مرة: 11:09 AM - 7/25/2015 | طباعة

امیر عبداللهیان: زیارة ظریف لدول المنطقة خطوة لتنمیة العلاقات فی ظل المناخ الجدید

العربیه - قال مساعد الخارجیة فی الشؤون العربیة والافریقیة ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تنتهج سیاسة واضحة وشفافة، ولا تعقد صفقات مع أی جهة خارجیة حول قضایا المنطقة، فهذه القضایا تخص أبناء المنطقة ویتم معالجتها فیها، وعلی جمیع دول المنطقة أن تلعب دوراً فی هذا الاطارو ان زیارة ظریف لدول المنطقة خطوة لتنمیة العلاقات فی ظل المناخ الجدید.


 

 

 

واشار حسین امیر عبداللهیان فی حوار خاص مع صحیفة 'الوفاق' الی ملفات عدیدة فی مقدمتها المفاوضات النوویة والإتفاق الآنف الذکر وتأثیراته علی الصعیدین الاقلیمی والدولی وموقف دول بعینها فی المنطقة منه وکذلک الاستحقاق الرئاسی فی لبنان وموقف طهران من الأزمات المفروضة علی بعض دول المنطقة ومن محور المقاومة.

وقال ان هناک بعض الحساسیات لدی بعض دول منطقة الخلیج الفارسی خاصة السعودیة منذ بدء المفاوضات النوویة مع الدول الست وتحولت هذه الحساسیات فی بعض الاحیان الی معارضة علنیة للعملیة الایجابیة للمفاوضات النوویة.

وأضاف امیر عبداللهیان رداً علی سؤال للوفاق حول تأثیر الإتفاق النووی علی المنطقة: لا یخفی ان وزیر الخارجیة السعودی السابق سعود الفیصل زار فیینا خلال مفاوضات العام الماضی والتقی وزیر الخارجیة الامریکی جون کری وأعرب له عن قلقه تجاه سرعة المفاوضات بین ایران والسداسیة وتجاه الاعتراف الرسمی بحق ایران النووی وقد أدی ذلک اللقاء الی إبطاء سرعة المفاوضات فی تلک المرحلة.

وقال مساعد وزیر الخارجیة الایرانی: فی تلک المرحلة أعلنّا لاصدقائنا فی منطقة الخلیج الفارسی لأکثر من مرة خلال مباحثات ثنائیة ورسائل اعلامیة وعلی جمیع مستویات النظام بأن الجمهوریة الاسلامیة تتفاوض فقط حول الملف النووی الایرانی السلمی ولا تتفاوض مع امریکا حول أی ملف إقلیمی؛ فالنظام لا یسمح بأن نتفاوض حول أی قضیة أخری مع امریکا.

وقال عبداللهیان إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة علی أتم الإستعداد للتعاون مع دول المنطقة بدءاً من التعاون البیئی وانتهاء بالتعاون الأمنی فی أجواء من الثقة والانسجام.

وأضاف: وکان لهذه الرسائل تأثیر ایجابی کبیر فی بعض دول المنطقة لکن بعضها الآخر لازال یساورها شکوک بهذا الشأن.

واستطرد مساعد وزیر الخارجیة قائلاً: نأمل بأن یتم خلال الزیارة الاقلیمیة التی سیقوم بها وزیر الخارجیة الایرانی خلال الایام القادمة، نقل هذه الرسائل الایجابیة لإزالة أی شکوک لدی بعض الاطراف الاقلیمیة من خلال حوار صریح وودی.

وقال: إن الدول الحلیفة لایران والتی هی ضمن محور المقاومة شعرت بدورها ببعض القلق لکن هذه الدول تثق بالجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتزداد ثقتها هذه عندما تشاهد ان سلوک ایران یتطابق وکلامها وانها لاتتبع سیاسة ازدواجیة.

وأضاف بأن الجمهوریة الاسلامیة دافعت وتدافع عن لبنان وعن فلسطین وعن حزب الله الشیعی فی لبنان وحتی عن حماس والجهاد الاسلامی السنیتین فی غزة وهی مستمرة بهذا الدعم، موضحاً: حتی خلال الأوضاع الصعبة فی سوریا وعندما کان یطالب البعض برفع الدعم عن حماس بسبب بعض مواقفها الخاطئة تجاه سوریا فان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واصلت دعمها لحماس، من موقف استراتیجی وقد شاهد الجمیع کیف ان غزة والمقاومة الفلسطینیة قد انتصرت خلال حرب الایام الثمانیة وحرب الـ 51 یوماً بفضل دعم ایران الکامل للمقاومة.

