مرة: 12:54 PM - 9/6/2015 | طباعة

فی حوار خاص مع ارنا

عضو سابق فی الکونغرس: الاتفاق النووی سیمر من حاجز الکونغرس

العربیه - توقع العضو السابق فی الکونغرس الامریکی 'جیم اسلتری' ان یمر الاتفاق النووی من حاجز الکونغرس وقال ان المعارضین لایمکنهم الحیلولة دون تنفیذه.


 

 

وکان اسلتری یمثل ولایة 'کانساس' الامریکیة عن الحزب الدیمقراطی وقد دافع عن الاتفاق النووی بین ایران و الغرب بالقول 'ان العالم سینعم بالسلام ویکون اکثر هدوءا بدخول هذا الاتفاق حیز التنفیذ'.
وفی حوار خاص مع مراسل ارنا قال النائب السابق فی الکونغرس حول اسباب معارضة الجمهوریین للاتفاق النووی: 'الخلاف و العداء السیاسی بین اوباما و قادة الحزب الجمهوری جدیان . نحن نامل بالا تشکل الخلافات والتوجهات المختلفة، عقبة امام مناقشة الاتفاق النووی علی اساس الحقائق.'
واکد اسلتری علی التداعیات الایجابیة للاتفاق فی المجالات المختلفة قائلا: 'اعتقد ان المفاوضات النوویه بین ایران و 1+5 تخدم مصلحة ایران والولایات المتحد والصین و الشرق الاوسط باجمعه وذلک یعتمد علی التزام کل الاطراف بفحوی الاتفاق و تطبیقه.'
واعرب النائب السابق عن امله بان یحول الاتفاق دول تنامی سباق التسلح فی المنطقة الذی لا یسبب الا الضرر للجمیع.
وردا علی سؤال حول امکانیة تسویة بعض الخلافات بین ایران و الولایات المتحده عبر الحوار والطرق الدبلوماسیة قال: 'اعتقد ان الزعماء فی کل من ایران وامیرکا یتحملون مسؤولیة اخلاقیة تجاه حل مشاکل وازمات المنطقة والتی تتمثل الیوم فی داعش و الارهاب الدولی.'
واکد اسلتری بان الدبلوماسیة من شانها ان تخلق التفاهم والمزید من الثقة بین الطرفین قائلا: 'طهران و واشنطن لهما فرص کبیرة لتطویر العلاقات التجاریة المربحة.'
وفی جانب آخر من الحوار اکد عضو الکونغرس السابق دعم المواطنین الامریکیین للاتفاق النووی وقال ان هناک الکثیر من الامریکان یرغبون بمزید من السلام و التعاون مع ایران ویترقبون استئناف العلاقات الدبلوماسیه و التجاریه بین البلدین.'

 

متعلق

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 6 + 7
تعليق
188348
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 6 + 7
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...