روحاني: ثمة طريق طويل امامنا للوصول الي الامن والاستقرار في المنطقة

اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان ثمة طريق طويل للوصول الي الامن والاستقرار الكامل في المنطقة واجتثاث جذور الارهاب فيها.

وخلال لقائه ممثلي مختلف الاحزاب والمكونات السياسية في العراق الاثنين قال الرئيس روحاني، انه خلال الاعوام الماضية تم بذل جهود واسعة من قبل الحكومتين الايرانية والعراقية لتطوير العلاقات والتعاون بين البلدين.

واشار الي وقوف الحكومتي والشعبين الايراني والعراقي الي جانب بعضهما بعضا في الظروف الحساسة وقال، انه وفي الوقت الذي تسعي فيه اميركا عبر فرض حظرها الظالم لممارسة الضغوط وايجاد شرخ بين الدول الصديقة مثل ايران والعراق فانه علينا ان نقف الي جانب بعضنا بعضا من اجل التصدي لاطماعهم.
ونوه الي تصدي الشعب والجيش العراقي جيدا للارهابيين واضاف، انه وفي الوقت الذي كانت بعض الدول تتصور وهي باسمة بان الشعب العراقي سيهزم من داعش، وقف الشعب الايراني الي جانب الشعب العراقي وتمكنا معا من الحاق هزيمة كبري بالارهابيين.
واضاف، اننا اليوم نشهد استتاب الامن والاستقرار في العراق ونشعر بالسرور لوجود ديمقراطية ممتازة فيها حيث تعمل الاحزاب جميعا من اجل مستقبل بلادها.
واعتبر ان جذور مشاكل المنطقة يمتثل بالصهيونية واولئك الذين يسعون للهيمنة علي ثروات المنطقة واضاف، ان ارادة جميع اركان الدولة في الجمهورية الاسلامية الايرانية مبنية علي المزيد من تعزيز العلاقات بين البلدين وهو ما تم اثباته عمليا مرارا.
من جانبهم رفض ممثلو الاحزاب والمكونات العراقية خلال اللقاء الحظر الظالم واللاقانوني ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، واعلنوا تضامنهم مع الشعب الايراني في مواجهة هذا الحظر.

رمز الخبر 189270

تعليقك

You are replying to: .
4 + 13 =