طهران وبيروت تؤكدان على تطوير العلاقات الثقافية والفنية

اشار وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني محمد مهدي اسماعيلي ووزير الثقافة اللبناني محمد وسام المرتضى الى العلاقات والمشتركات الثقافية العريقة، واكدا على تطوير التعاون الثقافي والفني الثنائي بين البلدين.

واستقبل محمد مهدي إسماعيلي ، وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي ، وزير الثقافة اللبناني محمد المرتضى مساء الاربعاء في قاعة الوحدة وعقد معه جولة من المحادثات.

ورحب اسماعيلي بنظيره اللبناني والوفد المرافق له معربا عن امله بان تثمر الزيارة بنتائج جيدة للطرفين وان تؤدي الى تعميق العلاقات في المجالات الثقافية والفنية بينهما وقال: نحن نسعى على الدوام للحفاظ على العلاقات التاريخية والارتقاء بها في الوقت ذاته.

واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر البلد الصديق والشقيق لبنان جزءا عزيزا من العالم الاسلامي وكان على الدوام مبعث الفخر للايرانيين بصفته رائد جبهة المقاومة.

واشار الى المشتركات التاريخية والحضارية والثقافية والفنية بين البلدين وقال: ان الحكومة الشعبية (الايرانية) تسعى لتطوير علاقات البلاد الثقافية التاريخية مع لبنان.

ولفت الى محادثاته الثنائية مع نظيره اللبناني قائلا: ان الجانبين عملا خلال المحادثات الثنائية على تحديث الاتفاقيات المبرمة خلال الاعوام الماضية واضافة امور جديدة للتعاون في مسار الارتقاء بمستوى العلاقات الثقافية والفنية بينهما.

واكد اسماعيلي بان لبنان كان على الدوام محط احترامنا واضاف: ان عظماء لبنان كانوا على علاقة بايران على مر التاريخ وكانوا مصدر نتاجات علمية وواسعة لذا فان الشعب الايراني محب للشعب اللبناني.

واشار الى اقامة الاسبوع الثقافي الايراني في لبنان قبل فترة وقال: لقد نظمنا هذا الحدث في لبنان بكل روعة حيث حضر فنانون ايرانيون قدموا اعمالهم وعروضهم الفنية.

*وزير الثقافة اللبناني

من جانبه قال وزير الثقافة اللبناني محمد المرتضى في تصريح للصحفيين بعد اجتماعه مع وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الايراني: خلال زيارتي إلى طهران ، عقدت اجتماعات مع وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي ،ورئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ووزير الخارجية الايراني حيث سعيت الى توسيع التعاون بين البلدين.

وأضاف: "في اللقاء مع الرئيس الإيراني ، تحدثنا عن قضايا مختلفة ، من بينها المشاكل والأزمات الحالية في لبنان ، وقال السيد رئيسي: إيران تنظر إلى لبنان كصديق وتحاول حل الأزمات في هذا البلد بما يخدم الشعب اللبناني". كما شكر الدولة اللبنانية على مقاومتها وجهودها ضد الصهاينة والجماعات التكفيرية ، كما اعلن إن لبنان سينتصر حتمًا في الأزمة والمشاكل الحالية ويحولها إلى فرص.

وقال المرتضى: "في اللقاء مع وزير الخارجية الإيراني ، تحدثنا أيضًا عن آخر المستجدات في لبنان ، كما قدم وزير الخارجية الإيراني إيضاحات حول محادثات فيينا وحول السعودية". وكانت وجهات نظرنا متطابقة في أن انتصار الشعوب لا يمكن تحقيقه إلا بالتمسك بالحرية والامتناع عن تطبيع العلاقات مع الصهاينة.

وقال وزير الثقافة اللبناني في ختام كلمته: "في لقائي مع وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني ، اتفقنا أنه على الشعبين الإيراني واللبناني التمسك بقيم مثل الحرية واحترام التنوع العرقي والمقاومة لتحقيق انتصارات متتالية في مختلف المجالات. "كلا الشعبين الإيراني واللبناني يسيران في اتجاه توسيع وتقوية العلاقات الثقافية ، وإن شاء الله سنشهد توقيع اتفاقيات مختلفة خلال هذه الزيارة.

رمز الخبر 192312

سمات

تعليقك

You are replying to: .
8 + 5 =