مرة: 2:16 PM - 1/12/2015 | طباعة

لا رسوم 'شارلی ایبدو' حریة تعبیر و لا الإرهابیین دافعوا عن الإسلام

العربیه - سامی رمزی

بغض النظر عن موقفنا من قضیة حریة التعبیر فی الغرب ، ومدى حقیقة هذه الحریة ومدیاتها ، وهل هی انتقائیة ام انها شاملة لا تستثنی شیئا ، الا ان توجه مجلة "شارلی ایبدو" الفرنسیة التی تعرضت لهجوم ارهابی ذهب ضحیته رسامو المجلة ورئیس تحریرها بالاضافة الى عدد من العاملین وشرطیین اثنین ، کان لا یعترف بأی خطوط حمراء فی سخریتها واستهزائها واهانتها للادیان والرموز الدینیة وخاصة الدین الاسلامی.

التوجه المتطرف للمجلة ، اثار حفیظة الاوروبیین انفسهم ، الذین اعتبروا رسوم المجلة استفزازیة الى درجة کبیرة ، بل وحتى معادیة للاسلام بشکل لا یوصف ، الامر الذی یخرج هذه الرسوم من کونها تشکل نقدا لظاهرة ما الى الاهانة والسخریة من مئات الملایین من الناس ، عبر الاستهزاء بمقدساتهم ورموزهم الدینیة.
الکثیر من الصحف ووسائل الاعلام فی اوروبا رفضت توجه مجلة "شارلی ایبدو" ، وامتنعت عن نشر رسومها ، بینما القانون فی الولایات المتحدة الامریکیة یحرم اهانة الادیان وأی خطاب او عمل یدعو الى الکراهیة ، لذلک لم تنشر معظم الصحف والمجلات والقنوات الامریکیة نشر رسوم مجلة "شارلی ایبدو" ، الا ما ندر ، حیث وصف العدید من الصحفیین والاعلامیین الامریکیین رسوم هذه الرسوم بأنها اهانة واستفزاز غیر مبرر ولا یمت بصلة للنقد او حریة التعبیر.
الاجراء الذی اتخذته بعض الصحف الاوروبیة والامریکیة ، بنشر هذه الرسوم ، تحت ذریعة الدفاع عن "شارلی ایبدو" وحریة التعبیر وعدم الرضوخ للارهابیین ، کان اجراء بعیدا جدا عن المهنیة ، ومحاولة لاعادة الخطأ من اجل استفزاز الاخرین دون ادنى مبرر منطقی یمکن یفسر هذا الاجراء.
هذه المقدمة بشأن تجاوز رسامی "شارلی ایبدو" کل الخطوط الحمراء ، باعتراف الاوروبیین والغربیین انفسهم ، وحتى شخص الرئیس الامریکی باراک اوباما ، لم نذکرها لتبریر الجریمة النکراء التی اقدم علیها الارهابیون ، فهذه الجریمة البشعة مدانة ومستنکرة ومرفوضة ، الا اننا اردنا من خلال هذه الاشارة التاکید على ان ما ارتکبته  "شارلی ایبدو" لا یندرج بای شکل من الاشکال تحت یافطة حریة التعبیر ، وکان یجب على الحکومة الفرنسیة ، الا تسمح بتمادی هذه المجلة غیر المبرر بالاستخفاف بمقدسات المسلمین ، فالعلمانیة ، وفقا لتفسیر الفرنسیین لها ، انها لا تتخذ الدین منهجا لادارة الحیاة ، الا انها لاتعادی الادیان ولاتستهین وتسخر من اتباع هذه الادیان.
