مرة: 3:02 PM - 7/21/2015 | طباعة

إیران هی التحدی الوحید للسیاسة الأمیرکیة فی المنطقة

العربیه - محمد حسنین هیکل

 

وفی حدیث مطول مع صحیفة «السفیر» اللبنانیة نشرته الیوم الثلاثاء أعرب الصحافی المصری المعروف عن اعتقاده بأن الاتفاق النووی الإیرانی سیمر وسیحدث الکونغرس ضجیجاً کبیراً حوله ولکنه یبقی من اختصاص الرئیس وإدارته. لا یمکن فی أمیرکا أن یتم توقیع اتفاق ولو بالحروف الأولی ضد إرادة الکونغرس حیث إن هناک دائما توافقا بین الکونغرس والإدارة فی هذه المسائل.

ورأی أن 'التحدی الوحید الموجود فی المنطقة بالنسبة إلی السیاسة الأمیرکیة هو إیران. فالعالم العربی کله کما نری! وفی ترکیا من هم مثل أردوغان لا یُبنی علی مواقفهم. هذا هو التحدی الوحید حیث لن ترضی أمیرکا عن طیب خاطر بنظام کالنظام الإیرانی: أن تقر بوجوده کحقیقة واقعة وهی لا تملک حلاً آخر! ولکنه لن یکون النظام الأفضل بالنسبة إلیها'.

وقال: 'لو کان هناک «سلاح اقتصادی» قد یؤذی إیران لکان آذاها فی السنوات التی اشتد فیها الحصار الاقتصادی علیها. هناک أمر جدید حصل نتیجة المفاوضات بین أمیرکا وإیران وهو أن حاجزاً کبیراً کان قائما بین أوروبا وأفریقیا وآسیا وبین إیران قد انکسر من غیر محاذیر بعد فک الحظر الأمیرکی. وذلک برغم أن العداء الأمیرکی لإیران سیستمر. وبعد أن وصلوا الآن إلی نوع من الاتفاق لن تضطر دول کثیرة إلی مراعاة الحظر الأمیرکی الذی کان قائماً'.

وأکد أن أوباما لم یغیر شیئَا فی السیاسة الأمیرکیة، معتبرًا أن 'الذی یغیر أمیرکا هی الصدمات المتوالیة فی فیتنام وإیران وأماکن أخری'. وقال: 'أعطنی دلیلاً واحداً أن أوباما غیّر سیاسة فی منطقة ما. نتکلم هنا عن تغییر حقیقی ولیس لعبة العلاقات العامة فی الشکل'.

وقال: 'فشلت سیاسة الاحتواء الأمیرکیة السابقة. ما غیّر الأوضاع لیس أوباما، بل ما غیرها هو أن کوبا وقفت وإیران وقفت. فلم یصل رئیس فی أمیرکا إلی السدة واتخذ خیارات جدیدة وغیّر الأوضاع. بل کان یأتی «الرئیس» ویجد أمامه حقائق مختلفة تسقط خیاراته القدیمة'.

أضاف: 'یمکن أن نقول إن الحصار الذی کان مفروضا علی إیران سیخف. لکن الحرب علی النظام فی إیران، وإن لم تعد موجودة فی الشکل الذی کانت علیه سابقاً، لا زالت مستمرة. والإیرانیون یدرکون ذلک. تراهن أمیرکا علی تحولات انفتاحیة داخل النظام الإیرانی. لکن النظام الإیرانی لم یفعل مثل ما فعلناه فی مصر حیث قرر السادات لیلاً السفر إلی تل أبیب ورکب الطائرة فی الصباح فکان ظهر الیوم التالی فی مطار بن غوریون. هذا أمر لم یفعله ولن یفعله أحد غیره'.

وإذ أکد هیکل علی أن الاتفاق النووی مهم جداً، لفت إلی أن 'أمیرکا لن تترک العالم کله یجری مباشرة الی إیران بل ترید أن تتصل مع إیران علنا بقدر معلوم لکنها لا ترید لأحد غیرها أن یتصل'. وقال: 'ما تمثله إیران هو الطموح المستقل الذی وصل إلی حد المعرفة النوویة وهذا غیر مقبول من أمیرکا'.

وقال ان المعرکة تدور حالیاً فی مصر حول ما إذا کان ینبغی الانفتاح علی إیران. والرئیس السیسی یستمع ویهتم ولکن هناک محاولات لکی لا یحصل التقارب أو الانفتاح. الدول القویة قد تقوم ببعض الأشیاء التی تستسهل أن تقدم علیها هی، ولکن لا تسمح لک أن تفعلها أنت. فهی قد تسمح لبعض الدول التی یمکن ان تسیطر علیها ان تقدم علی ذلک، ولکن ان تقوم بها أنت، ثم غیرک، ثم ثالث ورابع وتکر السبحة، فهذا لن یکون مقبولا'.

وأضاف هیکل: 'أمیرکا أمام نظام فی إیران رافض للهیمنة الأمیرکیة وملاصق لروسیا وللصین، وهو فی منطقة وموقع جغرافی یشکل نقطة ارتکاز مشرفة علی روسیا والصین وترکیا... یمکن ان تقبل أمیرکا بترتیبات فی هذه اللحظة، ولکن لن ینتهی عداء أمیرکا مع هذا النظام مهما کان، إلا اذا غیّر النظام طریقته أو غیرت أمیرکا مطالبها منه. التناقض الحالی بین الاثنین أکبر من ان یحل، ولن توفر أمیرکا أی قید تقدر ان تفرضه علی تمدد النووی الإیرانی. لیس هناک فترة اختبار بین الاثنین کالعلاقة بین ولد وبنت فی فترة الخطوبة. نحن هنا أمام علاقة قوة: هل تستطیع امیرکا ان تقبل بقوة فی المنطقة قادرة علی الانتشار والتأثیر خارج حدودها ولا تکون حلیفة لها؟'.

