اكاديمي امريكي : الثورة الاسلامية اتاحت الفرص لتولي المرأة مناصب قيادية

قال استاذ التاريخ في جامعة كاليفورنيا 'ديفيد يعقوبيان' : ان الثورة الاسلامية من خلال تحقيق شعار 'العدالة' اتاحت للمرأة فرص التألق وشغل مناصب علمية واجتماعية وإدارية؛ بينما في امريكا حتي الآن لم تصبح امرأة نائبة للرئيس.

واشار يعقوبيان اليوم الاثنين في حوار مع مراسل ارنا من نيويورك، الي الاثار الثقافية والاجتماعة الناجمة عن الثورة الاسلامية؛ مبينا ان تاثير هذه الثورة مشهود بالنسبة لنشاطات المرأة وكذلك في المجالات الثقافية.

ولفت الاستاذ في جامعة كاليفورنيا، الي ان عدد النساء الاعضاء في البرلمان الايراني اكثر من مثيلاتهن في مجلس الشيوخ الامريكي؛ كما ان في ايران هناك سيدة تشغل منصب مساعدة رئيس الجمهورية في حال لم يشهد التاريخ الامريكي سيدة تعمل كمساعدة للرئيس.
كما اشار يعقوبيان الي المشاركة الضعيفة للمرأة الايرانية في مرحلة ما قبل انتصار الثورة الاسلامية، في المجالات الاجتماعية والادارية؛ مؤكدا ان الثورة الاسلامية وفرت الفرصة لدخول المرأة جميع النشاطات الاجتماعية وتوليها مناصب ادارية وتنفيذية .
واضاف ان السينما في ايران هي الاخري التي شهدت ثورة؛ فبعدما كانت السينما الايرانية تقلد الغرب وافلامه اصبحت اليوم لها قضاياها الخاصة حيث هناك انتاج سينمائي مميز للمخرجين الايرانيين؛ مؤكدا علي سبيل المثال ان المخرج كيارستمي قدم افلاما قيمة علي مستوي العالم.

رمز الخبر 189055

تعليقك

You are replying to: .
3 + 2 =