فی المقابل على المسلمین ، فی العالم اجمع ، الا یقعوا فی الفخ الذی نصبه لهم التکفیریون، وهو ان الزمر التکفیریة هی المدافعة عن الاسلام والمسلمین وعن رموزه المقدسة وفی مقدمة هذه الرموز نبی الاسلام محمد (صلى الله علیه وآله) ، فمثل هذه الخدعة کذبة کبرى یجب الا تنطلی على المسلمین ، فهولاء ، ای المجموعات التکفیریة ، هی اکثر الجهات فی عصرنا الحاضر وحتى قبل هذا العصر ، من اهانت الاسلام ونبیه الکریم (صلى الله علیه وآله)  والاسلام والمسلمین بشکل عام ، فقد عجز الاستعمار الغربی عن تشویه صورة الاسلام رغم مرور قرون على حربه ضد الاسلام ، کما عجزت الصهیونیة عن ذلک رغم مرور اکثر من ستین عاما على وجودها فی منطقتنا.
ان الافلام والصورالبشعة والمقززة لجرائم التکفیریین فی العراق وسوریا ولبنان والیمن ولیبیا ومصر والصومال وتونس والجزائر ومالی وافغانستان وباکستان ، هی اکبر واخطر اهانة وجهت للاسلام ونبیه الکریم (صلى الله علیه وآله) على مدى التاریخ ، ان الیمین المتطرف الغربی والصهیونیة العالمیة ، هی من اکبر الرابحین من وجود هذه الزمرالتکفیریة وافعالها الفظیعة ، فعندما یرى العالم ان هؤلاء السفاحین هم من یدافع عن النبی (صلى الله علیه وآله) ، ترى کیف سیکون نظرة هؤلاء الى النبی (صلى الله علیه وآله)؟!!
ان النتائج التی تتمخض عنها افعال وسلوکیات المجموعات التکفیریة ، تؤکد بما لا یقبل الشک ، ان هذه المجموعات تعمل وبشکل کامل لصالح الصهیونیة العالمیة ، وعلى الضد من مصالح المسلمین ، ویمکن تلمس هذه الحقیقة حتى من مجزرة "شارلی ایبدو" ، حیث ذکرت التقاریر ، ان اثنین من ضحایا المجزرة هما من المسلمین ، وهما الشرطی "أحمد مرابط" الذی ظهر فى الفیدیو ممدداً علی الرصیف المحاذى لمبنى المجلة واطلق علیه احد المهاجمین الرصاص ، و"مصطفى أوراد" الذی کان یعمل داخل المجلة ، الامر الذی یؤکد ان هذه الجریمة لا تمت للإسلام بصلة.
تقاریر عدیدة ذکرت ان سبب الهجوم على "شارلی ایبدو" لم یکن الرسوم التی اساءت للنبی (صلى الله علیه وآله) ، بل للرسوم التی سخرت من زعیم "داعش" ابو بکر البغدادی ، وهو ما اکدته العدید من الجهات الفرنسیة ، حیث احتلت هذه الرسوم الاعداد الاخیرة للمجلة!!
اخیرا ، ان ما یزرعه المتطرفون من کلا الجانبین ، تحصده الصهیونیة العالمیة ، ویبدو من تطورات الاحداث ، ان عملیة الزراعة للاستفزازات والفتن والاصرار علیها من قبل الجانبین ، هی عملیة مقصودة و مدروسة ، هدفها تشویه صورة الاسلام ، و التضییق على المسلمین فی اوروبا وجعلهم فی قفص الاتهام دائما ، بعد ان اخذ  یلوح فی افق القارة العجوز ، شیء من اعادة تقییم موقف الاوروبیین من القضیة الفلسطینیة ، حیث بدات العدید من الدول الاوروبیة الاعتراف بالدولة الفلسطینییة ، وتجرأ البعض على توجیه النقد ل"اسرائیل" التی کانت على مدى نصف قرن فوق المساءلة والنقد ، لذلک کان لابد من ضرب کل جهد یمکن ان یصب فی صالح الشعب الفلسطینی والمسلمین فی اوروبا والعالم.

شفقنا

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 10
تعليق
188083
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 10
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...