مرة: 9:55 AM - 2/2/2015 | طباعة

مقتل أمیرکی یکشف تعاوناً عسکریاً بین السعودیة وإسرائیل!

العربیه - کشف مقتل مندوب أمیرکی لشرکة «البیت معرخوت» للصناعات العسکریة الصهیونیة فی ظروف غامضة فی مدینة تبوک السعودیة عن تعاون سری بین الجیش السعودی والشرکة السلاح الصهیونیة.


 

 

وأوضح موقع «واللاه» الإخباری العبری علی الانترنت، أن الأمیرکی کریستوفر کریمر، هو مندوب شرکة «کولسمان»، الفرع الأمیرکی لشرکة «البیت معرخوت» الصهیونیة، قتل بالفعل، علی رغم کل التقاریر الصادرة عن الولایات المتحدة، والتی تشیر إلی أنه انتحر قفزًا من نافذة غرفته فی فندق «سهرة مکارم» فی المدینة السعودیة.

الشرطة السعودیة أعلنت أن کریمر، مات بعد انتحاره من نافذة غرفته فی الفندق الذی یقیم فیه. غیر أن عائلته وأصدقاءه یرفضون اعتبار الوفاة ناجمة عن حادث سقوط اعتیادی أو انتحار، ویؤکدون بأنه قتل علی خلفیة دوره فی صفقة صواریخ تاو المضادة للدروع.

صحیفة «السفیر» اللبنانیة أوضحت فی تقریر نشرته الیوم الاثنین أن کریمر 'لیس فی الحقیقة سوی موظف فی الخمسین من عمره یعمل فی شرکة «کولسمان» الأمیرکیة، والتی هی شرکة متفرعة عن الشرکة «الإسرائیلیة» الأم المنتجة للتکنولوجیات العسکریة المتطورة المعروفة باسم «ألبیت». وکان یعمل «مندوب دعم فنی»، ووصل إلی هناک فی کانون الثانی الماضی، لتسویق منظومات «تاو» جدیدة، کانت الشرکة معنیة ببیعها الی السعودیة بعد أن کانت باعتها منظومات أخری. وقد کشفت شبکة «فوکس» الأمیرکیة أنه کان فی مهمة تتعلق ببیع السعودیة منظومات صواریخ «تاو» المضادة للدروع'.

وتساءلت وسائل إعلام «إسرائیلیة» عمن یکون خلف مقتل مندوب «شرکة ألبیت معراخوت» فی السعودیة. وتنقل عن أفراد فی عائلته أن کریمر قتل لأنه شکل «خطراً علی صفقة سلاح کبری». ویقول محامی العائلة، وهو نوح ماندل، إنه «تم بیع الشرکة السعودیة منظومة صواریخ، لکن هذه اشتکت من أن المنظومة لا تعمل. فتمّ إرسال کریمر عملیاً لرؤیة إن کان بوسعه إثبات أنهم یطلقون الصواریخ بطریقة خاطئة». ویتّهم ماندل، باسم العائلة، شرکة «Global Defense Systems» السعودیة بمحاولة کسب أموال بالخداع عن طریق ادعاء أن المنظومات لا تعمل بالشکل المطلوب، ما یتیح لها استرجاع قسم من الثمن. وأضاف أن کریمر وصل إلی السعودیة فی الثامن من کانون الثانی الماضی، وبقی هناک حتی مقتله فی 15 من الشهر ذاته.

وتستند العائلة بحسب «السفیر» علی مراسلات جرت عبر هاتف کریمر مع أقرباء له فی الولایات المتحدة، یستنجدهم فیها الاتصال بوزارة الخارجیة الأمیرکیة للتدخل، ویقول لهم إنه بات فی خطر.

ونشرت محطات تلفزة أمیرکیة نص رسائل هاتف کان کریمر بعث بها إلی أقاربه، بینها «أنا فی فندق فی السعودیة. أشعر بأن شیئاً سیئاً سیحدث لی اللیلة. الرجاء اتصلوا بوزارة الخارجیة الأمیرکیة بشکل عاجل. سمعت أموراً سیئة».

وأثناء وجوده فی السعودیة کتب رسائل قصیرة تنطوی علی إهانة للسعودیین، بینها «صواریخ M109 (توماهوک) عندهم قدیمة وملیئة بالمشاکل. وهم لن یشکلوا مشکلة أمامنا إذا اضطررنا لنفطهم». ووصف بعض مَن یتعامل معهم فی السعودیة من طواقم الصواریخ بأنهم «hot shits» (الغائط الساخن).

وفی کل الأحوال بانتظار الجثة، التی لم تصل بعد إلی أمیرکا، عملیة تشریح لمعرفة السبب الحقیقی للوفاة.

لکن شرکة «کولسمان» تنفی روایة المحامی، وتقول إن منظومات الصواریخ کانت صالحة، وإن کریمر ورفاقه أظهروا للسعودیین أنها تعمل علی ما یرام، بل إن کریمر نشر فیدیو إطلاق أحد الصواریخ.

أما شرکة «البیت معراخوت» الإسرائیلیة فنشرت بیاناً جاء فیه «تلقینا بلاغاً من شرکة کولسمان، الشرکة المتفرعة عن ألبیت معراخوت فی أمیرکا، بأن أحد العاملین، کریس کریمر، توفی أثناء رحلة عمل. وتقوم وزارة الخارجیة الأمیرکیة بفحص ظروف الوفاة. لیست لدینا تفاصیل أخری فی هذه المرحلة، وننتظر تقریر الخارجیة الأمیرکیة لشرکتنا المتفرعة فی أمیرکا. إن کریمر یعمل فی الشرکة منذ 12 عاماً، ولیس بوسعنا تسلیم تفاصیل حول المشروع الذی یعمل به، لکن الأمر یتعلق بمنتج قدیم لشرکة کولسمان، وهو منتج قدیم لا شأن له بأی تکنولوجیا إسرائیلیة».

وتضیف روایة «السفیر» لکن عائلة کریمر اتهمت شرکة «کولسمان» بالتآمر ضده، لأنها قبلت بمنطق الانتحار الذی ساقته الشرطة السعودیة من دون تدقیق. وربما تحت الضغط، تراجعت «کولسمان» وأعلنت أنها تسعی لمعرفة أسباب موته من خلال الاتصال الوثیق مع وزارة الخارجیة.

وفی وقت لاحق، أعلنت الخارجیة الأمیرکیة «أننا مقتنعون أن المواطن الأمیرکی، کریستوفر کریمر، قتل خارج فندق صحاری مکارم فی تبوک فی منتصف کانون الثانی، وممثلون عن وزارة الخارجیة یتابعون الأمر مع العائلة، ویقدمون مساعدة قنصلیة». ومعروف أن التحقیق فی حوادث من هذا النوع یتم فی مکتب التحقیقات الفیدرالیة.

وختمت الصحیفة اللبنانیة تقول: 'إن مقتل أو انتحار کریمر خلق لغزاً یطرح العدید من التساؤلات أولها: ماذا یفعل مندوب شرکة «إسرائیلیة» لصنع السلاح فی السعودیة؟ ولمن تذهب هذه الصواریخ، خصوصاً أن الجهة المشتریة هی شرکة سعودیة ولیست الجیش نفسه بشکل مباشر؟ وکیف تواجد کریمر مع ضباط سعودیین لتناول «الکبسة»؟ وهل هذه هی الشرکة «الإسرائیلیة» الوحیدة التی تعمل مع السعودیة؟ أو أن هذه هی الصفقة الأولی مع شرکة «کولسمان»؟

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 4 + 1
تعليق
188130
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 4 + 1
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...