العالم بحاجة الى الاستفادة من علم ورؤية الشاعر الايراني خيام النيسابوري

قال وزير الثقافة والارشاد الاسلامي "سيد عباس صالحي" ان احياء ذكرى العالم الاسلامي والشاعر الايراني الكبير خيام النيسابوري في كل عام هي فرصة لكل العالم للاستفادة من علومه ورؤيته الثاقبة في حياته اليومية.

وجاء في رسالة وزير الثقافة والارشاد الاسلامي بمناسبة اليوم الوطني لتخليد الشاعر خيام النيسابوري ( 17 ايار/مايو) ان الظروف التي يمر بها العالم وما يتبعه من ممارسات بعد الانتهاء من جائحة كورونا يبين لنا ضرورة واهمية الاستفادة من العلوم والرؤية الثاقبة التي كان يتحلى بها هذا الشاعر الكبير.

واضاف صالحي: هناك الكثير من النجوم الساطعة في سماء تاريخ الحضارة والفكر الايراني احداها هو الشاعر الكبير والحكيم خيام النيسابوري الذي ذاع صيته في قارات العالم السبع وهو رمز للثقافة والفكر الايراني في العالم.

واشار صالحي الى مسقط رأس الشاعر الكبير خيام وقال ان مدينة نيسابور هي مدينة العلم والعلماء التي ترعرع فيها الكثير من العلماء والشعراء ومنهم الشاعر الكبير خيام الذي غاص من خلالها الى اعماق الثقافة والحضارة الايرانية والاسلامية واكتسب من خلالها مكانة عالمية مرموقة.

واضاف ان خيام كان مفكرا حرا فهو من ناحية فتح قمم الرياضات وعلوم الفلك واخرى في الادب والعرفان فيمكن مشاهدة كل ذلك من خلال رسائلة في الفلسفة والرياضيات والهندسة والحكمة والموسيقى والشعر فهو الى جانب الرياضيات لمع في مجال العرفان والادب والشعر.

وغیاث‌الدین ابوالفتح عمر بن ابراهیم خيام النیسابوری من موالید 427 هجری فی قریة كدكن من توابع نیسابور وتوفی فیها عام 510 هجریة.

وكان غیاث الدین المعروف باسم عمر الخیام (1048-1131 م)- عالم ریاضیات وفلكي وفیلسوف وشاعر مسلم ايراني، في القرن الحادی عشر المیلادي وباشعاره القلیلة ( مجموعة مؤلفة من 200 رباعي) له شهرة عالمیة منقطعة النظیر.

رمز الخبر 191044

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =