للطاقة الذریة.

وحول التعاون الایرانی الروسی فی انتاج الوقود النووی، نفی صالحی ادعاءات الغربیین بان ایران تنقل وقودها النووی الی روسیا لتصنیعه، وقال لقد تم اقتراح ذلک علینا منذ سنوات لو کنا نرید ذلک، لکن من المقرر ان تتم دورة انتاج الوقود کاملة فی داخل الاراضی الایرانیة.

وحول الانباء عن مطالبة السعودیة بالحصول علی امتیازات مماثلة للتی حصلت علیها ایران فی اتفاق جنیف قال ان ایران ترحب بان یستفید ای من الدول الاسلامیة والنامیة من المکاسب الواردة فی هذه الوثیقة الحقوقیة الدولیة، سواء السعودیة او الامارات ولا قلق لدینا من ذلک ابدا، بل نرحب بدخولهم فی مجال الانشطة النوویة السلمیة.

مجلس مشترک للطاقة الذریة فی الخلیج الفارسی

واشار رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اکبر صالحی الی اقتراح ایران التعاون بین دول الخلیج الفارسی فی المجال النووی، وقال : فی الحال الحاضر فان الامارات تبنی 4 مفاعلات نوویة، وبقیة البلدان فی الخلیج الفارسی اعلنت استعدادها لبناء محطات نوویة لدیهم، ونحن نرحب بالتعاون معهم ومستعدون لتقدیم خبراتنا القیمة لهم فی هذا المجال.

وتابع صالحی: واقترحنا تشکیل مجلس مشترک للطاقة الذریة، کما فی امیرکا اللاتینیة وجنوب شرق آسیا.
 

 

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 14 + 9
تعليق
188028
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 14 + 9
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...