ظريف: أمريكا فشلت ميدانيا وسياسيا في الظروف الحالية

قال وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، إن الولايات المتحدة فشلت ميدانيا وسياسياً في الظروف الحالية لأنها عجزت حتى في الحصول على بيان ولو من سطر واحد ضد إيران في الاجتماع الاستثنائي لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي كلمة القاها ظريف اليوم الخميس في الحفل الختامي لملتقى مسؤولي المحافظات في جميع أنحاء البلاد المنعقد بوزارة الداخلية، أضاف : أن الأمريكيين باتوا في عزلة على الساحة السياسية في العالم، وفشلوا حتى في الحصول على بيان من سطر واحد من رئيس المجلس في اجتماع لمجلس حكام الوكالة، اعتقدوا أنهم يستطيعون إدانة إيران من خلال تشكيل هذا الاجتماع. .

وصرح ظريف : لقد ظنوا أنهم يستطيعون تدمير الاقتصاد الإيراني وعزل الناس عن الحكومة عن طريق الحظر.

وقال ظريف: العام الماضي أعلنت في نفس هذا الملتقى، أن سبب انسحاب امريكا بهذا الشكل من الاتفاق النووي جاء على اساس حسابات وينبغي لنا أن نثبت فشل امريكا في حساباتها، واليوم يسعدني باننا أثبتنا ذلك.
وتابع رئيس دبلوماسية البلاد، أن الأمريكيين توهموا أن إيران ستنهار تحت الضغوط الاقتصادية الشديدة، كانوا يعتقدون بهذا الكلام، هم أعتقدوا إن إيران ستنهار بعد مضي فترة، لكن ولله الحمد تمكن الشعب الإيراني من تحطيم جميع أوهام الغرب والأمريكيين والضامرين الشر لهذا البلد، واحباط توقعاتهم.
وأضاف ظريف: حتى بولتون، الذي كان يتحدث في خطاب امام زمرة المنافقين قبل اشهر من تولي مهامه في البيت الابيض، قال إننا لن نرى الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية في ايران، وقد إثار هذا الفكر الخاطئ في اجتماع دفعوا له 40 ألف دولار  .
واشار ظريف الى ان بولتون طرح توقعاته وأماله وحتى إنهم وظفوا الأموال لتحقيق هذه التمنيات، ولهذا انسحبوا فورا من الاتفاق النووي، وقال : الخطاب الذي ألقاه بولتون، تلاه توقيع ضخم زينه في إطار وعلقه في غرفته لأنه رأى أن هذا التوقيع هو نهاية الجمهورية الإسلامية الإيرانية لكنه فشل.

وقال وزير الخارجية الإيراني، إن كل هذه التوقعات باءت بالفشل، أتذكر عندما شن صدام الحرب على إيران، هؤلاء كانوا يتوقعون أن إيران ستنهار في غضون أسبوع أو أسبوعين، ولهذا السبب لم يصدر مجلس الأمن أي قرار،  لو تتذكرون أول قرار حول الحرب، فان تاريخه يعود الى أسبوع قبل بدء الحرب، حتى لم يطلبوا من العراق الانسحاب من أراضي إيران، هناك مسألة شائعة في مجلس الأمن إما أن يعلن الانسحاب أو وقف اطلاق النار، حتى هذه الصورة النمطية لم يراعوها.   
وأشار إلى أن الشعب الإيراني احبط هذه السياسة الخاطئة منذ بداية الثورة، المقاتلون وقوات التعبئة والناس العاديين هزموا هذه السياسة، كانوا يتصورون في كثير من الأحيان، أنه من خلال سياساتهم وضغوطهم، يمكنهم دفعنا إلى التراجع والركوع ، وفي كل مرة أثبت هذا الشعب أن هذه السياسة لن تتحقق.

وأكد ظريف، ان الشعب الإيراني سيثبت هذا العام، بحضوره في الانتخابات، يثبت مرة أخرى أن السياسة الامريكية قد فشلت، وانه بغض النظر عمن يفوز، المهم أن تفوز إيران في الانتخابات، وتهزم امريكا، الانتخابات هذا العام والعام المقبل لها قيمة استراتيجية للبلاد.
وتابع: في انتخابات 2013 ، اعتقد الامريكيون أن الشعب لن يدلي بصوته في صندوق الاقتراع، وقالوا إن الشعب لن يذهب إلى مراكز الاقتراع بعد عام 2009، لكن 73 ٪ من الشعب الإيراني ادلوا باصواتهم .

وقال ظريف : نتيجة لذلك، تشعر الولايات المتحدة بأنها فشلت ميدانيا وسياسياً في ظل الظروف الراهنة، فقد شكلت اجتماعاً لمجلس الحكام الليلة الماضية، وانا استغرب، كيف تشارك في اجتماع، هي معزولة عنه، ولم تحصل هذه القوة العظمى في العالم وعضو مجلس الحكام وجميع حلفائها على بيان من سطر واحد من رئيس مجلس الحكام.
وأضاف : ان أمريكا شاركت أربع مرات في اجتماع لمجلس الأمن منذ العام الماضي، الرئيس الامريكي حضر في احدى هذه الجلسات، وتحدث خبراء من بعض الدول في هذه الاجتماعات ، الا انهم لم يتمكنوا من الحصول على كلمة واحدة ضد إيران ولم يتمكنوا من الحصول على قرار من مجلس الأمن ولا مرة واحدة.
وتابع وزير الخارجية الإيراني، ان الأمريكيين، يشعرون بانهم هزموا على الصعيد الميداني في الشرق الأوسط، بالطبع، أحد أسباب فشل الولايات المتحدة هو مقاومة الشعوب ودعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية لها، النقطة الأخرى التي افضت إلى انتصار الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمقاومة هي السياسة والخيارات الخاطئة للولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين.
ولفت ظريف: لم نكن نحن من ساند حركة طالبان والقاعدة، وقدم 70 مليار دولار من المال السعودي لصدام ، زودوه بالأسلحة الكيميائية الألمانية ، لم نكن نحن من احتجز رئيس وزراء دولة ما (لبنان) لمدة أسبوع في السجن، لذلك هم ارتكبوا الاخطاء واتخذوا سياسات خاطئة ودعموا الديكتاتوريات والقتلة والذين استخدموا العنف ضد شعبهم، من الاحتلال الصهيوني ومن ينتهك حقوق الشعب و لقد دعموا الإرهابيين وبالتالي عزلوا في المنطقة.
وقال : بعض الأصدقاء يقولون لنا إن الاتفاق النووي لم يكن قويا، لذا قامت امريكا بانتهاكه، لكنني أقول بل هو قوي جدا، سنرى الآن وفي المستقبل، المصالح الوطنية لا تسمح لنا بصناعة فيلم حول هذا الموضوع.
وتسائل  ظريف: ألم يكن اتفاق الصواريخ مع روسيا قويا؟ هل معاهدة اليونسكو لم تكن قوية؟ ألم تكن اتفاقية البيئة قوية؟ هل جميع العالم انخدع عندما وقع على هذه الاتفاقيات؟ واجاب ظريف : لا ، سياسة أمريكا هي سياسة أحادية الجانب، لقد رأينا نتائجها في اجتماع مجلس الحكام، وسنرى هزيمة امريكا مرة أخرى لو تصرفنا بحكمة ودراية، وطبقا للمبادئ الثلاثة القيادة والكرامة والحكمة والمصالح، بالتأكيد سنرى نتائجها، من المؤكد ان الشعب الإيراني سيبقى مرفوع الهامة ولم ولن يشعر بالمهانة .

رمز الخبر 189875

تعليقك

You are replying to: .
4 + 9 =