مرة: 11:57 AM - 1/15/2015 | طباعة

لاریجانی: سلوکیات الغرب تشجع علی استمرار الارهاب

العربیه - اعتبر رئیس مجلس الشوری الاسلامی علی لاریجانی، سلوک وخطاب وافعال الغربیین بانها تشجع علی استمرار الارهاب وتمد الجماعات الارهابیة بالحیاة، لافتا الی ان تصرفات الصحیفة الفرنسیة 'شارلی ایبدو' تندرج فی هذا الاطار.

 

 

 

واشار لاریجانی فی کلمة له امام الاجتماع التاسع لرابطة المدرسین والعلماء بمدرسة الامام الکاظم (ع) بمدینة قم، الی أن وکالات الاستخبارات الغربیة وبعض دول المنطقة أوجدت الارهاب فی الشرق الاوسط، بحیث تظهر المجموعات الارهابیة مباشرة، بعد تواجد امیرکا والغرب فی ای مکان.

واضاف ان مخططات اجهزة المخابرات الغربیة، أدت الی تنامی انشطة الارهابیین وأن هذا الامر موثق بالادلة، فضلا عن أن شن الحروب واجتیاح الدول یؤدی بالضرورة الی إذلال الشعوب، ومن المؤکد فان ذلک سینطوی علی استفساز وردود فعل.

واشار رئیس مجلس الشوری الاسلامی الی هجمات باریس وقال: لقد عاودوا الاساءة لنبی الاسلام (ص)، وذلک دلیل علی انهم إما لا یدرکون حقا وإما انهم یتعمدون ذلک لنمو الارهاب.

وحول التحالف الدولی ضد تنظیم داعش الارهابی، نوه لاریجانی الی ان المحللین فی المنطقة یتحدثون عن ضبابیة ما تهدف الیه امیرکا، حیث انها تعمد الی قصف مناطق لا یتواجد فیها الارهابیون، وهذا یقود الی تحلیل مفاده بانها لا ترید القضاء علی الارهابیین، ما یشکل فضیحة لتحالف مکون من 40 دولة، عجز امام مجموعات ارهابیة.

ولفت الی وجود تیار جدید فی المنطقة، یعمد الی اثارة الخلافات بین الدول الاسلامیة، ومن جهة اخری یتظاهر بمناوئته لداعش، وعملیا یدعم الارهابیین.

واعتبر لاریجانی، ان الایرانیین هم الضحایا الاساسیین للارهاب، حیث انهم وبعد انتصار الثورة الاسلامیة ، تعرضوا لهجمات من تیارات کانت تدعم من جهات باتت تتوجس الیوم من الارهاب.

واشارت الی ان امیرکا شجعت صدام علی شن الحرب علی ایران ووعدته بدعمه عملیاتیا وعسکریا واستراتیجیا وحتی فرنسا قد اعطت طائرات مستأجرة لنظام لبعث والمانیا باعت له اسلحة کیمیاویة.

واکد ان ایران قد قطعت شوطا هاما بمجال العلوم ، وبلغ الوزن الاقلیمی للجمهوریة الاسلامیة حدا، بحیث تمکنت من دفع الاخطار والتهدیدات ، وباتت لا تواجه تهدیدا فعلیا وان ما یثار فی الساحة الدولیة لا یتعدی کون استعراضا.

واشار رئیس مجلس الشوری الاسلامی الی أن الاعداء یقولون بان ایران تواجه مشاریعنا فی المنطقة وتحبطها وفی المفاوضات النوویة، الحدیث ذاته یُسمع وهذا یؤرقهم.

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 12 + 10
تعليق
188105
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 12 + 10
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...