مرة: 12:32 PM - 7/5/2015 | طباعة

ایة الله هاشمی رفسنجانی: السعودیة إرتکبت خطأ فاحشاً فی الیمن

العربیه - اشار الشیخ هاشمی رفسنجانی رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام الی تطورات المنطقة وقال أن السعودیة إرتکبت خطأ فاحشاً فی الیمن وعلی السعودیة ودول المنطقة ان یخشوا الکیان الصهیونی.

 

جاء هذا خلال لقاء مطول أجرته صحیفة الوفاق مع سماحة آیة الله الشیخ أکبر هاشمی رفسنجانی رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام حول آخر التطورات فی المنطقة وخرج اللقاء کالتالی:
 نشر موقع ویکیلیکس مؤخراً وثائق لوزارة الخارجیة السعودیة وکشف هذا الکثیر من القضایا. فما هو تأثیر ذلک علی سمعة السعودیة؟
 بالطبع ان هذا الأمر مضر، فقد أصبح هذا الشخص الذی ینشر هذه الوثائق محوراً یستخدمونه متی ما أرادوا. فالوثائق التی تم نشرها، لا یُعلم بها داخل السعودیة، وعلی هذا فانها هیأت الارضیة لمن یرید تزییف مثل هذه الوثائق ویکتب فیها ما یرغب لتوجیه الضربات هنا وهناک.وحتی یتم تفنیدها أو إثبات صحتها من عدم صحتها سیتطلب الامر وقتا طویلاً ولکن فی هذه الفترة الی ان یتم کشف الحقیقة ستکون هناک فتنة وآثار سلبیة. والیوم أیضاً فان وقع الکشف عن هذه الوثائق کان ثقیلاً علی السعودیة وان الآثار السلبیة لن تنتهی بسهولة، فعادة یتم الدعایة للأشیاء السلبیة لکن الاشیاء الایجابیة لایتم الاعلان عنها.

 

 ما مدی دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للعراق حالیاً؟
العراق یمثل أهمیة لنا کأهمیة بلدنا، لان العراق بلد مهم للغایة حقاً سواء من الناحیة الجغرافیة أو مصادر الثروة الطبیعیة أو من الناحیة الدیموغرافیة التی تعتبر العراق وشعبها مهداً للحضارة فی المنطقة،
وقانون حمورابی جاء من العراق، کما ان الشعب العراقی شعب طیب للغایة. واذا واصل القادة فی العراق استخدام العقل والمنطق وتجاوز الخلافات الهامشیة سواء کانت دینیة أو طائفیة، وتوحید کافة الاراضی العراقیة وإضفاء طابع الوحدة الوطنیة علی ربوع العراق، فان هذا البلد بإمکانه ان یصبح دولة اقلیمیة قویة.
ان العلاقات بین ایران والعراق لیست جدیدة، فی السابق أیضاً کان الکثیر من الایرانیین یزورون العراق والعکس، وبعد الحرب لایزال الکثیر من العراقیین موجودین فی ایران ویعیشون ویعملون کالمواطن الایرانی. وان التردد بین حدود البلدین قد أصبح سهلاً، وقد شهدنا خلال المناسبات الدینیة وخاصة مراسم ذکری اربعینیة الامام الحسین علیه السلام ویوم عاشوراء الی أی مدی وصل عدد الزائرین الی النجف الاشرف وکربلاء المقدسة وبقیة العتبات المقدسة فی العراق وشعبنا یعشق العتبات.
واذا تم فی المستقبل إلغاء التأشیرة بین البلدین، کونوا علی یقین بان نصف الشعب الایرانی سیکون فی العراق ونصف الشعب العراقی فی ایران، ان مساعدتنا للعراق اکیدة ولا وجود لأی قیود علیها، فأی شیء یحتاجه العراقیون إذا کان ذلک باستطاعتنا سوف نؤمنها له.
کما ان علاقاتنا مع الحکومة العراقیة کانت جیدة علی الدوام. فی السابق قال السید طالبانی جملة آثارت القلق لدی الغربیین عندما سألوه: انکم تأتون بالایرانیین الی العراق وهذا خطر علیکم، لماذا تتصرفون هکذا؟ فأجاب السید طالبانی بالقول: ماذا یرید الایرانیون من العراق؟ خاصة والیوم فان کافة المسؤولین العراقیین من المؤیدین لایران. ماذا ترید ایران من العراق لیکون خطراً علینا، ان ایران لن تجد صدیقاً افضل منا، نحن لا نشعر بأی خطر من الجانب الایرانی. فایران انقذتنا واوصلتنا الی ما نحن علیه وساعدتنا.
ان کلام السید طالبانی هو کلام حکیم وصحیح. فلیست لدینا أیة اطماع فی العراق ولا نشعر من العراق بأی خطر تجاهنا، وان المحافظة علی أمن واستقرار العراق هو بمثابة المحافظة علی أمننا.

