اللواء باقري : لو اقتضت الضرورة سنتصدى لامريكا في المنطقة علنا

اكد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية "اللواء محمد باقري"، انه "في حال ان اقتضت الضرورة سنقوم بالرّد علنا على اعدائنا في المنطقة بما فيها امريكا".

وقال اللواء باقري، في كلمة له اليوم الاثنين خلال مراسم تكريم المتفوقين في مجال تدريب القوات المسلحة بجامعة "الامام الحسين (ع)" التابعة للحرس الثوري، ، قال " إنه لو ارادت الجمهورية الاسلامية الايرانية منع تصدير النفط من الخليج الفارسي ستفعل ذلك بقوة وبشكل علني".

وتابع : ايران تواجه اليوم اعداء ناقضين للعهود وسيئي الخلق ومخادعين مثل اميركا، يقومون من جانب بفرض الضغوط على الجمهورية الاسلامية الايرانية ويتحدثون من جانب اخر عن التفاوض؛ اي ستراتيجية الضغوط القصوى والمتوسعة وشعار التفاوض والتفاهم والاتفاق، وهي ستراتيجية خطيرة ينتهجها العدو الذي نواجهه.

واشار اللواء باقري الى ان "نظام البعث العراقي كان في مرحلة الحرب المفروضة على ايران، يقصف المدن الايرانية بالقنابل الحربية والكيمياوية والصواريخ ويطلق في الوقت نفسه شعار السلام".

 واضاف : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تواجه اليوم صداما جديدا باسم ترامب ولكن باساليب اكثر تعقيدا وخطورة واكثر خداعا للراي العام؛ وفي ضوء اقرار المسؤولين الاميركيين انفسهم بانهم لم يفرضوا مثل هذه الضغوط ضد اي دولة على مدى التاريخ بهدف وضع البلاد امام خياري الحرب والتفاوض زعما منهم بان  "ايران ستخضع في نهاية المطاف"، لذا فان الجمهورية الاسلامية الايرانية انتهجت خيار المقاومة والدفاع الثوري والفاعل وهي متمسكة بذلك بقوة.

وفي معرض الاشارة الى التطورات الاخيرة في منطقة الخليج الفارسي، قال رئيس الاركان العامة الايرانية : ان امريكا واذنابها اتخذوا من الاحداث الاخيرة في الخليج الفارسي (التفجير في ميناء الفجيرة الاماراتي وتفجير ناقلتي النفط في بحر عمان) ذريعة لاتهام ايران ولكن عليهم ان يعلموا هذه الحقيقة بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لو ارادت منع صادرات النفط من الخليج الفارسي فانها وفي ضوء اقتدار قواتها المسلحة ستفعل ذلك بالكامل وبصورة علنية وصريحة ولن تلجأ للخداع والتستر كما يقوم به الامريكيون الارهابيون والمخادعون والمزعزعون لامن العالم واذنابهم في المنطقة والعالم.

واكد اللواء باقري، بأن القوات المسلحة الايرانية اليوم تراقب وترصد تحركات الاعداء كافة بصورة ذكية ودقيقة ومستدامة.

واردف : لو اقتضت الضرورة سنقوم بالتصدي لاعداء الشعب ومصالح البلاد بصورة علنية وصريحة وقوية وصارمة للغاية وسندافع عنها في منطقة واسعة جدا وسوف لن تكون هنالك اي محاباة في اطار التستر والخداع لان مثل هذه المحاباة تستخدمها الدولة التي تشعر بضعف قدراتها، الا ان ايران اليوم بفضل العلي القدير تقف على قمة الاقتدار، واعداؤها في منتهى الذل والهوان.

رمز الخبر 189720

تعليقك

You are replying to: .
3 + 15 =