خبر أونلاین
خبر أونلاین
رمز: ۱۸۸۱۴۵ | تاريخ: 2/4/2015 | مرة: 4:12 PM | خدمة الأخبار: سیاسه - العربیه

المبررون لفظائع 'داعش' هم من أحرق الکساسبة حیاً

جمال کامل

بالامس الثلاثاء الثالث من شهر شباط / فبرایر الحالی ، اخرجت 'داعش' احدث ما فی جعبتها من اجرام لا یخطر حتى بعقول المرضى والسادیین ،ویتجاوز قدرة تحمل اکثر الناس تطرفا وعنفا ، عندما بثت شریط فیدیو، یظهر طریقة اعدام ، للطیار الاردنی معاذ الکساسبه ، لا یمکن وصفها حتى بالوحشیة ، لعدم قدرة الوحوش على فعل ما تفعله 'داعش' ، حیث یظهر الکساسبه وهو یرتدی زیا برتقالیا تحیط به مجموعة من الرجال المدججین بالسلاح ، فیدخل فی قفص من الحدید ، ویشعلون فیه النار.

ان اجرام 'داعش' وان کان غیر مألوف ، الا انه یمکن توقعه من هذه الکائنات الغریبة ، الا ان الامر الذی لا یمکن توقعه ان نجد من کان یبرر من الطائفیین والتکفیریین فی الاردن وغیرها ، افعال 'داعش' الشنیعة بمختلف التبریرات ، واکثر هذه التبریرات ان 'داعش' تدافع عن 'اهل السنة' فی العراق وسوریا ، ولابد من دعمها والوقوف معها حتى القضاء على الاعداء.
دماء اهل السنة فی العراق وسوریا التی استباحها التکفیریون منذ الزرقاوی وحتى ابو بکر البغدادی ، تشهد على ضحالة وطائفیة وتکفیریة المبررین ، ف'داعش' قتلت من اهل السنة بعدد ما قتلت واکثر من اهل الشیعة وباقی المذاهب الاسلامیة واتباع الدیانات الاخرى.
هؤلاء التبریریون من الطائفیین والتکفیریین ، مازالوا یبررون فظائع 'داعش' حتى بعد اعدام الکساسبة بحرقه حیا ، فاخذت تتعالى اصوات هؤلاء التکفیریین والطائفیین ، الذین یتواجدون للاسف الشدید فی الساحة الاردنیة ، وهم یلقون اللوم على الحکومة والجیش الاردنی لانخراطهما فی قتال 'داعش' ، رافعین شعار ان هذه'الحرب لیست حربنا' ، وانه لا دخل للاردن بما یجری فی سوریا والعراق ، وکأنما الاردن یعیش فی جزیرة نائیة ولن تصل الیه النیران التی اشعلتها 'داعش' فی العراق وسوریا.

هؤلاء الطائفیون التکفیریون ، ینطلقون من فکرة سقیمة مفادها ان 'داعش' و'النصرة' واخواتهما یقاتلان الجیش السوری 'العلوی' و الجیش العراقی 'الشیعی' ، وان 'الدواعش' لن یعادوا الجیش الاردنی ، لانه 'سنی' ولا وجود 'للکفرة' و'المشرکین' بین منتسبیه!!، لذلک على الاردن الا یتورط فی القتال ضد 'داعش'.
للاسف الشدید ان النبرة الشاذة للطائفیین والتکفیریین فی الاردن ، کان یکررها رفاقهم فی مصر تحت حکم الاخوان ، عندما کانوا یبررون کل جرائم 'داعش' فی العراق وسوریا ، ویبارکون ما یفعلونه ضد 'العلویین ' و 'الشیعة' و'الصفویین' و 'المجوس' ، وقطعوا العلاقات مع سوریا ونادوا للجهاد فی سوریا ، فاذا بالارهاب یرتد على مصر ، حیث تستهدف 'داعش' الیوم الجیش المصری والمواطنین الابریاء فی سیناء وباقی مناطق مصر الاخرى وهم جمیعهم من 'السنة' ولا اثر ل' الشیعة' و العلویین' فیها.
'داعش' هذه التی یبرر دمارها وفسادها واجرامها التکفیریون والطائفیون فی البلدان العربیة ، بقتالهم ل'الشیعة' ودفاعهم عن 'اهل السنة' ، تحارب الیوم الجیش اللیبی والجیش الجزائری والجیش التونسی ، وهم جیوش ، 'سنیة' ، حیث مشاهد ذبح هؤلاء الجنود وقتلهم بالمتفجرات والسیارات المفخخة تملا الفضاء الافتراضی ، والتی کان یتصور الطائفیون والتکفیریون الى الامس القریب انها لا تنفجر الا فی 'شیعة' العراق ، وفی 'العلویین ' فی سوریا.
لقد بات واضحا ان الهدف من وراء صناعة 'داعش' من قبل امریکا والکیان الصهیونی ، هو تشتیت الدول العربیة من خلال استهداف اکبر مؤسساتها وهی الجیوش ، لذلک لم یعد من المقبول ان تسکت الحکومات العربیة على 'داعش' وتمادیها فی اجرامها الشاذ خدمة للمخططات الصهیونیة ، وان تقوم هذه الحکومات وبالتنسیق الامنی والعسکری بین جیوشها ، دون الالتفات الى المخططات الامریکیة التی ترفض بلورة تعاون عسکری عربی مشترک یضم سوریا والعراق ومصر والاردن لمحاربة 'داعش' بذرائع لم تعد تنطلی على احد ، فالتجارب على الارض ومنذ اکثر من عشرة اعوام ، انه من غیر التنسیق بین هذه الدول عسکریا وامنیا ، لایمکن هزیمة 'داعش' ، التی لم تطلق ومنذ ظهورها المشؤوم على الساحة هی واخواتها ، رصاصة واحدة صوب العدو الصهیونی.
ان التنسیق العسکری والامنی بین الدول المذکورة لمواجهة 'داعش' ، ومن ورائها  الکیان الصهیونی وامریکا ، یجب ان یسبقه تنسیقا اخر لا یقل اهمیة من الاول ، وهو التنسیق من اجل معالجة الحواضن التی تعشعش فیها 'داعش'، وکذلک مکافحة الاصوات الشاذة للطائفیین والتکفیریین الذین یبررون جرائم 'داعش' ، مستغلین المساجد والجوامع وبعض الفضائیات و وسائل الاعلام ، کمنابر للترویج للفکر 'الداعشی' الظلامی القاتل.
ان جریمة قتل الکساسبة البشعة لم تنفذها 'داعش' لوحدها ، بل ان هناک شریکا لها فی تنفیذ هذه الجریمة ، وهذا الشریک هم الطائفیون والتکفیریون ، الذین کانوا ومازالوا یبررون جرائم 'داعش' فی سوریا والعراق ومصر وتونس والجزائر والیمن ولیبیا ، فهؤلاء شارکوا فی هذه الجریمة ، بل ان مسؤولیتهم فیها اکبر بکثیر من مسؤولیة من احرق الکساسبة حیا ، فلولا هؤلاء ، من یدعون الدین وامتلاک حقیقة الاسلام ویحملون عناوین عریضة ک'الداعیة' و 'المنظر' و الجهادی السلفی' و.. ، لما ظهرت القاعدة وفرخت 'داعش' و 'النصرة' وباقی اخواتها .. ان قاتل الکساسبة الحقیقی هم التبریریون من الطائفیین والتکفیریین.

شفقنا