وأضاف امیر عبداللهیان: إن الجمیع یدرک بالرغم من الصعوبات فان الجمهوریة الاسلامیة لم تترک حلیفتها سوریا ولذلک لا یمکن مقارنة القلق لدی جبهة حلفائنا مع القلق السائد لدی بعض الدول العربیة خاصة فی منطقة الخلیج الفارسی.

وتابع: لقد تساءل بعضهم عما اذا کان الحوار الایرانی الامریکی علی هامش المفاوضات النوویة سیغیر من سیاسات ایران تجاه الشرق الأوسط ودعمها لجبهة المقاومة، ولکن تبین استمرار دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی لبنان وفلسطین والی سوریا والعراق کما تبین ان لها رؤیة ثابتة مبدئیة تجاه محور المقاومة.

وأضاف: لقد توصلنا الی نتیجة ایجابیة فی المفاوضات النوویة وقد أصدر مجلس الأمن قراره بهذا الشأن وتسود أجواء مفعمة بالأمل والانشراح علی الصعید الداخلی، وکما قال قائد الثورة الاسلامیة انه بغض النظر عما اذا کانت هذه المفاوضات ستصل الی نتیجة أم لا فإن ایران متمسکة بأولویاتها تجاه دول المنطقة والجوار ومحور المقاومة ولن تتغیر هذه الأولویة، وان سیاسة ایران مبنیة علی أساس المودة والصداقة والتعاون والاخوة مع جمیع الدول الاسلامیة فی المنطقة.

وحول التطورات فی المنطقة قال: کان لی لقاء وحوار مع وزیر الخارجیة السعودی الجدید عادل الجبیر فی جدة ترکز علی قضایا المنطقة.

وأکد عبداللهیان، أن هذا الحوار کان صریحاً وشفافاً معرباً عن اعتقاده بإمکان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والسعودیة ان یکونا جناحین مهمین للمنطقة، وان یتعاونا فی مجال الاستقرار والرخاء والتنمیة والأمن الاقلیمی وأن یلعبا دوراً کبیراً فی هذا الخصوص وأعرب عن أسفه لأن السعودیة رجّحت کفة الحرب علی السلام والعمل العسکری علی العمل السیاسی، مؤکداً بأن السعودیة لم تحصل علی أی شیء جراء هذه السیاسة وانما حصدت انعدام الأمن ونحن نشعر بالقلق تجاه هذا الأمر وقد أکدنا مراراً بأن أمن المنطقة بما فیها السعودیة هو من أمن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، ولکن سیاسة بعض المتشددین داخل السعودیة الیوم تجر المنطقة الی الصراع وزعزعة الأمن والاستقرار والدلیل سلوک السعودیة فی البحرین والیمن ودورها السلبی تجاه قضایا المنطقة مثل العراق وسوریا ولبنان؛ ولذلک اؤکد لکم أننا نرحب بالحوار مع السعودیة ونأمل بأن تتخلی السعودیة فی أسرع وقت عن سیاسة الحروب وهی سیاسة خاطئة تماماً وهو خطأ استراتیجی کبیر فی منطقة حساسة ومتأزمة کمنطقتنا، وعلی السعودیین أن یطمئنوا بأن مسار العمل السیاسی والحوار تجاه الأزمات والتطورات الحالیة فی المنطقة سیکون فی صالحهم وسیربحون فی هذا المسار.

وأضاف : إن ایران ثابته علی نظرتها الاستراتیجیة هذه ولن تتبدل.

وحول لبنان قال مساعد وزیر الخارجیة الایرانیة: إن الاسراع فی عملیة انتخاب رئیس للجمهوریة فی لبنان سیساعد علی دفع العملیة السیاسیة فی هذا البلد، قدما فالبعض یروج الفکرة القائلة بان مستقبل لبنان السیاسی مرتبط بالإتفاق بین ایران والسعودیة، لقد دعمنا من جانبنا الحوار بین 8 و14 آذار واعتبرناه عملیة بناءة للمستقبل السیاسی فی لبنان، ونعتقد أن حزب الله فی لبنان وأمینه العام کأحد أهم حلفائنا وأصدقائنا فی لبنان لعبوا دوراً حکیما وبنّاءً تجاه التطورات فی هذا البلد، وقد طالب العدید من المسؤولین الفرنسیین ایران لإتخاذ الاجراءات اللازمة للتسریع فی عملیة اختیار رئیس الجمهوریة.

وأوضح: عندما تقرر فی لبنان اختیار السید تمام سلام رئیساً للوزراء، فان سفیر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی بیروت آنذاک کان اول سفیر رحب بهذا الاختیار حتی قبل ان یتم رسمیاً انتخابه لذلک المنصب، مضیفاً بأن لدینا علاقات مع جمیع التیارات المسیحیة المؤثرة فی لبنان وندعوها للإتفاق فیما بینها والتسریع فی عملیة انتخاب رئیس الجمهوریة.

