مرة: 1:28 PM - 1/12/2015 | طباعة

ظریف یوکد ضرورة الاجماع العالمی لمواجهة التطرف والارهاب

العربیه - اکد وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف ان الرد الشامل المشترک والاجماع العالمی یشکلان السبیل الوحید لمواجهة التطرف والارهاب والعنف بجانب الکف عن انتهاج سیاسه المعاییر المزدوجه.

 

 

 

 

واشار محمد جواد ظریف الیوم الاحد خلال موتمر صحفی مشترک مع نظیره القبرصی یانی کاسولیدی الی العلاقات العریقة والودیة بین البلدین قائلا ان التعاون الثنائی قائم فی مختلف المجالات السیاسة والاقتصادیة والثقافیة موکدا وجود فرص تعزیزه.

ونوه الی مباحثاته مع نظیره القبرصی قائلا ان الجزء الاکبر من هذه المفاوضات غطی التعاون القبرصی بشان الامن الاقلیمی ومکافحة التطرف والارهاب خاصة قضیة سوریا والعراق ولبنان مصرحا بان قبرص باعتبارها دولة مطلة علی البحر الابیض المتوسط قریبة جدا من حدود سوریا ولبنان حیث یمکن ان تلعب دورا مفیدا فی ایجاد الحلول لمشکلة التطرف والارهاب.

واضاف ان قبرص باعتبارها دولة متوسطیة وعضوا نشطا فی الاتحاد الاوروبی یمکن ان تلعب دور ایجابیا فی التحرک الدولی والاقلیمی فی اطار مکافحة التطرف والعنف والارهاب.

وصرح ان تطورات الایام الماضیة اظهرت مدی ضرورة ایجاد ائتلاف دولی لمکافحة التطرف والارهاب وان احداث باریس التی نددنا بها سریعا لا علاقه لها بالاسلام والدعوة للاسلام ولا نتیجه لها سوی الاضرار بالمسلمین.

واکد علی ان السبیل الوحید یتمثل فی الرد الشامل المشترک والاجماع العالمی لمواجهة التطرف والعنف والارهاب کما یجب وقف السیاسات المزدوجة.

وشدد علی ضرورة ایجاد حل سریع قائلا ان هذه الممارسات الارهابیة تبدا من المنطقة لکن من الموکد فانها لن تنتهی فیها.

ومن جانبه اشار وزیر الخارجیة القبرصی الی العلاقات الجیدة بین البلدین ومباحثاته الثنائیة مع ظریف بشان الاستقرار والامن فی المنطقة قائلا ان کافة الاسالیب الموجودة لتعزیز العلاقات فی شتی المجالات مثل التجارة والسیاحة والقضایا الثقافیة والتعلیمیة وتنفیذ الاتفاقیات تم دراستها خلال هذا اللقاء.

واضاف اننا قد تحدثنا بشان کیفیة دعم العراق ومواجهة ارهابیی داعش.

واعتبر المستقبل السیاسی لسوریا بانه هام للبلدین قائلا اننا نرید ان نری کیف یمکن الخروج من هاتین المشکلتین لان وحددة اراضی سوریا وسیادتها یجب ان تصان.

وقال ان تطورات سوریا والعراق قد اوجدت تحدیات امنیة حتی للبنان قائلا ان ایران یمکن ان تسهم فی تسهیل الانتخابات الرئاسیة فی هذا البلد وارساء الاستقرار.

واشار الی الممارسات الارهابیة التی تجاوزت الحدود الجغرافیة وعرضت کافة المنطقة والعالم للخطر قائلا ان احداث باریس اظهرت بان ایران باعتبارها دولة اقلیمیة قویة یمکن ان تلعب دورا رئیسیا فی مکافحة الارهاب واستتباب الامن والسلام فی المنطقة.

وردا علی سوال قال کاسولیدی باننا نولی اهتماما خاص بمواجهه الارهاب حیث یعتبر احدی الاولویات فی سیاستنا الخارجیة.

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 1 + 9
تعليق
188074
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 1 + 9
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...