محدث: ۱۸۲ یوم و ۱۶ مرة و ۴۶ دقيقة
مرة: 1:52 PM - 11/5/2013 | طباعة

البرازیل تتجسس على روسیا و إیران و العراق منذ ۱۰ سنوات

العربیه - کشفت وثیقة لأجهزة الاستخبارات البرازیلیة نشرتها الصحف ان البرازیل تجسست خلال العقد الماضی على دبلوماسیین فی سفارات روسیا وایران والعراق على اراضیها.

واشارت هذه الوثیقة لوکالة الاستخبارات البرازیلیة الى انه جرى التجسس على عسکریین روس مشارکین فی مفاوضات بشأن معدات عسکریة اضافة الى القنصل العام السابق لهذا البلد فی ریو دی جانیرو اناتولی کاشوبا.

وذکرت صحیفة فولها دی ساو باولو ان وکالة الاستخبارات البرازیلیة راقبت (مع تصویر وتتبع فی الشارع) السفیر الایرانی فی کوبا سید داوود محسنی صالحی منفرد خلال زیارته للبرازیل من 9 الى 14 نیسان (ابریل) 2004.

کما راقبت الاجهزة السریة البرازیلیة قاعات تستخدمها السفارة الامیرکیة فی برازیلیا وتوجد بها اجهزة کمبیوتر ومعدات اتصالات ولاسلکی ما یدعو الى الاعتقاد بان هذه المعدات استخدمت فی عملیات تجسس.

ونفت السفارة الامیرکیة قیامها بأی أنشطة تجسسیة وأکدت انها کانت تخزن فی هذه القاعات معدات "بسیطة" مثل الووکی توکی.

وجرت عملیات التجسس البرازیلیة فی بدایة تولی حکومة الرئیس الیساری السابق لولا دا سیلفا (2003-2010) لکنها اصغر حجما بکثیر من تلک التی قامت بها اجهزة الاستخبارات الامیرکیة فی البرازیل والتی کشف عنها الموظف السابق فی الوکالة الامیرکیة ادوارد سنودن اللاجئ حالیا الى روسیا.

وراقبت الولایات المتحدة اتصالات ملایین البرازیلیین وایضا اتصالات الرئیسة دیلما روسیف والعملاق النفطی البرازیلی بتروبراس.

وقالت رئیسة الجمهوریة فی بیان الاثنین ان عملیات المراقبة البرازیلیة التی کشفتها صحیفة فولها "کانت عملیة لمکافحة التجسس" مشیرة الى ان "العملیات المذکورة التزمت بالتشریع البرازیلی بحمایة المصالح الوطنیة".

وحذرت الرئیسة من ان نشر هذه المستندات السریة "یشکل جریمة سیلاحق المسؤولون عنها أمام القضاء".

تعليق
إرساله إلى الآخرين
الاسم (الاختياري)
البريد الإلكتروني(الاختياري)
عرض
الموقع أو المدونة (الاختياري)
تعليق     0/700
أنا موافقة على النشر ، لتكون أبلغ
أرسل تعليق جديد على هذه الأخبار، إلى بريدي الإلكتروني
يرجى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 4
تعليق
185721
اسمك
البريد الإلكتروني
البريد الإلكتروني المستلم
وصف
ى إدخال عبارة في المربع
= 13 + 4
إرسال
أحدث الأخبار
أكثر...