المزارعون یضطلعون بدوركبیر فی توفیر امن المجتمع

ثمّن رئیس الجمهوریة حجة الاسلام حسن روحانی جهود مزارعی البلاد واضاف انهم یشاركون فی توفیر جزء كبیر من امن المجتمع .

وخلال اجتماعه مع وزیر الجهاد الزراعی ومساعدیه وكبار مدراء الوزارة أضاف الرئیس روحانی الیوم الاثنین، عندما نستخدم كلمة 'الامن' یتبادر الی اذهاننا القوی العسكریة بینما ان جزءا كبیرا من الامن فی المجتمع یوفره المزارعون.

ووصف الزراعة بأنها مسؤولیة جسیمة جدا حیث علی الحكومة و وزیر الزراعة ان تهتما بانتاج كاف من المحاصیل الزراعیة بما فیها القمح و كذلك كیفیة الحفاظ علیها.
واضاف علی الجامعات وقطاع الزراعة أن تدرجا تغطیة حاجات الناس علی جدول اولویاتهما واكد علی ضرورة الحركة نحو تحقیق الإكتفاء الذاتی فی مجالی الزراعة وتربیة المواشی.
وفی جانب اخر من تصریحاته أشار إلی مسؤولیة المزارعین المتمثلة فی ضمان الامن الغذائی للشعب و اضاف ان علی الحكومة ایضا ان توفر امن المزارعین فی مواجهة بعض المشاكل بما فیها هطول الامطار الغزیرة او شح المیاه و الافات الزراعیة و إرتفاع درجة الحرارة أو إنخفاضها الشدید.
وعبّر روحانی عن قناعته بأنّ قطاع توفیر المواد الغذائیة یجب أن یكتفی علی ذاته ویستند الی نفسه فضلاً عن ضرورة العنایة بالقدرة الشرائیة للشعب وخلق توازن بین إنتفاع المزارع والمستهلك.
ودعا الجامعات الی التواجد فی قطاع الزراعة وخلق قنوات تواصل معه وتزویده بإبداعات علمیة وتقنیات حدیثة.
وإعتبر الرئیس روحانی الكفاءة والقوة الفكریة لدی الایرانیین والقدرات العلمیة لشباب البلد من العناصر التی یمكن ان تعوض عن المشاكل التی تواجهها البلاد فی مجال المیاه والاراضی الزراعیة.
واكد علی ضرورة ازالة قلق ابناء الشعب تجاه أسعار المواد الغذائیة واضاف یحتم علینا ان نضع شعار ' امن الزراعة' نصب اعیننا و نعمل علی تحقیق الاكتفاء الذاتی فی انتاج المحاصیل الزراعیة.
واعتبر ارتفاع حجم انتاج السكر من 1.1 ملیون طن الی 2.1 ملیون طن نبأ ساراً یبشر بقرب تحقیق الاكتفاء الذاتی فی انتاج السكر و اضاف ان حجم انتاج حبات الزیوت شهد زیادة بنسبة ستة اضعاف مقارنة بالعام المنصرم.
وأشار الرئیس روحانی خلال كلمته الی مد انابیب الغاز الی الكثیر من قری البلاد و كذلك تزویدها بالكهرباء و خدمة الانترنت معتبرا ذلك من الخدمات التی قدمتها حكومته للشعب.
وسبق كلمة الرئیس روحانی إجتماع له بوزیر الجهاد الزراعی وكبار مدراء الوزارة قدموا هولاء خلاله تقاریرا عن أداء الوزارة وكذلك العقبات التی تعترض تحقیق أهدافها.

رمز الخبر 188945

تعليقك

You are replying to: .
6 + 11 =