معرض القران تفسیر مشترك بین الشیعة والسنة

قال 'عبدالله زنكو احمد' استاذ جامعة المصطفی فی نیجریا ان معرض طهران الدولی للقران الكریم تفسیر مشترك بین الشیعة والسنة وتفسیر للقران المالكی والشافعی والحنبلی ودعوة بلا دلیل وانه ابرز محور لوحدة المسلمین.

واعرب 'احمد' علی هامش معرض طهران الدولی السابع والعشرین للقران الكریم لمراسلة ارنا عن اسفه لعدم اقامة معرض القران فی نیجریا وقال ان علاقات دبلوماسیة وطیده بین السعودیة ونیجریا والجرائم الامریكیة والصهیونیة ادت الی قتل الشیعة وتعذیب وتشریدهم بهذا البلد.

واشار الی الاوضاع الماساویة التی یعیش بها عالم الدین البارز الشیخ 'إبراهیم زكزاكی ' وزوجته بالسجن فی نیجیریا كذلك ألاف من ابناء الشعب النیجری المسلم وقال ان الامة الاسلامیة تكون حیا بواسطة القران الكریم والعمل به داعیا المجتمع الاسلامی الی التزام بالوحدة للتغلب علی المشاكل واحباط المؤامرات الامریكیة والصهیونیة لاثارة الفرقة بینهم.
واكد إن هذا العالم المجاهد عمل علی إحیاء قلوب شعبه وأحیا یوم القدس فی نیجیریا وأثار السخط علی أمیركا والكیان الصهیونی.
واضاف ان علماء المسلمین یقومون فی شهر رمضان بنیجیریا بتعلیم الدروس التی تحض علي التعایش بین المسلمین وغیرهم، ویتم ذلك فی كل مساجد نیجیریا كما النساء اللاتی یفهمن بالدین یعملن علي تعلیم بناتهن بعضا من العادات والنصائح والمواعظ الإسلامیة.
ودائما یحتل القرآن الكریم مائدة الدروس فی رمضان باعتبار الشهر هو شهر القرآن، حیث تعم مجالس تعلیم القرآن وتلاوته أرجاء البلاد، و هناك من یسمیها 'جلسات التفسیر' لأنها مخصصة لتفسیر معانی القرآن الكریم باللغة الوطنیة ، ویسمیها آخرون جلسة المواعظ ، إلا أن التسمیة الأولي أكثر تداولاً وانتشارًا ، وتُعقد تلك الدروس فی أوقات مختلفة.

رمز الخبر 189541

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =