مرة: 6:48 PM - 10/21/2017 | طباعة

خلال لقائه الرئیس الترکی

جهانغیری: التعاون بین ایران وترکیا یصب بمصلحة السلام والاستقرار فی المنطقة

العربیه - اکد النائب الاول لرئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة خلال لقائه الرئیس الترکی ان التعاون بین البلدین الجارین یصب بمصلحة السلام والاستقرار الاقلیمیین، مؤکدا على ضرورة المحافظة على وحدة اراضی دول المنطقة.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان النائب الاول لرئيس الجمهورية "اسحاق جهانغيري" الذي يزور تركيا للمشاركة في الدورة التاسعة لمؤتمر قمة منظمة التعاون الاقتصادي "دي 8"، التقى عصر الجمعة مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.
وقال جهانغيري خلال هذا اللقاء: ان ايران وتركيا باعتبارهما بلدان كبيران في المنطقة يتمتعان بامكانيات هائلة حيث ينبغي الاستفادة منها في مسار تطوير وتعزيز العلاقات المستركة.
ودعا النائب الاول لرئيس الجمهورية الى الاسراع في استخدام العملة الوطنية الايرانية والتركية في المبادلات التجارية ، وتنشيط القطاع الخاص في البلدين، وتسهيل التعاون في الشؤون المصرفية والجمركية باعتبارها جزءا من الجهود المبذولة للاستفادة المثلى من الامكانيات المتاحة لبلوغ الهدف المنشود في التبادل التجاري الى سقف 30 مليار دولار سنويا.
واكد جهانغيري على ضرورة تذليل العقبات امام استثمار القطاع الخاص في ايران وتركيا وتشجيعهما على تنمية التعاون وتنفيذ المشاريع المشتركة، مشيرا الى قرب انعقاد اللجنة الاقتصادية المشتركة الايرانية التركية.
واوضح جهانغيري ان ايران على استعداد لتوفير الطاقة لتركيا، وقال: ان ايران ان على استعداد لزيادة صادرات النفط والغاز الى تركيا وتلبية احياجاتها من الطاقة.
وتطرق النائب الاول لرئيس الجمهورية الى المواقف المشتركة لايران وتركيا حيال القضايا الاقليمية والتعاون الثنائي في مواجهة الارهاب والتطرف، مضيفا: ان عدم تغيير الحدود الجغرافية وحفظ وحدة اراضي الدول، وتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة ومكافحة الارهاب، من الاهداف المشتركة لايران وتركيا، وان التعاون بين البلدين في هذه المجالات يصب بمصلحة السلام والاستقرار في المنطقة.
كما اعرب النائب لاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في مستهل اللقاء عن تقديره لنجاح تركيا في اقامة مؤتمر قمة مجموعة دي 8، مضيفا: ان الدول الاسلامية ونظرا الى تعداد سكانها وقدراتها الاقتصادية الهائلة، يجب ان تطور مجالات التعاون فيما بينها من تحقيق مزيد من الرفاهية والتنمية في دولها.
من جانبه اكد الرئيس التركي "رجب طيب اردوغان" على ان بلاده حريصة على تنمية العلاقات مع ايران في شتى المجالات، لافتا الى ان سقف التبادل التجاري بين البلدين سيصل الى 30 مليار دولار قريبا من خلال الخطط المرسومة.
واوضح الرئيس التركي ان بلاده ترغب بشراء كميات كبيرة من النفط الايراني، مضيفا: يجب تذليل العقبات، والاستفادة من الامكانيات والتجارب وطاقات البلدين لتنمية التعاون المشترك.
كما دعا اردوغان الى الاستفادة من تجارب البلدين في قطاع السياحة وتعريف المعالم السياحية وزيادة اعداد السياح بين البلدين.
وتطرق الرئيس التركي الى القضايا الاقليمية واكد على تطابق وجهات النظر بين ايران وتركيا حول القضايا الاقليمية والعالمية الرئيسية: مضيفا: ان الاستفتاء غير القانوني كان حركة خاطئة من قبل مسؤولي الاقليم، ويجب تصحيح هذ الحركة الخاطئة.
وانتقد اردوغان تعامل الدول الغربية بمعايير مزدوجة مع الجماعات الارهابية، مشددا على ضرورة وحدة وتنسيق جميع الدول في مكافحة الارهاب باعتباره مشكلة عالمية، وقال: ان ايران وتركيا بوقوفهما جنبا لى جنب في محاربة الارهاب ستتكلل جهودهما بالنجاح بالتأكيد، وينبغي توسيع هذا التعاون.

الكلمات الرئيسية:
تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 13
تعليق
188755
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 9 + 13
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...