٠ Persons
١ ديسمبر ٢٠٢٠ - ٢١:٣٨
زنكنة: سوق النفط العالمية مازالت هشة

وصف وزير النفط الايراني بيجن نامدار زنكنة سوق النفط العالمية بانها مازالت هشة، معتبرا تمديد الاتفاق لخفض الانتاج لو اتخذ من قبل منظمة "اوبك" فانه يعد قرارا معقولا لايجاد التوازن في السوق.

واشار زنكنة في تصريح له مساء الاثنين في ختام الاجتماع الـ 180 لمنظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" الى ان اجتماع الاثنين استغرق 4 ساعات ولم ينته وقال: لم تكن هنالك مشكلة لاتخاذ قرار التمديد لخفض الانتاج في "اوبك" وبالطبع فان بعض الاعضاء كانوا عاتبين على البعض الاخر لعدم التزامهم بالحصص المقررة الا ان هذا الامر لم يشكل عقبة امام القرار.  

واضاف: ان القلق كان ناجما في غالبه من عدم تعاون "اوبك بلس" لانه لو لم يبد اعضاء "اوبك بلس" الاستعداد لخفض الانتاج فان اعضاء "اوبك" لا يمددون ايضا خفض الانتاج بمقدار 7.7 مليون برميل.

ولفت الى ان الاجتماع سيلتئم اليوم لمواصلة النقاشات واتخاذ القرار وقال: ان شرط الوصول الى اتفاق هو الحوار والصبر.

واضاف: ان مسالة معارضة روسيا وكازاخستان لتمديد خفض الانتاج مطروحة حيث تريد كازاخستان عدم مواصلة خفض الانتاج وان يبقى الخفض بمقدار 5.5 مليون برميل يوميا هو المعيار.

وقال وزير النفط انه وفق الاتفاق المبدئي فقد كان من المقرر بدءا من بداية العام2021 حتى ابريل 2022 خفض الانتاج بمقدار 5.5 مليون برميل يوميا.

واكد بان اتخاذ القرار بحاجة الى موافقة جميع الاعضاء ولفت الى ان ايران مؤيدة لراي الغالبية لان السوق هشة وقال: ان زيادة الانتاج والعرض كبيرة ازاء الطلب.

وتابع وزير النفط: رغم ان لقاح كورونا خلق املا في السوق الا ان السوق هشة لان الاحتياطي والانتاج مرتفع.

وقال: ان جميع الكتل الاقتصادية في العالم ستشهد نموا اقتصاديا وتتحول من -4 الى +4 ولكن رغم ذلك فان تمديد اتفاق خفض الانتاج يعد تحوطا تتخذه "اوبك" وهو بطبيعة الحال تحوط معقول.

وحول حجم صادرات البلاد من النفط في موازنة البلاد للعام القادم قال: لم يتم البت فيه بصورة نهائية وله الكثير من التعقيدات والرقم المتوقع لبرميل النفط في الموازنة هو 40 دولارا وهو رقم يمكن الدفاع عنه.

وحول موعد عودة ايران للسوق النفطية في حال ازالة الحظر قال: ما لم تتم ازالة الحظر فانني لن اتحدث عن انتاج وصادرات النفط.

رمز الخبر 191634

تعليقك

You are replying to: .
9 + 4 =