الآلية الايرانية المتناظرة مع "اينستكس" قيد التجریب

أوضح مدير شركة الالية الخاصة للتعامل التجاري والتمويلي الايرانية "ساتما" المتنظرة لالية ايسنتكس الاوروبية للتعامل المالي مع ايران، أن الالية لاتزال قيد التجریب.

وأوضح علي اصغر نوري في تصريح اليوم السبت، أن الشركة "ساتما" بصدد اجراء اختبارات للدفع والايداع المتعلقة بعمليات التصدير والاستيراد، حيث إن ثمة مشاكل عديدة تواجه المصدرين في القضايا المصرفية.

وأضاف: لذلك طلبنا بالمرحلة الاولى من بعض التجار الذين يصدرون السلع لاوروبا، تنفيذ عمليات تصدير عبر الالية ساتما.

واكد نوري أنه تم التنسيق مع اينستكس لتجريب عملية توريدية حيث إن تسديد هذه المدفوعات رهن بعملية بيع النفط او خط ائتمان، يسدد عبر مبيعات النفط.

وبيّن أن ساتما طالبت الاوروبيين، بتقديم مصرف محدد بغية تنفيذ معاملات مالية، ليكون وسيطا بين المشترين والبائعين الايرانيين والاوروبيين، منوها الى أن ثمة مفاوضات جارية بهذا الشأن.

ونوه الى أن أغلبية الموارد المالية للالية المالية الاوربية للتعامل مع ايران "اينستكس" تتشكل من مبيعات النفط الايراني، إذ إن ولتوفير السيولة اللازمة للاستيراد يتعين على الدول الاوروبية شراء النفط ليتسنى ايداع المستحقات عبر اينستكس.

وأكد نوري أنه اذا ما تعذر على الاوروبيين شراء النفط من ايران يتعين عليهم تقديم خط ائتمان في اطار تسهيلات، تسدد عبر مبيعات النفط.

وأضاف أنه لا يمكن التوقع بالوقت الراهن حجم التعاملات التي ستنفذ عبر آلية اينستكس.

رمز الخبر 189829

تعليقك

You are replying to: .
1 + 10 =