 

باعتقادکم وعلی ضوء تزامن الحرب السعودیة ضد الیمن مع المباحثات النوویة فی لوزان، فما هو الارتباط بین الحدثین؟
 لا أعرف، فان المجموعة الجدیدة التی جاءت للحکم، لا اعرف سوی سلمان عندما وجه دعوة إلینا فی الریاض وجلست معه لمرة واحدة وتحدثنا. لذلک فان معرفتی به لم تتجاوز تلک المرة. واما بقیة المجموعة فاننی لا اعرفهم، وعندما زرت السعودیة، کانت لقاءاتی مع المقربین للملک عبد الله. لا أعرف بالضبط لماذا ارتکبت السعودیة هذا الخطأ. یبدو السبب ان السعودیة تعتقد بان الحوثیین هم من الشیعة، فی حین ان الحوثیین لیسوا شیعة اثناعشریة وانما زیدیة، وبنوع آخر محسوبین علی الشیعة.
لکن یبدو ان هولاء بسبب ما یثیروه مع ایران ولبنان والعراق وسوریا یشعرون بالقلق، ولقد ارتکبوا خطأ فاحشاً فی الیمن. والبحرین تمثل انموذجاً، فبالرغم من ان البحرین دولة عربیة عضوة فی مجلس التعاون، لکن السعودیة حشدت جیشها لضرب الشیعة فی البحرین وکذلک فی الیمن، خاصة وان الیمنیین لدیهم ادعاءات ارضیة فی السعودیة.
وعلی أی حال فان السعودیة أخطأت ولا اعرف الاسباب، واذا کان بإمکان منصور هادی البقاء لما خرج من الیمن وحتی لوفرضنا ان السعودیة ساعدته فهل یستطیع البقاء فی الیمن؟

 

 فهل لهذه الحرب أیة علاقة بالمباحثات النوویة؟ حیث یقال ان السعودیة تخشی من توصل ایران الی اتفاقیة بهذا الشأن، وان السعودیین والصهاینة یخشون من نتائج الاتفاقیة؟
 اذا کانوا یخشون من ذلک فان هذا لیس الحل وانما الحل یأتی من خلال المصداقیة، ومن المحتمل ان السعودیة ودول المنطقة یخطئون بهذا الشأن حیث لا توجد لدینا خشیة، اننا حرمنا القنبلة النوویة، فلماذا یخشون منا، یجب ان یخشوا الکیان الصهیونی.
بالطبع ان السعودیة قامت قبلنا بشراء صواریخ بمدی 3000 کم من الصین ودول أخری، انها اسلحة متقدمة وقامت بشراء الطائرات والصواریخ والرادارات. ولدیهم کل شیء وحتی توجد قواعد عسکریة لدیهم. ان السعودیة علی یقین بان ایران لا تمثل تهدیداً. واذا کنا نسعی الی قطع العلاقات مع السعودیة، لکنّا قطعناها عندما استشهد ما بین 400 – 500 مواطن ایرانی فی احداث مکة خلال مراسم الحج، ولکننا لم نقطعها لکی تستمر علاقاتنا طبیعیة.

 

 لقد وقعت ثورة فی مصر وجاء رئیس جمهوریة بعد الثورة، لماذا العلاقات بین الدولتین الکبیرتین فی المنطقة بهذه الصورة؟ فبالرغم من وجود خلافات بین ایران وترکیا لکن العلاقات بینهما جیدة، فلماذا لم تصل ایران ومصر الی علاقات متوازنة؟ ولم تستقر العلاقات بینهما؟
بالطبع هذا السؤال یجب طرحه علی الجانب المصری، لاننا نطالب بتنمیة العلاقات، نحن نعتبر الشعب المصری موال لأهل البیت (ع)، فأغلبهم یحبون اهل البیت ولیست لدینا أی مشاکل مع الشعب المصری.
ولا توجد لدینا حدود بریة کی تکون مشاکلنا کبیرة. ولکن مصر واقعة فی مفترق طرق، فامریکا لدیها نفوذ قوی فی مصر ویؤمن ویجهز جیشها، فی حین ان المصریین لا یحبذون العلاقات مع امریکا. من ناحیة أخری فان مصر مضطرة للتعاون مع السعودیة وبعض البلدان الأخری، وثالثا هناک خلافات بسبب تواجد ایران فی سوریا ولبنان والعراق.

 

هل هناک خطر لحرب مذهبیة فی المنطقة؟ خاصة وان بعض المجموعات المعارضة لایران تروج لهذه الفکرة، وماذا سیکون تأثیر مثل هذه الحرب علی العلاقات بین المسلمین؟
 نحن نمر بمرحلة صعبة للغایة، فهناک تهجم ضد الشیعة فی مختلف البلدان، حیث أصبح الشیعی یمثل المعارض الرئیسی فی أی بلد، ویستخدمون شتی انواع الوسائل لإضعاف الشیعة فی بلادهم، فی حین ان الشیعة لا یمثلون أی خطر أو مشکلة لأی بلد. لأن عقیدة الشیعة تمنعهم من الاشتباک أو الاقتتال ضد مسلم آخر. انهم یرتکبون خطأ کبیراً فی الوقت الذی کان بإمکانهم استقطاب ایران کأفضل صدیق لهم. وشخصیاً اشعر بالخطر فهذه الخلافات المتصاعدة لتصل الی اشتباکات وقتلی وجرحی بأمکانها ان تشهد المزید من التصعید.

