مرة: 1:24 PM - 2/1/2015 | طباعة

فؤاد معصوم : ایران کانت أول دولة قدمت المساعدات للشعب العراقی

العربیه - أشاررئیس جمهوریة العراق فؤاد معصوم إلی موقف إیران تجاه الإعتداء الذی شنه تنظیم داعش علی العراق وأکد أن إیران کانت أول دولة شرعت فی تقدیم المساعدات للشعب العراقی بما فیها المساعدات الإنسانیة والطبیة والغذاء والسلاح والعتاد.

 

 

 

وحول التواجد الإیرانی فی المیدان أکد الرئیس العراقی فی حوار خاص اجرته معه صحیفة ایران، ان تواجد الإیرانیین فی العراق اقتصر علی تقدیم الإرشادات والمشورة اللازمة کبقیة المستشارین الذین جاءوا من بلدان أخری لتقدیم المساعدة، منوهاً الی أن هذا التواجد کان بدعوة من الحکومة العراقیة.

ورداً علی سؤال فیما إذا حاول العراق لعب دور بشأن الوساطة بین إیران وأمیرکا لحل جزء من الخلافات الموجودة بینهما علی ضوء العلاقات المتینة للعراق مع الجانبین الإیرانی والأمیرکی، شدد معصوم، انه لن یسمح للعراق ان یکون منطلقاً لعملیات ضد إیران، کما لن یسمح لأن تؤثر الخلافات بین أمریکا وإیران علی الداخل العراقی.

واستعرض العلاقات التاریخیة والمصالح والحدود المشترکة الطویلة بین إیران والعراق، کما اشار الی أن امیرکا أیضاً هی الدولة التی حررت العراق من قبضة صدام حسین الذی کان یمثل خطراً علی مستوی المنطقة مؤکداً علی ضرورة أن تکون علاقات العراق مناسبة مع امیرکا ومع إیران فی نفس الوقت.

کما أکد أن العراق یسعی الی تاسیس علاقات متوازنة مع کافة دول المنطقة والعالم خاصة مع ایران وأمریکا. منوهاً الی أن الخلافات بین إیران وأمیرکا تترکز علی الملف النووی الذی یتطلب أرادة جادة من الجانبین من أجل التقارب، وعندها یمکن للعراق ان یبذل الجهود لتقریب وجهات النظر بین الطرفین.

و تابع الرئیس العراقی قائلا ان العراق تحدث مع امیرکا بهذا الشأن وعندها قالت امیرکا علی لسان جو بایدن (نائب الرئیس الأمریکی)، أن مشکلتنا الرئیسیة مع إیران هی القضیة النوویة وعند حل هذه القضیة فإن حل بقیة المشاکل ستکون سهلة.

وأضاف کما قال بایدن آنذاک أن العراق بإمکانه المساعدة فی هذا المجال حیث إن الإدارة الأمیرکیة لا تسعی الی تغییر النظام فی إیران أو معاداة الحکومة الإیرانیة.

و استطرد قائلا لقد أبلغنا هذه الرسالة الی إیران وأکدنا بإن العراق لا یرغب فی حدوث مشاکل لإیران أو یتعرض أمنها لأی تهدید، وأن العراق یرغب بحل کافة القضایا الموجودة عبر الحوار والمباحثات لأن إیران دولة مهمة فی المنطقة.

وفیما اذا کانت الخلافات بین إیران وأمیرکا تقتصر علی الملف النووی، أکد معصوم ان الملف النووی هو القضیة الرئیسیة بین إیران وأمیرکا، لکن هناک خلافات أخری مثل سوریا وحزب الله لبنان أو العراق أیضاً، لکنها لیست أساسیة، حیث انه اذا تم حل القضیة النوویة، فإن الکثیر من الخلافات الأخری سیتم حلها.

وحول الأوضاع الحالیة فی سوریا ، أکد معصوم، انه یجب القضاء علی تنظیم داعش فی أی مکان کان، سواء فی العراق أو سوریا أو أی مکان آخر، لان داعش یمثل تهدیداً للمنطقة برمتها. وحول مستقبل سوریا، أکد الرئیس العراقی إن الأمر یعود بالکامل للشعب السوری، لکن القتال ضد داعش یجب ان یستمر، فلو تم القضاء علیه فی العراق وبقی فی سوریا، یجب مواصلة محاربته لان سیبقی یمثل تهدیداً علی جمیع المنطقة، وبعد القضاء علی هذا التنظیم، فإن الشعب السوری هو الذی یقرر مصیره بنفسه وقد أبلغنا ترکیا بذلک، وأکدنا له إننا لسنا ضد النظام السوری ولن ندافع عنه کذلک لکننا ضد تنظیم داعش فی أی مکان کان.

ونوه رئیس جمهوریة العراق الی انه حتی السعودیة وترکیا قد وصلتا الی قناعة بأن تنظیم داعش یمثل الخطر الأول للمنطقة. ودعا معصوم ترکیا الی تعزیز الرقابة علی حدودها لمنع عبور الإرهابیین أو تقدیم التسهیلات، منوهاً الی انه لا یتهم ترکیا بصورة مباشرة بأنها تدعم تنظیم داعش.

وحول مستقبل داعش، اوضح معصوم انه بالإمکان القضاء علی هذا التنظیم من الناحیة العسکریة فی غضون اشهر وتحریر المدن التی سیطر التنظیم علیها، لکن محاربة الفکر والتوجه الفکری لهذا التنظیم یتطلب وقتاً طویلاً لاجتثاثه.

وفی جانب آخر من المقابلة تطرق الرئیس العراقی الی الحدیث عن انخفاض إسعار النفط وتأثیر ذلک علی العوائد النفطیة التی یعتبر العراق فی ظل الظروف الراهنة فی أمس الحاجة الی زیادتها، فقال: نحن الآن نواجه مشاکل عدیدة، وهذه المشاکل لا تحل ما لم یعاد بناء الجیش وقوات الامن والذی یتطلب میزانیة عالیة، کما اننا فی حالة حرب مع داعش مضافاً الی ذلک المشاکل التی یعانی منها المواطن العراقی فی تأمین حاجاته الضروریة والعمل وهذه کلها تتطلب المزید من المال لکی یتم التعامل معها وحلها، وقد تزامن ذلک کله مع إنخفاض أسعار النفط ما سبب إنخفاض العائدات النفطیة. ان العراق بلد ثری لکنه یمر الیوم بمرحلة حرجة وصعبة نأمل تجاوزها وعبورها لنصل الی بر الأمان.

وحول الخطط التی وضعها العراق لمواجهة هذه المشکلة أشار الی التجربة الإیرانیة والمتمثلة فی تطویر الزراعة والسیاحة والوصول للإکتفاء الذاتی فی الکثیر من المجالات.

وأشار الی أن أزمة إنخفاض إسعار النفط لها اسباب سیاسیة خاصة، واذا کان السبب فیه هو التضاد والمنافسة بین بعض الدول فإن ذلک سیکون فی ضررنا. واستطرد بأنه یقصد التضاد والتنافس المحتدم بین إیران والسعودیة، فالعراق لیس طرفأ فی الموضوع لکنه یتضرر من ذلک.

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 3 + 4
تعليق
188122
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 3 + 4
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...