مركز ثقل القوة يتحول من عالم الاستكبار إلي العالم الإسلامي

قال نائب قائد قوات حرس الثورة الإسلامية، إن هندسة القوة في العالم تتغير باسم الإسلام، و مركز القوة ينتقل من العالم المتغطرس إلي العالم الإسلامي.

و أثناء مراسم تأبين شهداء الحادث الإرهابي في محافظة سيستان وبلوجستان (جنوب شرق) اليوم الثلاثاء في مقر القوة البرية لحرس الثورة، قال العميد حسين سلامي، إن علي الاعداء ان يعلموا اننا سنثأر لشهدائنا.

وأشار نائب قائد الحرس الثوري الإيراني إلي تضحيات القوات البرية التابعة للحرس الثوري علي الحدود، وقال إن معيار هذه الحوادث ليس مجرد عدد قليل من الإرهابيين، بل ظهور استراتيجية وتكتيك عالمي خطير.
وقال سلامي، إن نظام آل سعود هو اليوم محور الشر في المنطقة والعالم، مضيفا باننا سنثأر بالتأكيد لدماء شهدائنا مشددا علي انها حرب وليست حادثة وسيتم تدمير عدونا.
وأكد نائب قائد الحرس الثوري، أننا نخطط لالحاق الهزيمة باميركا والكيان الصهيوني وشركائهما وحلفائهما، وقال إن قواتنا البرية يجب أن تطهر الأرض من لوث وجودهم.
يذكر ان حافلة تقل كوادر من الحرس الثوري تعرضت مساء الاربعاء الماضي 13 فبراير لاعتداء ارهابي انتحاري من قبل عناصر تكفيرية بواسطة سيارة مفخخة علي طريق زاهدان - خاش في قرية جانعلي بمحافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق ايران.
وادي هذا الحادث الارهابي الذي تبنته زمرة ما يسمي بـ 'جيش العدل' الارهابية الي استشهاد 27 شخصا واصابة 13 اخرين.

رمز الخبر 189187

تعليقك

You are replying to: .
9 + 5 =