وأکد مساعد الخارجیة ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تستخدم کافة امکانیاتها وطاقاتها لدعم ودفع العملیة السیاسیة قدما فی لبنان.

وأضاف بأن الأزمات التی تهدد المنطقة وظاهرة الارهاب والتشدد والتکفیریین تستدعی الاسراع فی العملیة السیاسیة فی لبنان ونرید من اخوانتا فی السعودیة القیام بدور بنّاء للتسریع فی اختیار رئیس جمهوریة تتفق علیه جمیع الأطراف فی لبنان.

أما فی الموضوع السوری فقد قال مساعد وزیر الخارجیة أن الجمهوریة الاسلامیة تعلن بکل فخر بأنها منعت الارهابیین من اسقاط الرئیس الاسد مضیفاً: یسود الیوم هاجس کبیر فی اوروبا والمنطقة عن انه فی حال سقوط الرئیس بشار الاسد فإن الارهابیین سیکونون البدیل وسیحکمون البلاد وهذا الواقع فی سوریا قد بات واضحاً للجمیع.

وأضاف امیر عبداللهیان ان ایران تشعر بالفخر لدعمها الحکومة السوریة فی مواجهة ومکافحة الارهاب وأکد: لدینا علاقات مع المجموعات السوریة المعارضة التی تؤمن بالعمل السیاسی وتدعم العملیة السیاسیة فی سوریا الی جانب دعمنا للحکومة السوریة فی مواجهة الارهاب، وقد کان لدینا إهتمام بمطالب الشعب السوری ووضعنا سیاسة متعددة الابعاد فی سوریا کان نتیجتها تعزیز الحکومة ودور الشعب السوری فی هذا البلد وستواصل الجمهوریة الاسلامیة هذه السیاسة بکل قوة وحزم.

وحول العراق قال مساعد وزیر الخارجیة ان التحدی الکبیر الذی یواجهه العراق حالیا هو موضوع مکافحة داعش، والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هی أول دولة استجابت لطلب الحکومة العراقیة بإرسال مستشارین عسکریین الی العراق لمساعدة هذا البلد فی موضوع مکافحة الارهاب وکذلک فی سوریا وحسب طلب الحکومة القانونیة والشرعیة فیما لدینا مستشارون عسکریون یساعدون سوریا فی مجال التصدی للارهاب.

وأکد عبداللهیان ان ایران ساعدت العراق فی مجال مکافحة الارهاب منذ الایام الاولی لسقوط صدام، وقد لعبت دوراً بناء، فی حین ان بعض الدول الاجنبیة ومنها امریکا لعبت دوراً سلبی فی العراق ولکن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة عززت العلاقات الاقتصادیة والسیاحیة والسیاسیة مع العراق، وفی المرحلة الحالیة فإن ایران تقف الی جانب الشیعة فی العراق فی مواجهة الارهاب کما نقف الی جانب اکراد العراق لنفس السبب، ولولا تلبیة ایران لطلب السید مسعود البارزانی بالمساعدة لکان داعش الیوم داخل اربیل، وأضاف: کما تقف ایران وتکافح الارهاب الی جانب اخواننا السنة فی المناطق السنیة فی العراق وان تحریر تکریت تحقق بسبب الدور الرئیس التی لعبته القوات المسلحة والحکومة والمرجعیة فی العراق ودعم المستشارین العسکریین الایرانیین وان تکریت هی منطقة یسکنها أهل السنة فی العراق .

وأوضح عبداللهیان: کل هذه الأمور تدل علی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تقف الی جانب کافة الطوائف العراقیة ولتحقیق السلام والأمن المستدام فی العراق مؤکداً استمرار ایران بهذه السیاسیة لکی نشهد عراقاً آمناً، حراً ومزدهراً ومستقراً.

وبالنسبة للیمن قال عبداللهیان: نعتبر استمرار العدوان السعودی علی هذا البلد استمراراً للخطأ الاستراتیجی الذی ترتکبه السعودیة، فی حین ان ایران تقف الی جانب الشعب الیمنی وتدعم جمیع المجموعات الیمنیة، التی لها مکانة عند الشعب الیمنی والعملیة السیاسیة فی الیمن، ولکننا نعلن بأنه لیس فی الیمن أی مستشار عسکری أو خبیر سیاسی ایرانی، وأن ما یحدث فی هذا البلد هو شأن یمنی داخلی ومن یتخذ القرار هو المجموعات الیمنیة المعنیّة بالیمن.

وحول العلاقات مع دول الخلیج الفارسی قال مساعد وزیر الخارجیة: إن علاقات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ورؤیتها الاستراتیجیة تجاه المنطقة تتلخص فی علاقات ممتازة مع جمیع دول منطقة الخلیج الفارسی وأن العلاقات بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وسلطنة عمان هی نموذج متکامل لمثل هذه العلاقات، ونحن نرید ان ترتفع مستوی العلاقات مع جمیع الدول لهذا المستوی.

وقال: لایران علاقات بناءة ومستقرة مع الکویت، فزیارة امیر الکویت الی طهران والزیارة المرتقبة للرئیس روحانی نموذج جید لرؤیة ایران البناءة تجاه دول منطقة الخلیج الفارسی، حیث لدینا مشترکات کثیرة مع الکویت، ففی الحادث الارهابی الأخیر الذی وقع فی الکویت أعلنت ایران عن تضامنها مع الکویت وتندیدها له علی أعلی المستویات وعلی مستوی قائد الثورة الاسلامیة ورئیس الجمهوریة وان سماحة القائد ارسل وفداً لتقدیم التعازی لأمیر الکویت والحکومة والشعب الکویتی، ونأمل بأن نری خلال الاسابیع القادمة تطوراً لافتاً فی العلاقات الایرانیة – الکویتیة لتصل الی مرحلة ممتازة.

وحول العلاقات مع الامارات العربیة المتحدة قال امیرعبداللهیان: لدینا مع الامارات ایضا علاقات بناءة ومستقرة فی المجالات الاقتصادیة والثقافیة، لکننا لا نشعر بالارتیاح من مستوی العلاقات السیاسیة بین البلدین ونأمل أن تصل هذه العلاقات ایضا الی مستوی العلاقات الاقتصادیة والتجاریة والثقافیة خلال الاسابیع القادمة، ونستفید من الفرصة التی ظهرت مؤخراً فی المناخ الدولی للارتقاء بالعلاقات.

وبشأن العلاقات مع البحرین قال مساعد وزیر الخارجیة: إن علاقاتنا مع البحرین تشوبها بعض الضبابیة، فنحن أعلنا بصراحة ان الحل فی البحرین لا یکون الا من خلال الحوار الوطنی، وباننا لم ولن نتدخل فی شؤون البحرین الداخلیة ولیس لدینا مثل هذه النیة، فما یدور فی البحرین هی مشکلة داخلیة واعلنّا بوضوح ان ملک البحرین یجب ان یتصالح مع شعبه وان اعتقال اکثر القیادات المعارضة دیمقراطیة واعتدالاً فی البحرین وهو الشیخ علی السلمان، خطأ استراتیجی لن یساعد علی حل الأزمة فی البحرین بل یؤدی الی تعقید الاوضاع.

وأضاف عبداللهیان: خلال اللقاء الذی أجریته مع ملک البحرین علی هامش مراسم تحلیف الرئیس السیسی فی القاهرة سمعت منه کلاماً ایجابیاً حول الشیخ علی السلمان وحرکة الوفاق، وکنا نأمل ان نری ترجمة هذا الکلام علی أرض الواقع عبر إقامة حوار وطنی وتوافق بین الحکومة والشعب البحرینی.

وأوضح: ان هناک قوی متشددة داخل الحکومة البحرینیة تمنع الملک وولی العهد من حل الأزمة سیاسیا، ویجب منع هذه القوی من جرّ البحرین تجاه تعقید الأزمة، وقد أشار سماحة السید حسن نصر الله فی کلمته عشیة یوم القدس الی السلوک الحکیم لأمیر الکویت الذی حوّل تهدید داعش الی فرصة للتآخی بینما حولت البحرین تهدید داعش الی أزمة جدیدة فی المنطقة ولذلک نحن نؤید أی وفاق بین الشعب والحکومة البحرینیة وابعاد القوی المتشددة من الحکومة البحرینیة.

وبشأن العلاقات مع الدوحة قال امیر عبداللهیان أن العلاقات بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وقطر علی المستوی السیاسی ممتازة وجیدة، ولکن التعاون الاقتصادی والتجاری والثقافی والعلمی لیس فی المستوی المطلوب، وقد تحدثنا مع أصدقائنا فی قطر وعلی جمیع المستویات حول هذه الأمور وقد قدم امیر قطر ووزیر خارجیته وفی ظل الاجواء الجدیدة التی ظهرت بعد الإتفاق النووی، باعتبار قطر الرئیس الدوری لمجلس التعاون، قدما مقترحات جیدة للحوار الاقلیمی ونحن ندعم هذه المقترحات ونتطلع الی مستقبل جید للعلاقات بین ایران ودول منطقة الخلیج الفارسی.
 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 8 + 1
تعليق
188326
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 8 + 1
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...