وأکد هیکل أن 'قتال «حزب الله» فی سوریا هو للدفاع عن نفسه، ولیس فی معرکة إثبات نفوذ'. وقال: 'إذن فهو بحالة دفاع عن النفس فی سوریا لأنه مستهدف، فمن یرید أن یضرب إیران الیوم یحاول ان یقص أجنحتها فی أی مکان لدیها فیه نفوذ. وقتال «حزب الله» هو من أجل بقائه ودفاعا عن نفسه وعما یمثله فی لبنان، وهذا ما یؤکد مشروعیته فی انه یقاوم، ولیس فی انه جزء من مشروع إیرانی. إیران قد تستفید من ذلک، وکذلک مصر برغم اننا لا نعترف بذلک: فنحن نستفید من کل بؤرة مقاومة معطِّلة لتسویة شاملة فی لحظة ضعف العالم العربی وتهاویه بهذه الدرجة'.

وأشار إلی أنه 'لیس صحیحاً أن کل الملفات قد طُویت وتم فتح الملف النووی وحده. لقد فتحت کل الملفات'. وقال: 'الموقف الأمیرکی یهتم بإیران أکثر من اهتمامه بما حولها. إیران مثل مصر، دولة حقیقیة وجدت علی أرض محددة عبر التاریخ وبقیت فی الموقع نفسه دون تغییر، وتحمل فی تکوینها حضارة طویلة وقوة.

وقال: 'لیس هناک أقوی من شعب علی أرضه مع حضارة مستمرة. الإیرانیون لم یفعلوا سوی أنهم کانوا أنفسهم. هناک حضارة فارسیة علی هذه الأرض وفی هؤلاء الناس، وهذا ما له قیمة کبیرة. فمصر مثلا وبرغم کل ما أصابها مارست هذا الأمر فی فترة ما'.

وأضاف: 'أشک کثیراً فی ان تتخطی السعودیة أزمتها، ولکن لا أعرف کیف ستکون النهایة وکیف ستتطور الأزمة. الملک سلمان لیس حاضراً بما یکفی، وجیل الصغار متکبرون ویأخذهم غرور القوة. النظام السعودی غیر قابل للبقاء. أما البدائل فلا بدائل! ولا أحد عنده سلطة تخوله ان یکون البدیل. هناک مشکلة حقیقیة'. معتبرًا أن 'حالة الصراع الموجودة هی مع البرجوازیة الناشئة'.

وأکد هیکل أن السعودیین سیغرقون فی مستنقع الیمن. وقال: 'السعودیة ستغرق حتماً فی دخولها فی حرب مع الیمن ولکنها حذرة جداً. فالقبائل یعرف بعضها بعضاً جیداً. ولن یتوغل السعودیون فی الداخل الیمنی سیواصلون الضرب من الخارج. وهم یعرفون المصائب الموجودة هناک'.

وأضاف: 'السعودیة ودول الخلیج (الفارسی) أضعف من أن تشاغب علی الاتفاق النووی، ولکن یمکنها أن تشکو الی الأمیرکیین وتعاتبهم وهم یعتبرون توقیع الاتفاق خیانة لهم. الاماراتیون اتخذوا موقفا ایجابیاً حتی الآن، ولکننی سوف أستغرب أن تقوم السعودیة بالأمر نفسه. ثم انه علینا ان ننتظر تصرفات هذه الدول ولیس مواقفها المعلنة'.

وأوضح هیکل بالقول: 'إذا أکملت أیة دولة دورة تخصیب الیورانیوم یکون لدیها القدرة علی صناعة القنبلة النوویة خلال 6 أشهر. ما قامت به إیران هی انها تعهدت ألا تطور سلاحاً نوویاً وقد امتلکت المعرفة النوویة. هناک دول فی الخلیج (الفارسی) الامارات وقطر، تبرز فی محطات معینة أن لها علاقة فی تمویل ودعم التکنولوجیا فی مجالات مختلفة، ولکن یبقی هناک فرق بین أن تشتری التکنولوجیا وتستخدمها دون القدرة علی استیعابها وبین أن تستوعبها'.

وقال هیکل: ' مشکلتنا فی العالم العربی أنک لا تجد بین المسؤولین من لدیهم الإرادة لصنع تاریخهم. المنطقة الأغنی هی الخلیج (الفارسی)، والمنطقة الأهم وهی مصر والشام عندها مشاکل کثیرة، أما المغرب العربی فهو غارق فی مشاکله و «زهقان» من المشرق العربی... فأین یبقی الأمل؟ فی السودان؟ (...)

فی إیران هم قادرون علی ان یفهموا ما یجری فی العالم ومن حولهم. لقد استطاعت الثورة الإیرانیة ان تأخذ ثوابت الثقافة والحضارة الفارسیة باستمرار. هناک أمة کانت تتقدم واستمرت فی ذلک وکان الانتقال سلساً. وهذا أمر یمکن أن یحدث فی بلدین: عندنا هنا فی مصر، وفی إیران، وإلی حد ما ترکیا طبعا. فهذه أوطان حقیقیة والباقی کله یشکل فسیفساء بین أوطان حقیقیة'.

ولفت هیکل إلی أن «إسرائیل» کانت تراهن علی صدام امیرکی مع إیران وهی لا تستطیع ان تتصادم مع إیران، ثم أصیبت بخیبة ما عند توقیع الاتفاق.

 

 

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 11
تعليق
188319
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 11
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...