 

کیف ترون الآفاق المستقبلیة للعلاقات مع السعودیة؟
قبل 5 – 6 سنوات وخلال الحکومة السابقة قمت بآخر زیارة الی السعودیة. وقد طُولبت بحل القضایا الخلافیة مع السعودیة. وبعد مأدبة العشاء مع الملک عبدالله وفی جلسة مطولة استمرت حتی منتصف اللیل، وکان الملک مع مستشاریه المقربین ووزیر الخارجیة والامیر مقرن والعدید من الشخصیات، وتوصلنا الی حل بتأسیس 6 الی 7 لجان مشترکة احداها علمائیة تختص بالشؤون الدینیة،ای علماء الطرفین یجتمعون فی إطار اللجنة المشترکة ودراسة الخلافات الظاهریة بین الشیعة والسنة والبحث عن حلول لها وان قیادة البلدین تدعم هذه اللجنة، واللجنة الثانیة تختص بالعلاقات الثنائیة والتعاون وهی لجنة تنفیذیة. کذلک لجنة خاصة بقضیة لبنان ولجنة لسوریا ولجنة للعراق ولجنة لافغانستان ولجنة لبقیة الدول ذات العلاقات المشترکة.
والتعاون بین هذه اللجان للتوصل الی خلاصة لتقریب وجهات النظر بین قیادة البلدین، ویکون ارتباط اللجان مباشر مع کبار المسؤولین فی البلدین.
لقد کان قراراً جیداً توصلنا الیه وکنا علی قناعة بأن هذا القرار سیؤدی الی إنقاذ المنطقة من الخلافات، لکن بعد عودتی، کان یجب علی الآخرین متابعة الموضوع، ولکن یبدو انهم لم یرغبوا بذلک. وحتی السید سعود الفیصل کان علی اتصال لمتابعة الموضوع، وتابعنا الموضوع وحتی کانت زیارة سعود الفیصل لایران ایجابیة، ولکن بعد عودته ظهرت مشاکل سواء فی جانبنا أو جانبهم وأخفقت العملیة برمتها.
اننی علی یقین انه إذا تم ایجاد تعاون مشترک مع السعودیة فانه بإمکاننا تقلیص الخلافات بین الشیعة والسنة فی کافة انحاء العالم الاسلامی. فسوریا بلد مستقل لایحق لنا أو للسعودیة تحدید المصیر لشعبه.
یجب علینا الحذر من انتشار الخلافات المذهبیة فی هذا البلد وان المشاکل الموجودة فی سوریا علی شعبه ان یحلها ونحن فقط نساعد فی حل المشاکل. وکذلک الاوضاع فی العراق ولبنان وحتی المناطق الأخری. ولذلک بأعتقادی انه یمکن الیوم أیضاً وفی ظل الظروف الحالیة احیاء المبادرة السابقة.

 

 تربطکم علاقات وثیقة مع سماحة الامام القائد، هل بأمکانکم وصفها؟
نعم ان علاقاتنا تمتد الی سنوات الشباب، اننی اکبر سنا من سماحة القائد بخمس سنوات. واول لقاء بیننا کانت فی حصة درس الخارج لآیة الله الداماد حیث تعرفنا علی بعض. ثم استمرت الصداقة وتعمقت أکثر خلال فترة الکفاح وتعززت بعد انتصار الثورة. وکانت لدینا مشارکات وتعاون فی کافة المجالات سواء خلال الحرب أو وقت السلم وعلاقاتنا مستمرة حتی الیوم.
والیوم انا والآخرون الذین تمّ تعیینهم فی مجمع تشخیص مصلحة النظام نقوم بإعداد السیاسات العامة للنظام وهی من مسؤولیة سماحة القائد وفقاً للدستور، وثم نعطیها لسماحته فاذا صادق علیها، یتم ابلاغها.
ان عملنا الرئیسی هو الاشراف علی صحة تطبیق السیاسات العامة،کما توجد لدینا لقاءات أخری فی القضایا الأخری.

 

هل بإمکانکم وصف علاقتکم مع سماحة القائد؟
 نحن الاثنان صدیقان حمیمان تربطنا علاقة عمیقة ویکن أحدنا المودة للآخر. فعندما کان سماحته فی المستشفی حیث اجری عملیة جراحیة وذهبت لعیادته، فقد تأثرت للغایة وهذا ماشاهده الجمیع.
باعتقادی حالیا لا یوجد بدیل لآیة الله العظمی الامام الخامنئی فی ایران. وهو الیوم یمثل المحور الرئیس لاستمرار الثورة والأمن فی البلاد وکذلک محور ادارة البلاد وعلی الجمیع دعمه ومساندته.

 

 

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 1 + 9
تعليق
188279
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 1 + 9
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...