مساعد رئيس الجمهورية : من حقنا البديهي التواجد في الاقتصاد العالمي

قال مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الاقتصادية "محمد نهاونديان" : ان من حقنا البديهي ان يكون لنا حضور في الاقتصاد العالمي، وبما يستدعي تظافر الجهود بين شتى القطاعات ومكونات المجتمع الايراني لتحقيق ذلك.

وفي تصريح له امام جمع من النخب والجامعيين بمدينة اراك (مركز المحافظة المركزية – وسط)، اضاف نهاونديان : ينبغي علينا استيفاء حصة ايران من الاسواق العالمية وكسر الحظر الجائر.
وتابع : ان التحديات الرئيسية على صعيد المنافسة بين الشعوب والحكومات والانظمة اليوم تكمن في استشراف المستقبل وبنائه.
ولفت نهاوندي الى ان العدو يسعى من خلال سياسة الحظر الى الترويج "للمخاطرة العالية" المترتبة على التعاون مع الاقتصاد الايراني؛ مضيفا : اذن ينبغي علينا العمل على خفض نسبة المخاطرة الى ادنى حدّ عبر تقليص تكاليف الانتاج والاجراءات القانونية في هذا الخصوص.
واضاف، ان ذلك يقتضي المزيد من التعاون والتكاتف بين جميع المؤسسات والجهات في ايران.
مساعد رئيس الجمهورية، قال : ان الاقتصاد المقاوم ليس بمعنى تجنب العمل مع الجانب وانما بناء على توجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية يعني التركيز على الداخل وتحديد الطاقات المحلية.
وتابع : كما نبغي ان لا تنحصر الطاقات الاقتصادية الايرانية على الاسواق المحلية فحسب؛ الامر الذي لن يتحقق من دون بناء الاواصر والعلاقات الدولية، وذلك رغم التحديات الكبيرة التي يتوجب التفوق عليها من خلال تبادل الاراء وتظافر الجهود الجماعية في البلاد.

رمز الخبر 190651

تعليقك

You are replying to: .
9 + 1 =