مرة: 10:22 AM - 2/2/2015 | طباعة

الحرب المفتوحة من المتوسط إلى الأحمر!

العربیه - محمد صادق الحسینی

ما بعد القنیطرة لیس کما قبلها، ومابعد شبعا لیس کما قبلها، فقد تغیر کل شیء والقادم من الأیام سیثبت للجمیع ان مرحلة جدیدة بکل معنى الکلمة قد بدأت وان الدم المشترک الذی سال هناک قد رسم خریطة جدیدة للصراع ستکون متفاوتة جدا عن سابقاتها .

فقد سقطت « قواعد الاشتباک» القدیمة تماما والسید نصر الله کان واضحا اشد الوضوح فی ذلک ولم یترک مجالا للتفسیر او التأویل لاعلانه بسقوطها .
کما ان مقولة لا تفکیک بین الساحات والحدود ستکون هی ملامح الخریطة على الارض کما بین الامین العام لحزب الله وایضا ملامح تفسیر مقولة الامن القومی للدول والقوى المتلاحمة فی اطار محور المقاومة من طهران إلى دمشق مرورا ببغداد ووصولا إلى صنعاء . وهذا سیعنی بالتأکید فیما یعنی، بانه من الان فصاعدا ما ینتظر الاسرائیلیون و القیادة الحمقاء فی تل ابیب وکذلک سیدتها فی واشنطن «توازنات « من نوع الحرب المفتوحة .

وان ید الایرانی کما اللبنانی کما السوری عملیا باتت مطلقة فی فعل ما یراه مناسبا على کل الساحات والمیادین دون تحفظ او رادع .
وان هذا سیعنی فیما یعنی ایضا بان من حق ثلاثی محور المشهد الدمشقی الشهیر ان یضرب العدو «حیث یثقفهم « دون رادع توافقی او حتى قانونی، من سواحل البحر المتوسط إلى سواحل البحر الاحمر، ومن مضیق هرمز إلى مضیق باب المندب بل وحتى إلى حدود المحیط الاطلسی وما بعد الاطلسی .

بعد القنیطرة وشبعا وما سالت من دماء فی هذا المضمار صارت ایران دولة حدودیة مع الکیان الغاصب، وصار لها الحق الدولی المشروع فی الرد على قادة تل ابیب فی ای بقعة من فلسطین المحتلة وبالطریقة التی تراها مناسبة .

بعد القنیطرة وشبعا بات من حق ایران ان تلاحق القادة الاسرائیلیین وجنرالاتهم فی کل العالم وان تقتل منهم ما شاءت ومن شاءت و حیث تثقفهم، وبالقانون الدولی المشروع .
الا تفصح المادة الرابعة من حلف الناتو ما مضمونه بان من حق اعضاء الناتو اذا ما تلقى ای طرف من اطرافه ضربة من عدو ان یرد علیها فی مکان من العالم تتواجد فیه قوات ذلک العدو وان یستعین بقدرات ای من اعضاء حلفه لتنفیذ الضربة الانتقامیة المضادة وبالطریقة التی یراها مناسبة؟

بعد القنیطرة وشبعا اذن بات من حق ایران کما من حق حزب الله ومجموع محور المقاومة المتشکلین فی حلف جماعی متشکل من دول وقوى ثوریة مقاومة للمشروع الصهیو أمریکی، ان یدعموا الحوثیین مثلا فی مقاتلتهم للیهود الصهاینة والأمریکیین ومن یساندهم من اتباعهم الاقلیمیین، انتقاما لشهداء جریمة القنیطرة وبحق دولی مشروع .

بعد القنیطرة بات من حق ایران وحزب الله وسوریا کذلک ان یسلحوا ویدربوا اهلنا فی فلسطین المحتلة فی اراضی الـ 48 ولیس الضفة الغربیة فحسب، للاقتصاص من قتلة شهداء القنیطرة، وبحق دولی مشروع .

بعد القنیطرة وشبعا باتت کل الجبهات مفتوحة، وکل الحدود ساقطة، وکل اسالیب المقاومة والدفاع المشروع متاحة بید الایرانی کما بید المقاوم اللبنانی کما بید السوری الممانع .
بعد القنیطرة وشبعا، صار من حق الایرانی المقاوم، هذه المرة ولیس جون کیری المفاوض، ان یقول ان لا حدود ولا جغرافیا تمنعنا من الدفاع عن مواطنینا وامننا القومی، وان ندافع عن حلفائنا واشقائنا، بل وان نرد الصاع صاعین لمن یساندهم ویدعمهم ویحمیهم فی ای ساحة نشاء وای ساعة نشاء.

انها معادلة ردع جدیدة وقواعد اشتباک جدیدة وموازین قوى جدیدة افرزتها او بلورتها تداعیات حماقة الاسرائیلی فی القنیطرة والرد الحازم لمحور المقاومة فی شبعا والردود الاقوى المنتظرة فی کل مکان یتواجد فیه العدو کما صرح قائد الحرس الثوری الایرانی محمد علی جعفری .
انزلقت اسرائیل اذن من خلال عدوان القنیطرة إلى المربع الذی اراده لها الجنرال الایرانی برتبة الحاج قاسم سلیمانی .

بعد القنیطرة تکون ایران قد «اتمت الحجة» على العالم اجمع لاسیما على الأمریکی الذی یراوغ فی محادثاته مع طهران فی اطار الخمسة زائد واحد.
وکذلک تکون تل ابیب قد ارتکبت المحرم الذی کان یشتهی الایرانی ان یراها متلبسة فیه منذ ان اعلن مؤسس الثورة الإسلامیة الامام روح الله الموسوی الخمینی شعاره الشهیر : الیوم ایران وغدا فلسطین .

وهکذا تکون ممهدات المنازلة الکبرى من اجل تحریر القدس وفلسطین کما یتمنى کل ایرانی وکما تخطط القیادة الایرانیة العلیا الراهنة قد انطلقت .
وبذلک تتحقق ایضا مکنونات الآیة القرانیة الشریفة: یخربون بیوتهم بایدیهم وایدی المؤمنین ای حتمیة زوال «اسرائیل» القرآنیة .

انها معادلة الامام السید علی الخامنئی الذی طالما ظل یرددها فی اجتماعات القیادة العلیا وفی بعض لقاءاته الخاصة واحیانا العامة تراها تجد طریقها للتبلور الیوم بل وستجد نفسها مظهرة فی عملیات حرب میدانیة مفتوحة ومکشوفة الا وهی :

اذا کان ثمة احد یظن باننا معزولون ونعیش فی ظروف عصر «شعب ابی طالب» فهو مخطئ، بل نحن الیوم فی عصر بدر وخیبر بامتیاز.
هذه المعادلة ستجد ترجمتها العملیة بعد القنیطرة وشبعا فی کل ساحات المواجهة لیس فقط مع الاسرائیلی، بل وایضا مع سیده الأمریکی، لاسیما بعد ان افشت الواشنطن بوست بان اغتیال القائد الحاج عماد مغنیة فی دمشق قد تم التخطیط له فی غرفة علمیات مشترکة بین المخابرات المرکزیة الأمریکیة وبین الموساد .
عدوان القنیطرة ورد المقاومة فی شبعا وابتلاع الاسرائیلی للضربة وکأنه صار کبالع الموسى. عملیا یکون قد اسس لمرحلة التفوق النوعی والید العلیا لمحور المقاومة على محور التحالف الأمریکی الاسرائیلی التکفیری .

انه زمن الحرب المفتوحة التی ستطیح من الان فصاعدا لیس فقط بکثیر من قواعد الاشتباک القدیمة فی المیدان کما اعلن السید نصر الله، بل انها ستطیح برأی العارفین بخبایا الامور بکثیر من التفاهمات النظریة ایضا التی حمت ولا تزال استمرار المفاوضات النوویة وحالت دون سقوطها حتى الان.
والقادم من الایام سیثبت لمن لا یزال یراهن على مقولة امکانیة التفاهم مع واشنطن فی منتصف الطریق، بان مراهنته تلک لم تکن اکثر من سراب.

 القدس العربی

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 11 + 6
تعليق
188134
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 11 + 6
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...