مرة: 9:40 AM - 3/8/2015 | طباعة

روحانی : علی الدول الاقلیمیة ان تتحد لتسویة المشاکل

العربیه - قال الرئیس الایرانی حسن روحانی ان علی الدول الاقلیمیة ان تتحد فیما بینها لتسویة المشاکل مؤکدا ان احلال الامن والاستقرار الدائمین فی المنطقة یتحقق عندما تؤدی جمیع دول المنطقة دورها الایجابی .

 
 

 

واشار الرئیس روحانی خلال لقائه مساء السبت مساعد رئیس الوزراء وزیر الخارجیة الاردنی ناصر جودة الی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاتضع ای قیود فی تنمیة العلاقات مع الدول الاسلامیة والاقلیمیة بما فیها الاردن وقال ان الشعبین الایرانی والاردنی کانت لهما علاقات طبیة للغایة منذ القدم والیوم ایضا یجب ان یتعزز مستوی التعاون والعلاقات بین البلدین وفقا لمصالح الشعبین .

واشار الرئیس روحانی الی انه فی الاعوام الاخیرة ازدادت معاناة الشعب الفلسطینی خاصة سکان غزة ولبنان وکل المنطقة جراء الظلم والجرائم التی یمارسها الصهاینة وقال : عندما تجبر الضغوط الدولیة والاقلیمیة المنسقة ، الکیان الصهیونی علی التخلی عن العدوان وارتکاب الجرائم فحینئذ یصل امن واستقرار دول الشرق الاوسط الی حد مقبول .

واشار الی وجود عدد کبیر من اللاجئین الفلسطینیین فی الاردن والاستضافة الجیدة للاردن حکومة وشعبا لهم خلال السنوات الماضیة وقال : نحن مستعدون دوما للتعاون والتشاطر فی الرای مع الاردن فی تحقیق وضمان الحقوق الکاملة للشعب الفلسطینی ومستقبل واستقلال فلسطین وتحریر القدس الشریف .

واشار الرئیس روحانی الی اننا نشهد فی الظروف الراهنة معضلات ومشاکل کبیرة فی المنطقة وقال ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تسعی وراء تعزیز الامن والاستقرار

والتنمیة الاقلیمیة وان مشاکل المنطقة تسوی فقط من قبل دولها وان التعاون والتنسیق الجماعی فی هذا المجال هو مطلب مشترک لجمیع الشعوب .

واکد ان الارهاب یعتبر الیوم معضلة وخطرا علی الجمیع وهذا الامر هو حقیقة لایمکن اخفائها .

وتابع الرئیس روحانی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ومنذ البدایة ومن خلال تحذیرها من خطر انتشار الارهاب اکدت ان السبیل الوحید لمنع انتشار الارهاب هو التعاون والمشارکة الجماعیة .

واکد علی ان الارهابیین الجناة لن یرحموا احدا مشیرا الی الجریمة التی ارتکبها الارهابیون فی القتل المروع للطیار الاردنی معاذ الکساسبة وقال ان : ان قلب الانسانیة یتاثر بمثل هذه الجرائم وهذه الجریمة تثبت مرة اخری ان الارهاب یشکل خطرا علی الجمیع .

واشار الرئیس روحانی الی المشاکل الحالیة فی بعض دول المنطقة مثل سوریا والعراق ولبنان والیمن ولیبیا وقال ان القضایا الاقلیمیة یجب ان تسوی عبر الحلول السیاسیة ونقل القضایا الداخلیة للدول الی شعوبها .

واعتبر الرئیس روحانی تسویة المشاکل الاقلیمیة بانها تعود الی الفهم والدرک الدقیق للحقائق والتعرف علی جذور المشاکل وکذلک التعاون الجماعی وقال ان اللجوء الی المجموعات الارهابیة بما فیها تنظیم القاعدة للتوصل الی اهداف قصیرة المدی سیسبب اضرارا طویلة المدی لکل المنطقة .

من جانبه قال جودة ان الاردن یسعی وراء تعزیز مستوی العلاقات والتعاون مع ایران .

واضاف : نحن نؤمن بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتبر جارة مهمة للغایة للعالم العربی .

واشار وزیر الخارجیة الاردنی الی القضیة الفلسطینیة وقال ان الشعب الفلسطینی یجب ان یمتلک هذا الحق فی تشکیل دولته فی وطنه وعاصمتها القدس الشریف وان هذا الموقف یشکل العمود الرئیسی للسیاسة الخارجیة الاردنیة .

واکد جودة علی تسویة القضایا الاقلیمیة المهمة عبر الحوار وقال ان الاردن یدعم موقف ایران لتسویة الموضوع النووی عبر الحوار .

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 12 + 5
تعليق
188221
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 12 + 5
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...