الرئيس روحاني : على اميركا أن توضح قيامها بتكريم من اسقطوا طائرة الركاب الايرانية

أكد الرئيس حسن روحاني ان العمل الامريكي الجبان باستهداف طائرة الركاب الايرانية عام 1988 يعد جريمة فظيعة لايمكن تبريرها ، وقال ان على اميركا ان تبادر للاعتذار وان توضح سبب تكريمها لمنفذ هذه الجريمة وتعلن ذلك على الملأ.

وفي كلمته بجلسة اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا اليوم السبت حيا روحاني ذكرى 290 شهيدا كانوا على متن طائرة الايرباص الايرانية التي اسقطتها بارجة امريكية في مياه الخليج الفارسي ، موضحا ان امريكا الى الآن ليس فقط لم تعتذر رسميا لهذه الجريمة ، بل انها لم تتخذ أية خطوة بهذا الاتجاه ، وانما بادرت لتكريم قائد البارجة الذي اطلق الصواريخ على طائرة الركاب الايرانية.

واضاف ان على امريكا ان تعلم انها ارتكبت عام 1988 جريمة كبيرة جدا في الخليج الفارسي ، وان احرار العالم يطالبون بأن تتقدم امريكا بالاعتذار عن هذه الجريمة وان توضح سبب قيامها بتكريم القاتل والمجرم الذي نفذ هذه الجريمة.

واشار الرئيس روحاني الى ان ضحايا الجريمة الامريكية لم يكونوا فقط من الايرانيين بل كان هناك العديد من المسافرين الاجانب على متن الطائرة من الهند وباكستان ويوغسلافيا وايطاليا والامارات العربية ، كما ان اجساد مئة راكب فقدت في البحر ولم يتم العثور عليها.

وكانت طائرة نقل الركاب الايرانية 'ايرباص' التابعة لشركة الخطوط الجوية الايرانية 'ايران اير' بالرحلة رقم ''۶۵۵' قد اقلعت في مثل هذا اليوم عام  ۱۹۸۸ من طهران نحو دبي، وبعد توقف قصير في بندرعباس واصلت طريقها نحو دبي الا ان البارجة 'يو اس اس فينسنس' التابعة للقوة البحرية الاميركية اطلقت عليها صاروخين اصابا الطائرة على ارتفاع ۱۲ الف قدم فوق مياه الخليج الفارسي ما ادى الى استشهاد جميع الركاب البالغ عددهم ۲۹۰ شخصا من ضمنهم ۶۶ طفلا وكذلك ۴۶ اجنبيا.

رمز الخبر 192005

تعليقك

You are replying to: .
4 + 10 =